الدولية

ترمب: لن نسمح بارتكاب مجازر ضد المتظاهرين السلميين

الإيرانيون يطالبون برحيل الملالي.. ويرددون: خامنئي قاتل

البلاد – عمر رأقت، وكالات

بعد الفضيحة المدوية والسقوط الأخلاقي لنظام الملالي، بالكذب على الرأي العام الدولي وإنكار ضرب الطائرة الأوكرانية، ثم الاعتذار على استحياء، عمت موجة تظاهرات أمس (الأحد)، شوارع العاصمة الإيرانية طهران، لتشعل من جديد الأوضاع من جديد في البلاد بعد التظاهرات التي اندلعت أواخر السنة الماضية وأسفرت عن مقتل وإصابة الآلاف.

وطالب المتظاهرون أمام الجامعات بإسقاط النظام، إذ رددوا هتافات منددة بالمرشد علي خامنئي، معترضين على سياسات الدولة، قائلين: “خامنئي قاتل.. وحكمه باطل”، “النظام يرتكب الجرائم وخامنئي يبرر”، و”الموت للولي الفقيه” وفق مواقع إيرانية، فيما قام المحتجون بتمزيق صور لقاسم سليماني، الذي قتل في غارة أمريكية بالعاصمة العراقية بغداد.

وقال الرئيس الأمريكي ترمب في تغريدات له على “تويتر” باللغتين الإنجليزية والفارسية أمس: “لن يُسمح لإيران بارتكاب مجزرة أخرى ضد المتظاهرين السلميين”، مشيداً بشجاعة المتظاهرين الإيرانيين.

وأضاف “نتابع التظاهرات في إيران عن كثب ولن نسمح بالتجاوزات”.

فيما أكد وزير الخارجية الأمريكي بومبيو، أن الشعب الإيراني سئم من وحشية الحرس الثوري وفساده.

وتابع “نقف مع الشعب الإيراني الذي يستحق مستقبلا أفضل.

صوت الشعب الإيراني واضح وهو مستاء من كذب النظام”.

واعتبرت صحيفة “لوموند” الفرنسية”، أن النظام الإيراني بات محاصراً، بعد الاعتراف رسمياً بإسقاط الطائرة الأوكرانية، بزعم أنه خطأ بشري، فضلاً عن تصاعد الاحتجاجات المطالبة بمكافحة الفساد.

وقالت الصحيفة إن النظام الإيراني يواجه ضغوطاً من جميع الجهات، بينما قالت الخارجية الأوكرانية إنها تعمل على الحصول على تعويضات من إيران، وأوصت وكالة سلامة الطيران الأوروبية بتجنب الأجواء الإيرانية.

وفي هذا السياق، قال المحلل السياسي يحيى الشبرقي، إنه لاشك أن النظام الإيراني يمر بأسوأ مراحله، ويتأكل مع السنين لأن المشروع بكاملة ولد فاشلاً بحكم أنه يقوم على غيبيات وخرافات وفتاوى باتت منبعاً للتندر والتنكيت عليهم من كل شعوب الأرض، مشيراً إلى الصراع الداخلي الذي ينخر عظم النظام، ما جعل الملالي يعيشون في دوامة صراع داخلي، إذ هزتهم التظاهرات واستهداف الطائرة المدنية وقتل الأنفس البرئية.

وذكر الباحث في الشأن الإيراني هاني سليمان، أن حادثة الطائرة الأوكرانية سقطة تاريخية ستشكل ضغطاً غير مسبوقاً على النظام الإيراني، وقد تعجل بنهايته.

وأضاف لـ”البلاد” أن التظاهرات في إيران لم تهدأ منذ أواخر العام الماضي، وأن ما يحدث عبارة عن موجات من التظاهرات التي تحاول الضغط على النظام للرحيل في أسرع وقت ممكن، بسبب سياساته القمعية وممارساته تجاه الشعب الإيراني الذي ضاق به ذرعاً.

وفي منحى آخر يؤكد دعم قطر لنظام الملالي الإرهابي، أعلن التلفزيون الإيراني، وصول أمير قطر إلى طهران لإجراء مباحثات مع المسؤولين وعلى رأسهم الرئيس حسن روحاني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *