الرياضة

ما هي تداعيات إلغاء الدوري الفرنسي؟

باريس سان جيرمان - الدوري الفرنسي

بات الدوري الفرنسي الثالث من نوعه في قارة أوروبا إلغاءً لفعالياته هذا الموسم بعد كل من بلجيكا وهولندا، والرابع من الدوريات الكبرى عالميًا بعد الدوري الأرجنتيني بسبب تفشي فيروس كورونا (كوفيد-19).

وأعلن رئيس الوزراء الفرنسي إدواردو فيليبي اليوم الثلاثاء في بيان رسمي، إن الأنشطة الرياضية كافة ستتوقف في البلاد حتى شهر سبتمبر المقبل.

جاء إعلان فيليبي للقرار الحكومي لينافي ما أقره الاتحاد الفرنسي لكرة القدم قبل أيام بعودة الدوري المحلي بدرجتيه الأولى والثانية في الـ 17 من يونيو القادم.

بغض الطرف عن إشكالية عشوائية القرارات السيادية في فرنسا، فإن كرة القدم لم يحدد هوية بطل مسابقة الدوري أو الفرق الصاعدة والهابطة.

بينما تطفو معضلة الفرق المشاركة في المسابقات الأوروبية الموسم القادم، هل يتم اللجوء إلى مبدأ “الجدارة الرياضية” الذي أقره الاتحاد الأوروبي.

أم سيعتبر باريس سان جيرمان بطلًا للمسابقة كونه يبتعد عن أقرب منافسيه في الصدارة بفارق 12 نقطة، وهي فجوة مقبولة نوعًا ما لاعتباره بطلًا.

من المنتظر أن يعقد الاتحاد الفرنسي لكرة القدم اجتماعًا مع رابطة الدوري وممثلين الأندية من أجل الوقوف على تلك النقاط الشائكة في القريب العاجل.

والاستبعاد قد يطول مسألة عدم تحديد بطل على غرار الدوري الهولندي، نظرًا لسطوة باريس وإحكامها السيطرة على مقاليد الكرة الفرنسية في إدارتها.

إلغاء الموسم في فرنسا قد يشجع الدوريات الأوروبية الأخرى على اتخاذ خطوات مماثلة، رغم عودة التدريبات إلى الدوري الألماني بشكل اعتيادي.

بينما في إيطاليا أعلنت السلطات عن العودة إلى التدريبات المنفردة يوم 4 مايو القادم، والجماعية يوم 18 بإجراءات صارمة لحماية اللاعبين.

الوضع في إنجلترا يبدو ساكنًا وأقرب للاستئناف منه للإلغاء والعلة دائمًا ما كنت عقود البث الضخمة التي دفعتها شبكتي “سكاي سبورتس” و”بي تي سبورتس” للأندية.

الشبكتان العملاقتان في النقل المتلفز، يمارسون حاليًا ضغوطات من أجل استكمال الموسم، وإلا سيطالبون الأندية برد الأموال المدفوعة للمباريات التي لم تلعب بعد.

في إسبانيا ومع قرار الحكومة تخفيف إجراءات الحظر الكلي والسماح للمواطنين بالنزول إلى الشوارع جزئيًا، فإن انفراجة قد تحدث بشان استكمال الموسم الملتهب من الليجا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.