اجتماعية مقالات الكتاب

«التطلي» والذكريات الرمضانية

من الذكريات الرمضانية قديمًا أيام زمان أول عندما كانت الحياة بدائية والأكلات شعبية ومعروفة ومحدودة ولم تتنوع كما في وقتنا الذي نعيشه حاليا ولله الحمد والفضل والمنة.

ظهر ما يسمى بحلا التطلي (الكاسترد) فهو يعد من أوائل أنواع الحلا الحديثة التي عرفت وكانت تصنع في رمضان حيث تعمله ربات البيوت من الحليب والنشاء وبودرة الكاسترد ثم تتركه حتى يبرد ثم تقدمه على مائدة الإفطار للصائمين، وكان من أجمل وألذ أنواع الحلا وطريقته وتركيبته ومقاديره سهلة وانتشرت بسرعة حتى لا يكاد تخلو مائدة من وجوده في المدن والقرى والهجر، حتى ان البعض يضيف له حليب الغنم لعدم توفر حليب البودرة، ولأنه من أوائل الحلا فقد بقي في الذاكرة الرمضانية يتذكرها الناس بين فترة وأخرى ولهم في ذلك حكايات وأشعار وأمثال مازالت تردد وعالقة في الذكريات الرمضانية.

يقول لي أحد كبار السن كنا في غربة وعزوبية في إحدى المدن من أجل العمل فقررنا عمل التطلي وبعد أن وضعنا المقادير فبدل السكر أضفنا له الملح فكانت النتيجة انه ظهر تطلي مالح ففشلت الطبخة لكنها بقيت حكاية تروى، وهذا شاعر يصف التطلي بأبيات شعبية جميلة يقول فيها:

التطلي انا لقيته زين
‏ما يجيب للكبد قدادي
‏شيئا خفيف يجي بصحين
‏لا هو بشرّبِ ولا زادي

ومن المقولات التي ظهرت عن حلا زمان التطلي قولهم (نأس تأكل تطلي بنشأ .. وناس تبات من غير عشا)
وبعد، وأخيرًا هذه ذكريات زمان أول عن أول حلا عمل ووضع على مائدة الصائمين. قبل أن تتنوع أصناف الحلويات والأكلات التي توضع وتقدم للصائمين كما في وقتنا الحاضر. لذلك واجبنا أن نتذكر كيف كان أجدادنا ونحمد الله ونشكره على نعمه التي تترى وأغدق بها علينا.

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *