متابعات

مدير قطاع التنقل في نيوم يكشف لـ(البلاد) مواصفات وإمكانات أكبر مطار في الكرة الأرضية:

100 مليون مسافر و8 ساعات كافية لوصول 70 % من سكان العالم

حاورته – مها العووادة

كما أعلنها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ذا لاين مدينة مليونية استثنائية تعيد تعريف مفهوم التنمية الحضرية من خلال تطوير مجتمعات محورها الإنسان، هذه المجتمعات الإدراكية، حيث أوضح لـ “البلاد” فلوريان لينيرت المدير التنفيذي لقطاع التنقل في نيوم أنها تقوم على التوازن بين بيئة أعمال حاضنة للابتكار وجودة حياة استثنائية، وأوضح أيضا أن مجتمعات ذا لاين الإدراكية مدمجة شديدة الترابط وتقع الطبيعة في قلبها، وكشف فلوريان تفاصيل مواصفات وإمكانات أكبر مطار في العالم موضحاً مكوناته، وقال إن المطار سيستقبل على المدى البعيد أكثر من 100 مليون مسافر، وأشار إلى أن 8 ساعات كافية لوصول 70 % من سكان العالم عبره.

مؤكداً أن الشركات العالمية المرموقة تؤمن باستراتيجية نيوم وتتنافس على الاستثمار بها، موضحاً أن شركتين عالميتين تعملان الآن بالفعل ضمن المشروع، وقال إن نيوم ستضم أكبر منشأة هيدروجين صديقة للبيئة، وذكر ان التنقل في ذا لاين يعتمد على مواصلات فائقة السرعة تجعل أطول رحلة في المدينة تستغرق 20 دقيقة.ولفت إلى أن ذا لاين المدينة الحلم التي تحدث عنها سمو ولي العهد ستعيد صياغة مفهوم المدينة العالمية.


وقال فلوريان لينيرت المدير التنفيذي لقطاع التنقل في نيوم لـ”البلاد” أنهم يواصلون بناء شراكات عالمية قوية ستسهم في تطوير مشروع ” ذا لاين” ليغدو واقعًا مع بداية العمل به خلال الربع الأول من هذا العام، موضحا ان نيوم عملت على التفاوض بشأن مشروع مشترك لبناء أكبر منشأة هيدروجين صديق للبيئة في العالم ، كما اتفقت مع شركتي Air Products – ACWA Power، على تمويل ما يصل إلى 15 مليار ريال سعودي من إجمالي تكلفة البناء المقدرة البالغة 20 مليار ريال سعودي، فضلاً عن تشغيل المحطة بواسطة طاقة الرياح والطاقة الشمسية المتجددة بنسبة 100٪.

وأضاف ” يُظهر مشروع “ذا لاين – نيوم” أن الشركات العالمية المرموقة تؤمن باستراتيجية نيوم، وترغب في وضع أموالها للاستثمار هنا، .. واضاف :توفر شركة Air Prducts مسارًا للمستثمرين والمطورين الآخرين لاعتبار نيوم شريكًا تجاريًا معترفًا به عالميًا”. وأشار إلى أن مدينة “ذا لاين” ستعيد تعريف مفهوم التنمية الحضرية من خلال تطوير مجتمعات يكون فيها الإنسان محورها الرئيسي، وذلك للمرة الأولى منذ أكثر من 150 عاما، حيث ستكون مجتمعات ذا لاين الإدراكية خالية من المركبات والازدحام، واستجابة مباشرة لتحديات التوسع الحضري التي تعترض تقدم البشرية، مثل البنية التحتية المتهالكة، والتلوث البيئي، والزحف العمراني والسكاني. لافتاً إلى البنية التحتية المتطورة التي ستعزز من جودة الحياة، وتضمن الوصول إلى كافة مرافق الخدمات الأساسية بما في ذلك المراكز الطبية، والمدارس ومرافق الترفيه، بالإضافة إلى المساحات الخضراء في غضون 5 دقائق سيراً على الأقدام.

وتابع: ستجعل حلول المواصلات الفائقة السرعة التنقل أسهل، إذ من المتوقع ألا تستغرق أبعد رحلة في “ذا لاين” 20 دقيقة فقط، كما ستوفر مدينة “ذا لاين” بما تضمه من مجتمعات إدراكية معيشية قائمة على التوازن بين بيئة أعمال حاضنة للابتكار، وجودة حياة استثنائية للسكان”. وعن مواصفات البنية التحتية أكد أنه سيتم تطوير البنية التحتية لـمجتمعات “ذا لاين” الإدراكية، لتكون مدمجة، وشديدة الترابط، وسيتم تطويرها لتكون الطبيعة في قلبها، حيث ستكون مدينة إدراكية ستعيد التركيز على الإنسان والطبيعة، وستخلق توازناً للعيش معها، وأن مجتمعات “ذا لاين”، ستدار بالاعتماد الكامل على تقنيات الذكاء الاصطناعي لتسهيل عملية التواصل مع الإنسان بطريقة تمكنها من التوقّع والتفاعل بقدرات غير مسبوقة، مما يوفر وقت السكان والشركات؛ حيث ستكون المجتمعات مترابطة افتراضيًا فيما بينها، وسيتم تسخير نحو 90٪ من البيانات لتعزيز قدرات البنية التحتية في حين يتم تسخير 1٪ من البيانات في المدن الذكية الحالية، وستضم مدينة ذا لاين مجتمعات إدراكية، معززة بالذكاء الاصطناعي وتعتمد على الطاقة النظيفة بنسبة 100%.

وعن مواصفات وإمكانيات مطار “ذا لاين”، وما يميزه عن مطارات العالم قال : “موقع نيوم الاستراتيجي، الذي يربط ثلاث قارات وتمر من خلاله 13% من التجارة العالمية عبر البحر الأحمر، ويجعل منها المركز اللوجستي الأبرز في المنطقة، والمدعوم ببنية تحتية متقدمة ومتطورة جدا – سواء في ميناء نيوم أو المطار الدولي الذي سيعمل في نهاية عام 2025 – جميعها عوامل جذب لأي مستثمر محلي أو عالمي”.

مشيراً إلى أن هذا التطور يصب في خدمة مستقبل السعودية والأجيال القادمة، لأنه “عندما نتحدث عن مطار نيوم، الذي من المخطط أن يستقبل 10 ملايين مسافر عام 2025.. و100 مليون على المدى الطويل، فنحن نتحدث عن حركة سياحية وتجارية واقتصادية هائلة تخدم مستقبلنا جميعا 3643 مترا مربعا مساحة المطار 6 مواقف للطائرات 4 كاونترات للجوازات 6 كاونترات لتسجيل المسافرين 3.757 مترا طول المدرج 70 % من سكان العالم يمكنهم الوصول جوا في 8 ساعات، منوهاً إلى أن مجتمعات “ذا لاين” ستدار بالاعتماد الكامل على تقنيات الذكاء الاصطناعي لتسهيل عملية التواصل مع الإنسان بطريقة تمكنها من التوقّع والتفاعل بقدرات غير مسبوقة، مما يوفر وقت السكان والشركات؛ ستكون المجتمعات مترابطة افتراضيًا فيما بينها، حيث سيتم تسخير نحو 90٪ من البيانات لتعزيز قدرات البنية التحتية في حين يتم تسخير 1٪ من البيانات في المدن الذكية الحالية.

وأضاف “ستجعل حلول المواصلات فائقة السرعة، التنقل أسهل، حيث من المتوقع ألا تستغرق أبعد رحلة في “ذا لاين”، الـ 20 دقيقة فقط، مما سيوفر معيشة قائمة على التوازن بين بيئة أعمال حاضنة للابتكار، وجودة حياة استثنائية للسكان”. مؤكداً أنهم يواصلون بناء شراكات عالمية قوية ستسهم في مشاركتهم تطوير هذا المشروع ليغدوا واقعًا مع بداية العمل به خلال الربع الأول من هذا العام حيث ستكون “ذا لاين”، بيئة جاذبة للمبدعين، وروّاد الأعمال، والمستثمرين، وسيتم بدء تطوير “ذا لاين”، خلال الربع الأول من عام 2021، حيث تشكل جزءًا مهمًا من أعمال التطوير المكثفة الجارية في نيوم، وكما أوضح سمو ولي العهد السعودي، لوسائل الإعلام بمناسبة تدشين مشروع “ذا لاين”، أن “البنية التحتية لمشروع ذا لاين سوف تكون بتكلفة ما بين 100 – 200 مليار دولار”. مؤكداً أن “ذا لاين – نيوم”، سيدعم الناتج المحلي الإجمالي، ويعزز عملية التنويع الاقتصادي: إضافة 180 مليار ريال سعودي (48 مليار دولار أمريكي) إلى الناتج الإجمالي المحلي بحلول عام 2030، وسيوفر فرص عمل جديدة، تسهم بتوفير نحو 380 ألف وظيفة بحلول عام 2030، كما سيعزز “ذا لاين” العائدات غير النفطية للمملكة العربية السعودية خلال المائة عام المقبلة، وذلك تماشياً مع طموحات صندوق الاستثمارات العامة الهادفة إلى تنويع اقتصاد المملكة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *