اجتماعية مقالات الكتاب

الابتزاز واقتحام الخصوصيات

حينما يتعلق الأمر بالفتاة تأخذنا العاطفة دائمًا نحو ضعفها وقلة حيلتها وصعوبة تعاطيها مع الواقع، وكأنها مخلوق لا يملك سوى الدموع كسلاح مباشر يواجه جميع التحديات، بل ويستطيع القضاء عليها! فكلما وقعت إحداهن في المصيدة التي مشت بخطواتها الهادئة نحوها، تتجاهل تمامًا كل السُبل التي أودت بها إلى الهاوية، ولا تذكر فقط إلا أنها ضحية تم خداعها وإرباك ذاتها والتغرير بها والنيل من براءتها، وبعيدًا عن الخوض في الحديث عن كونها مذنبة أم لا.

ورغم أن الجزاء من جنس العمل نريد إلقاء نظرة عابرة من خلال نافذة المشاعر في التعاطف المباشر مع فتاة قد يستهدفها شخص يسعى إلى تدمير قواها الحديدية بهجوم ابتزازي على أسرارها، ويقتحم خصوصيتها، ويُفقدها ثقتها حتى بنفسها و…. و…. و….!! وبما أننا نحترم الأنوثة ونُقدر سُمعتها نبحث عن حلول ٍ سريعة، ويكون الأمر غاية في السرية، والستر مطلوبٌ في هذه الحال بعكس إذا تجرأت فتاة على فضيحة شخص، وبدأت بتوجيه الضربات واستخدمت أساليب الدهاء وعبارات الانتقام دون مراعاة أبعاد التنازلات، والويل ثم الويل لذلك الضعيف إذا تفوه بإحدى الكلمات، وبطبيعة الحال هنا لا تعاطف ولا يحزنون، وتنهال الشتائم على الذكور من كل صوب.

ويزداد تمجيد الفتيات، ويكون التشهير أحد أدوات العلاج المضمون. لماذا التفريق؟! مع تشابه الظروف في كلتا الحالتين من ضعف الوازع الديني والجهل بالأمور وارتكاب الأخطاء، وتخطي الحقائق وعدم الإنصات إلى صوت العقل السليم؛ حيث كان التعامل مع الموقف بحد ذاته يعتمد كليًا على الجنس اللطيف!!!

من أراد تقديم الاستشارات الأسرية والتوجيهات الأخلاقية عليه تحقيق مبدأ المساواة في توفير الخدمات، فالابتزاز لا يقتصر على فئة النساء، وهناك رجالٌ يتعرضون لما هو أصعب من ذلك.
إن برامج التأهيل النفسي والاجتماعي والإرشاد التوعوي لابد أن يخضع لها كلا الجنسين، فعندما تكون هناك نواتج جريمة ابتزاز لن تكتمل المعادلة إلا بتفاعل أطرافها حيث نقطة البداية التي لابد من التصدي لها وعلاج جذورها باعتبارها المشكلة الحقيقية؛ لأننا كلما تغاضينا عن أفعال الفتيات من باب الستر، وتمادينا في عقوبة الفتيان من باب ارتكابهم للذنب، لن نصل إلى موضع الداء أصلًا، فالندم والشعور بالذنب لابد أن يشعر به مرتكب الخطأ أيًا كان نوع الجنس الذي ينتمي إليه ، لأن العبرة ليست في اللجوء إلى الحماية من الابتزاز، بل في من استهتر بمكر الذئاب.
قطر:
تذكر.. لن يستطيع أحد إهانتك دون مساعدتك.
[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *