اجتماعية مقالات الكتاب

رجل التاريخ

•اليوم الوطني ليس قراءة عابرة في دفاتر التاريخ. إنما هو ترسيخ للانتماء للوطن بكل مكوناته وتفاعلاته ، ذكرى لشخصية فذة بمجموعة صغيرة أعاد ملك أجداده، ووحد البلاد الشاسعة على قلب رجل واحد بأمن واطمئنان بلا شعارات أثبتت المواقف إفراغها من مضمونها وانكشفت حقيقتها. الملك عبدالعزيز أكد أقواله بأعماله، انعكس تأثيرها على الأرض والإنسان عبر مراحل تنموية متعددة. لم يكن شخصية داخل إطارها المحدد إنما امتدت للدول العربية في روح أخوية بقلب يتمنى لهم الخير.

علاقاته ، لقاءاته شاملة بعرب وغيرهم ، من يقرأ التاريخ يدرك أنه أمام قائد نجح في ظروف صعبة، وتجاوزها بالعزيمة والإرادة، نقل وطنه إلى مراحل متطورة، أكملها أبناؤه من بعده في قفزات تنموية مع إدراك واضح بضرورة بناء الإنسان من أجل التكامل بصورة أعطت ما هو معاش من نمو متواصل واستثمار ما أنعم الله على المملكة من خير. أي أنه لم يذهب في صراعات كما حدث في بعض الدول دفع ثمنها المواطن؛ بحيث لا يقف في طوابير طويلة للحصول على قوت يومه، وبالكاد يطعم أطفاله رغم توفر الثروة في باطن الأرض واستخراجها، لكنها ذهبت إلى غير طريقها، أضاعتها بفعل فاعل ، الشواهد واضحة ترى واقعيا من خلال مواقف متعددة منهم من يعيش الغربة في وطنه يسعى للهروب منه وسط الصعاب وصور الموت أمامه يتوقعه في أي لحظة .

•المملكة العربية السعودية في يومها الوطني؛ انتماء وولاء وذكرى تتجدد للبطل رجل التاريخ الملك عبدالعزيز، طيب الله ثراه، يظل باقيا بما هو على أرض الواقع مع مرور السنوات قويا في الذاكرة، وهو ما يتطلب استمراريته، في يوم الوطن بأفكار وعمل يستثمر التطور التقني المتسارع، وهو ما يحدث بما تقوم به الجهات المعنية والشركات الكبرى الذين يقدمون أعمالاً فاعلة لضرورة استمرارية الإدراك بأهمية اليوم الوطني، وماذا يعني .

يقظة:
•اللهم إننا نستودعك بلادنا؛ أمنها واطمئنانها، اللهم من أرادها بسوء فاشغله بنفسه، واجعل كيده في نحره، واجعل تدبيره تدميرا عليه، اللهم انصر جنودنا الأبطال بنصرك واحفظهم وردهم إلى أهلهم سالمين غانمين.

تويتر falehalsoghair
[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.