اجتماعية مقالات الكتاب

وزارة الثقافة ومبادرة الخط العربي

تشهد الساحة الثقافية السعودية حراكًا رائعًا بفعل النشاط المتواصل، والهمَّة العالية، والحركة الدائبة لصاحب السمو الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود وزير الثقافة، فمن فعالية إلى فعالية، ومن مبادرة إلى مبادرة، وفي الواقع كلها مبادرات مهمة وغير تقليدية، وذات ثِقَل نوعي في الساحة الثقافية السعودية والعربية، وتأتي انطلاقًا من دور وزارة الثقافة ورؤيتها الاستراتيجية الشاملة للنهوض بقطاعات الثقافة السعودية بمختلف مجالاتها، ومن هذه المجالات المهمة الخط العربي وفنونه الراقية العريقة في حضارتنا الإسلامية الخالدة. وكما هو معروف فإن المسلمين لم يحتفوا برسم ذوات الأرواح لأسباب لا مجال للحديث عنها هنا، ونتج عن ذلك توجُّه طاقات الفنانين العرب والمسلمين إلى الخط العربي بفنونه وزخارفه؛ ولذا برعوا في تناوله بشتى أنواع الإبداع والتميز، وتفنَّنُوا في وضع أصوله وقواعده، حتى وصلت الخطوط إلى عدة أنواع من أشهرها: الرقعة، والنسخ، والثلث، والديواني والكوفي وغيرها، وهذه الخطوط هي التي خدمت اللغة العربية عبر كتابة العلوم المختلفة بها، ومن خلال إظهار الشكل الجمالي لها.

وقد ارتبط فنُّ الخط العربي بكتابة القرآن الكريم، وتصميم لوحات فنيَّة كُتِبَ فيها بعضُ الآيات الكريمة أو الأحاديث النبوية الشريفة بطريقة جمالية مبدعة، ومن خلال هذه القطع الفنيَّة نرى حرص الخطَّاط والفنان المسلم على إظهار الشكل الجمالي للغة وإبراز ما يتمتع به الحرف العربي من الطواعية التي تسمح للفنان والخطاط المبدع باستخدام الحروف العربية في صنع تشكيلات فنيَّة متنوعة، وزخارف جميلة سواء كانت بهدف خدمة المعاني اللغوية والأفكار الدينية العميقة، أو خدمة الناحية البصرية الفنيَّة التشكيلية.

وقد أطلقت وزارة الثقافة مبادرة «عام الخط العربي» مع بداية عام 2020م نظرًا لما له من أهمية كبيرة واتصال وثيق باللغة العربية، وما يمتلكه الخط العربي من جماليات فنيَّة في هندسته وتفاصيله وأشكاله وتنويعاته التي تبرز مخزونًا ثقافيًّا إبداعيًّا يعكس ثراء الثقافة العربية، ولكن بسبب جائحة كورونا فقد تأجلت إقامة الكثير من الفعاليات والأنشطة المرتبطة بهذه المبادرة مثل الندوات، والمحاضرات، وورش العمل، والمعارض الفنية المتخصصة، ومن هنا جاء قرار صاحب السمو الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود وزير الثقافة، بتمديد مبادرة “عام الخط العربي” لتشمل عامي 2020م و2021م حرصًا على تحقيق الاستفادة القصوى من هذه الفعالية الثقافية المهمة التي تخدم الخط العربي وتحتفي بفنونه، ومن المنتظر أن تشتمل هذه المناسبة على فعاليات متنوعة ومبادرات خلّاقة تنظمها وتدعمها الوزارة بالشراكة مع جهات رسمية وخاصة، وتمديد الفعالية لعام إضافي سيسمح لهذه الفعاليات بالظهور بالشكل الأفضل الذي يخدم الأهداف الكبرى لإطلاق هذه المبادرة.

وسعت المملكة العربية السعودية ممثلة في وزارة الثقافة إلى تسجيل «فنون الخط العربي: المهارات والمعارف والممارسات» لدى قائمة التراث الثقافي غير المادي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) وقادت هذا الملف بالتعاون مع المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم «الألكسو» وبمشاركة 16 دولة عربية أخرى، وجاء الاهتمام بهذا الملف بسبب ما يمثله الخط العربي من إرث وعمق حضاري وفني في الثقافة العربية، وانطلاقًا من دور وزارة الثقافة في النهوض بقطاعات الثقافة بفنونها ومجالاتها المختلفة.
[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *