المحليات

وكلاء وأعضاء هيئة التدريس بجامعة أم القرى:

اهتمام القيادة بالتعليم ومنسوبيه دافع لمزيد من العطاء

مكة المكرمة – احمد الاحمدي

رفع عدد من القيادات والمسؤولين وأعضاء هيئة التدريس بجامعة أم القرى شكرهم وتقديرهم لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – لاهتمامهما البالغ بالتعليم؛ بشِقَّيهِ: العام والجامعيِّ، وعنايتهما الكريمة وتشجيعهما الدائم وتحفيزهما للعاملين في هذا القطاع.

وأكَّد وكيل جامعة أم القرى الدكتور فريد الغامدي أن إقرار مجلس الوزراء الموقَّـر في جلسته التي عقدت برئاسة خادم الحرمين الشريفين – أيَّده الله – تعديل المادة المتعلقة بمكافأة نهاية الخدمة لمن أكمل في خدمته 20 عامًا من أعضاء هيئة التدريس بالجامعات السعودية، واستثناء الحالات التي شملها القرار يُعَدُّ شاهدًا على حرص خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين -وفقهما الله- وحكومتهما الرشيدة واهتمامهما بالعلم ورعاية وتشجيع العاملين فيه؛ لاسيما الجامعيّ منه.

وقال: “إن تعديل هذه المادة سيكون حافزًا مهمًّا ودافعًا قويًّا لأعضاء هيئة التدريس وعضواتها بالجامعات السعودية؛ وفي مقدمتها جامعة أم القرى للاضطلاع بدورهم العلميِّ والتعليميِّ والبحثيِّ لخدمة وطنهم ومجتمعهم.

وأوضحتْ وكيلة جامعة أم القرى لشؤون الطالبات الدكتورة سارة بنت عمر الخولي أن إقرار مجلس الوزراء الموقَّـر لتعديل هذه المادة سينعكس على دور أعضاء هيئة التدريس وعضواتها بالجامعات وعطائهم وتكريس جهودهم لخدمة وطنهم ومجتمعهم.

من جهته عَبَّرَ عميد كلية الحاسب الآلي ونظم المعلومات بالجامعة الدكتور ماجد القثامي عن شكره البالغ وتقديره للحكومة الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين – أيَّدهما الله – على الدعم والرعاية الكريمة التي يحظى بها التعليم الجامعيِّ والعاملين فيه من أعضاء هيئة التدريس وعضواتها.

واعتبر المشرف على المركز الإعلاميِّ وعضو هيئة التدريس بقسم الإعلام بالجامعة الدكتور فؤاد بوقس أن إقرار مجلس الوزراء، دليلٌ على الرعاية الكريمة التي توفرها حكومتنا الرشيدة -وفقها الله- لأبناء هذا الوطن عمومًا والعاملين منهم في التعليم الجامعيِّ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *