الدولية

المتشددون يهددون بإعدام روحاني لتلميحه بمفاوضة واشنطن

صدام مستعر بين قادة إيران.. وأمريكا تتعهد بردع الملالي

البلاد – رضا سلامة

شن رئيس لجنة الأمن القومي والسياسية الخارجية في البرلمان الإيراني، مجتبى ذو النور، هجومًا لاذعًا على الرئيس روحاني، داعيًا إلى إعدامه ألف مرة، على خلفية إسقاطاته، ومحاولته الدفع باتجاه المفاوضات مع الولايات المتحدة، في مؤشر على التصدع بين قيادات نظام الملالي، خاصة ما يتعلق بمسارات العلاقة بين طهران وواشنطن، ويتهمون مايسمى بالتيار الإصلاحي بالسعي للتفاوض.
ورأى محللون سياسيون معارضون لنظام الملالي أن حملة المتشددين على روحاني ترتبط بتجييش الشارع ضد المعسكر الإصلاحي قبيل الانتخابات الرئاسية القادمة، المقررة في يونيو من العام المقبل.

ونوهوا إلى أن قدر روحاني أسقطه حاليًا في أتون الصراعات على السلطة، واستغلال أخطاء حكومته وفشلها في الكثير من الملفات، من قبل الحرس الثوري والمتشددين، للإطاحة بمستقبل الإصلاحيين في الحكم، مشيرين إلى أن إيران تشهد في الوقت الراهن صراعًا ثلاثيًا على الحكم بين أجنحة الإصلاحيين والمحافظين والعسكريين.
وكان خامنئي قد قال في حفل التخرج العسكري يوم 12 أكتوبر الجاري إنه”لا يحق للجبناء التحدث عن العقلانية لأن العقلانية تعني الحسابات الصحيحة.. العدو يحاول التلميح إلى وصف خاطئ للعقلانية وبعض الناس في البلاد يكررون عن جهل كلمات العدو”.

وفيما يحتدم الصدام بين قيادات النظام الإيراني على خلفية تباين المواقف بشأن العلاقة مع أمريكا، شدد مستشار الأمن القومي الأمريكي، روبرت أوبراين، على ضرورة تفكيك البرنامج النووي السري الإيراني، حتى لا تهدد طهران العالم بصواريخها.
وأكد أوبراين خلال مؤتمر عبر الفيديو مع معهد “إسبن” للدراسات السياسية، حول سياسات إدارة دونالد ترمب، تجاه إيران إذا فاز بالانتخابات الرئاسية، على أن العقوبات المفروضة على إيران ستستمر في حال بقاء إدارة الرئيس دونالد ترمب في البيت الأبيض لأربع سنوات أخرى، مؤكدا أنه إذا فاز ترمب في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، فإن الضغوط الاقتصادية ستكون كبيرة لدرجة أن إيران لن تكون قادرة على المقاومة لأكثر من شهر أو شهرين، ولن تكون قادرة على تحمل هذا الضغط لمدة 4 سنوات أخرى”.

وأضاف أوبراين: “نعتقد أنهم سيأتون إلى طاولة المفاوضات، ونريد أن نرى شيئين، الأول هو تعطيل برنامجهم النووي تمامًا، وهذا لم يتحقق في إطار الاتفاق النووي، وعجلات الطرد المركزي ما زالت تدور، كما يجب على إيران وقف أنشطتها الإرهابية المزعزعة لأمن واستقرار المنطقة”.
وشدد مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض على أن برنامج الصواريخ الإيرانية الذي يمكن أن يهدد أوروبا والولايات المتحدة غير قابل للتفاوض، ويجب التخلي عنه، كما أن استمرار الأنشطة الإرهابية أمر غير قابل للتفاوض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *