الرياضة

مهاجم الأزرق السابق سلطان السعود لـ البلاد:

الديربي هلالي.. والإعلام قلل من أهمية اللقاء

الرياض- إبراهيم آل صالح

هو أحد المهاجمين، الذين تركوا بصمتهم في نادي الهلال، وتحديداً في عام 2008، عندما سجل هدفين في مباراتي الشباب والاتفاق، أبقيا الزعيم منافساً على الدوري حتى الرمق الأخير.
سلطان السعود، نجم تصادف صعوده إلى الفريق الهلالي الأول مع تواجد كوكبة من النجوم في خط المقدمة؛ أبرزهم سامي الجابر وياسر القحطاني وعبدالله الجمعان وغيرهم، ما قلل من فرص ظهوره مع أنه كان يتألق كلما منح الفرصة.
السعود فتح قلبه في حوار خاص لـ (البلاد) قبل مواجهة الديربي المرتقبة غدا أمام النصر.

• بداية.. أين سلطان من الإعلام، وهل لا زلت متواجدا في الساحة الرياضية؟
– أنا متواجد عبر السوشل ميديا، وأيضا أظهر عبر القنوات الفضائية للتحليل الفني للمباريات.
• عندما كنت لاعبا في الهلال ما هي السنة التي تراها الأفضل بالنسبة لك؟
– موسم ٢٠٠٨/٢٠٠٧ عندما وصلنا بالأولمبي إلى النهائي أمام النصر وحصلنا على الدوري، وكان لي دور مهم وفعال في كلا البطولتين.


• ماذا يعني لك جمهور الهلال؟
– جمهور راق صاحب ذائقة رياضية لا يرضيه إلا الذهب.
• لماذا اعتزل سلطان مبكرا؟
– لظروف الإصابة وسوء الحظ بعد ذلك.
• ما أبرز الذكريات التي لا تزال تحتفظ بها مع الهلال؟
– قبل مباراة الاتحاد ٢٠٠٨ بجدة التي حصلنا على الدوري من خلالها سجلت آخر هدفين أمام الشباب والاتفاق، وحصلنا على نقطتين من المباراتين، وذهبنا لجدة بفرصة الفوز فقط، وكان كل شيء مختلفاً قبل وأثناء المباراة وبعدها.

• من الرئيس الأبرز الذي لازال عالقا في ذهنك؟
– الأمير محمد بن فيصل في فترته الأولى، حيث كان صغيراً في السن ويقود الهلال للبطولات وكان قريباً من اللاعبين.
• لقاء أو هدف لا زال حاضراً في مخيلتك؟
– هدفي في نادي الشباب في مرمى وليد عبدالله في دوري ٢٠٠٨، وكان هذا اللقاء بعد مباراتنا مع الشباب أيضا في كأس الأمير فيصل، حيث إنني لم أوفق في ذلك اللقاء بالتسجيل، لكنني عوضت ذلك في الدوري.
• لعبت مع لاعبين مميزين في خط الوسط فمن تعتبره الأفضل من خلال تجربتك؟
– نواف التمياط.


• كيف كانت المنافسة في خط الهجوم خصوصا أن الهلال كان يمتلك فيها عدة نجوم؟
– عندما صعدت للفريق الأول كان خط المقدمة يضم: سامي الجابر وعبدالله الجمعان وياسر القحطاني وبدر الخراشي ومحمد العنبر وأحمد الصويلح، وهذا ما خلق تنافساً شديداً في الهجوم وفرض عدم التراخي في التمارين أو المباريات.
• من أفضل لاعب محلي وأجنبي في الدوري السعودي حاليا؟
– أرى أن بافيتيمبي غوميز الأفضل بين الأجانب، ومحلياً سالم الدوسري، الذي يعتبر لاعباً استثنائياً يستحق جائزة أفضل لاعب في آسيا.
• من هو أكثر لاعب استمتعت باللعب إلى جانبه؟
– طارق التايب.

• هل ترى أن وجود 7 أجانب يؤثر على اللاعب المحلي؟
– بشكل عام لا أعتقد ذلك، فاللاعب المتألق سيجبر ناديه على اختيار أجنبي في خانة أخرى، أما فيما يخص الهجوم فنحن نعيش حالياً ندرة المواهب المحلية فيها بالإضافة إلى عدم صبر الأندية على المهاجمين الشبان، لذا تجد الأندية تتعاقد مع مهاجمين أجانب بمبالغ كبيرة مع أن بعضهم مستواه أقل من المهاجمين المحليين الواعدين الذين يستحقون أخذ فرصتهم بشكل كامل.
• كيف ترى مستوى الهلال في الموسم الحالي؟
– مستواه ممتاز ويسير بهدوء نحو أهدافه وسيحققها بحول الله.

• ما رأيك في عمل إدارة بن نافل رئيس الهلال والمدرب الروماني لوشيسكو؟
– عملهم يتحدث عنهم فقد استطاعوا تحقيق الدوري ودوري أبطال آسيا في أول موسم لهما وهو إنجاز فريد، ولا نغفل العمل التراكمي في الهلال فما تحقق كان أيضاً نتاج عمل الإدارات السابقة.
• ما توقعاتك لمباراة الديربي غدا؟
– فنيا أتوقعها متوسطة أو أقل، وأتوقع فوز الهلال بها.

• بما أننا تطرقنا لمباراة الديربي، حدثني عن عاداتك قبل المباريات الكبيرة؟
– نادرا ما تجدني أشاهد المباريات في المنزل، ففي آخر ٣ مواسم للهلال في جامعة الملك سعود اعتقد فقط ٥ مباريات لم أحضرها، عدا ذلك أكون في الملعب دائماً وفي كل البطولات، صحيح أن الديربي له ترتيبات مختلفة، ولكن في السنوات الأخيرة لم نعد نرى الاستعداد الإعلامي المقروء والفضائي بما يواكب الحدث.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *