متابعات

الزحام.. يدق ناقوس الخطر

“بسطات” تخترق الاحترازات في الأسواق الشعبية

جدة- ياسر بن يوسف ـــ عبدالهادي المالكي- تصوير – خالد بن مرضاح

مع العد التنازلي لإطلالة شهر رمضان المبارك، تشهد أسواق المنطقة التاريخية في جدة إقبالا من المشترين، والباعة الجائلين، ما يتسبب في ازدحام ممرات هذه الأسواق.

“البلاد” تجولت داخل هذه الأسواق الشعبية واستطلعت آراء العديد من المتسوقين والباعة الذين أكدوا أنهم ملتزمون بالإجراءات الاحترازية؛ المتمثلة في قياس درجات الحرارة والمحافظة علي المسافات بين المتسوقين، لافتين في الوقت نفسه إلى أن الباعة الجائلين وأصحاب البسطات العشوائية يخترقون الإجراءات، ويتسببون في الازدحام بالممرات الضيقة.

وأضافوا أنه يجب على الجميع اتباع الإجراءات الاحترازية، والتعاون مع الجهات ذات العلاقة؛ حفاظا على سلامة وصحة الجميع والمحافظة على باب رزقنا؛ حتى لا يتسبب الازدحام والتكدس في إغلاق هذه المحلات.

وقال أبو مشاري، رب أسرة متسوق: في هذه الفترة، الجميع يحيي تراثه في الذهاب لهذه الأماكن، وشراء الأشياء المختلفة منها، وتعج شوارع المنطقة التاريخية الضيقة مع نبض أسواقها الشعبية قبل قدوم الشهر الكريم، وفي ليالي شهر رمضان المبارك بالحياة وبخطوات مرتاديها من مختلف الجنسيات؛ سواء المقيمين أو السائحين من خارج المملكة، الذين لا بد أن يأخذهم الفضول للعبور بالمنطقة التاريخية في وسط البلد، حيث التجول سيراً على الأقدام في أجواء تحتفظ بطابعها الشعبي الحجازي لزيارة أسواقها القديمة المشهورة المتميزة بنوعية بضائعها وأسعارها. وتضم هذه الأسواق الشعبية القديمة التي تحاكي التراث بشكل كبير سوق البدو وقابل والعلوي والندى والخاسكية وباب مكة وباب شريف والتي تعتبر رمزا لجدة القديمة وحافظة لهويتها ومثبتة لجذورها وبرهانا على أصالتها.

من جهتها، أوضحت أم محمد أن تنفيذ الإجراءات الاحترازية من الأهمية بمكان، وإن على الجميع الالتزام بها حيث يتوجب على الجميع الشراء بحذر حماية لأنفسهم وللآخرين .
وقالت فاطمة عبدالله: إن أسواق البلد تجتذب المشترين لما تمتاز به من رخص الأسعار، وتوفر المنتجات الرمضانية من تمور ودقيق وسمبوسة ومكسرات و خضروات والأجبان، وأوان منزلية وغيرها من السلع الرمضانية لكن على الجميع جعل مسافات بينهم والمشترين الآخرين، خصوصا في هذا الظرف الاستثنائي من جائحة كورونا، وأنه يجب علينا المحافظة على المسافات والبعد عن الأماكن المزدحمة واتباع الإرشادات الخاصة من قبل الجهات المعنية.

من جانبها، نفذت أمانة محافظة جدة وبلديات المحافظات التابعة لها أمس الأربعاء 4409 جولات رقابية، أسفرت عن إغلاق 101 منشأة تجارية خالفت تعليمات التدابير الوقائية، وذلك خلال حملات الرقابة الميدانية المشتركة مع الجهات المعنية لمتابعة تطبيق الإجراءات الاحترازية، والحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *