المحليات

«التنفيذية» تعجل بحسم ملف عشوائيات جدة

جدة- ياسر بن يوسف

دخلت مشاريع ازالة العشوائيات في جدة مراحل حاسمة، وذلك بتبني إمارة منطقة مكة المكرمة، الملف بالكامل من حيث المتابعة، والرقابة، في اطار تحفيز الجهات المختصة على إنجاز الملف بصورة دقيقة ومتسارعة لتحويل مدن المنطقة إلى الشكل المأمول الذي يلبي التطورات ويعكس الآمال والطموحات.

وفيما تعددت الاجتماعات في إمارة مكة المكرمة بهذا الشأن، عقد أول اجتماع للجنة التنفيذية لتطوير العشوائيات في المنطقة، ترأسه نيابة عن نائب أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن سلطان، وكيل إمارة المنطقة الدكتور مشبب القحطاني بحضور مسؤولي الجهات ذات العلاقة.

وخلال الاجتماع، جرى استعراض أهداف اللجنة والرامية إلى تحسين جودة الحياة، تماشيًا مع رؤية المملكة 2030، وإزالة التشوه البصري، إضافة إلى الحد من انتشار الظواهر السلبية على كافة الأصعدة.

وتم خلال الاجتماع مناقشة عدد من الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال، واتُخذت حيالها التوصيات اللازمة.

وتنتشر العشوائيات في جدة بصورة تشوه المظهر الحضاري، حتى بلغ عددها 60 حيا عشوائيا، الأمر الذي جعل الملف في صدارة اهتمامات أمير منطقة مكة المكرمة وسمو نائبه، في وقت حرصت أمانة جدة على تأكيد أن المباني التي يملك أصحابها صكوكاً رسمية سيتم التعامل معها وفق الآلية المتبعة في التعويضات، وسيتم إشعارهم ثم إزالتها طبقا للنظام.

وتوالي وزارة الشؤون البلدية حملات على الأحياء الشعبية بمشاركة وزارات الصحة والموارد البشرية والتجارة والشرطة، لرصد المخالفات داخل الأحياء، أبرزها استخدام البعض مساكن شعبية تفتقر لأدنى مقومات السلامة والصحة ومهددة بالانهيار.

ويعد مشروع إزالة عشوائية (غليل وبترومين “الكرنتينا سابقا”)، أبرز المشاريع إذ يتضمن إزالة 200 عقار من بين 720 عقاراً نزعت ملكيتها لصالح المرحلة الثانية من مشروع التطوير، فيما يتضمن المشروع المرتقب تنفيذ 8 شوارع رئيسية من شأنها تحسين الأحياء ووصول الخدمات بشكل أفضل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.