متابعات

عدم الالتزام بالإرشادات سبب زيادة الإصابات في الأحساء.. “الصحة”:

 ارتفاع حالات التعافي في المملكة

جدة – البلاد

قطع المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الدكتور محمد العبدالعالي، بأن نسبة التعافي من فيروس كورونا المستجد بلغت 68.5 %، مبينا أن التعافي من كورونا يعتمد على عدة عوامل منها: حالة الأعراض وزوالها، مدة المرض، وقرار الطبيب المعالج.
ولفت الدكتور العبدالعالي أمس (الثلاثاء)، إلى أن الهواء ليس ناقلا لفيروس كورونا المستجد، لكن تطاير الرذاذ بين الأشخاص في مسافة قريبة ينقل العدوى، مبينا أن فترة حضانة فيروس “كوفيد 19” بين 10 إلى 14 يوماً.

وأشار خلال المؤتمر الدوري حول مستجدات كورونا، إلى أن هناك 7 أنواع لفيروسات كورونا التاجية التي قد تصيب الإنسان، تسبب أمراضا تنفسية تتراوح حدتها بين نزلات البرد الشائعة والالتهابات التنفسية الحادة، مبينا أن الدراسات أشارت إلى ارتباط فيروس كورونا بالحيوانات وأبرزها الخفاش”، مؤكدا أن الدراسات مستمرة والرصد للتغيرات موجود لمعرفة ما يستجد بخصوص الفيروس. وقال إن ارتفاع الحالات في الأحساء سببه سلوكيات مجتمعية ومخالطة مكثفة بعضها لا يشير إلى الالتزام بالنصائح والتعليمات الصحية.

وأكد متحدث الصحة أن فصائل الدم لا علاقة لها بالإصابة بفيروس كورونا من عدمه، ويعتمد التعافي على عدة عوامل؛ منها: حالة الأعراض وزوالها، ومدة المرض، وقرار الطبيب المعالج. تابع “فيروس كورونا مستقر من الناحية الجينية، ويوجد منه سلالات لم يثبت أنها تختلف عن بعضها كثيرا”، مبينا أنه فحص 1.6 ألف شخص، ولاتزال الفحوصات مستمرة بأعلى التقنيات. وجدد الدكتور العبدالعالي بأن الجائحة مستمرة لذلك لابد من الحذر للوقاية من خطر الفيروس المستجد. وأضاف “حتى الآن لا يوجد لقاح ولا علاج موجه والمملكة حريصة على توفير كل ما يسهم في التعافي، ويمكن الوقاية من الفيروس باتباع الإجراءات الوقائية لأن هناك فئات معرضة للإصابة بسرعة”، منوها إلى أنه لم يثبت أن فيتامين “د” مؤثر في مقاومة الفيروس، والأهم أن تكون التغذية كاملة بالفيتامينات المختلفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *