المحليات

علاء المهدي: توافق دولي

أوضح علاء المهدي الخبير الاقتصادي أن المملكة تستعد لاستلام رئاسة مجموعة العشرين التي تضم مجموعة أقوى كيانات اقتصادية بالعالم، إضافة إلى أنها تشكل ثلثي سكان العالم، وتضم 85% من حجم الاقتصاد العالمي، و75% من التجارة العالمية وأكثر من 90% من الناتج العالمي، لذلك فإن رئاسة المملكة لهذا الحدث التاريخي والنوعي على مستوي العالم له دلالة واضحة على قوة المملكة وتأثيرها فى الاقتصاد العالمي، والذي يساعد بشكل كبير على تعزيز دورها ومكانتها في الاقتصاد العالمي.

وأضاف لـ(البلاد) أن المملكة تسعى من خلال رئاستها لقمة مجموعة العشرين إلى تعزيز التعاون مع شركائها من الدول الأعضاء بالمجموعة وتحقيق أهداف المجموعة، وكذلك السعي لخلق توافق دولي حول القضايا الاقتصادية العالمية من أجل استقرار الاقتصاد العالمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.