المحليات

المعطاني: اللقاء يرسخ ذروة الترابط بين القيادة والمؤسسات والمجتمع

أعرب نائب رئيس مجلس الشورى الدكتور عبد الله بن سالم المعطاني عن سعادته بِمُنَاسَبِةِ تشريف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – يحفظه الله – لمجلس الشورى اليوم الأربعاء وإلقاء الخطاب السنوي مستهلاً أعمال السنة الرابعة من الدورة السابعة، مؤكداً أن مجلس الشورى يتطلع لهذا الخطاب الوافي الذي يأتي كل عام نبراساً لأعمال المجلس.

ونوه المعطاني بما يجده المجلس وأعضاؤه من دعم ورعاية كريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظهما الله – مما مكنه من تحقيق الإنجازات تلو الإنجازات في صنع القرارات الوطنية، وإيجاد المعالجات الناجحة للقضايا الوطنية الآنية، وتقديم المبادرات للرؤى المستقبلية التي تعزز النهضة التنموية بالمملكة في مختلف المجالات، وتحقق التنمية المستدامة والمتوازنة في جميع مناطق المملكة.

وأشار إلى أن هذا اللقاء السنوي يرسخ ذروة الترابط والتلاحم الجسيم بين القيادة والمؤسسات التنظيمية من جهة، وبينها وبين المجتمع من جهة أخرى، كما أنه مثالاً مشرقاً على التواصل المستمر من أجل الرقي بما ينفع وطننا وازدهاره. وأكد نائب رئيس مجلس الشورى أن مضامين الخطاب الملكي تعد وثيقة عمل وخارطة طريق يسترشد بها مجلس الشورى في أعماله، مشيراً إلى ما تشهده المملكة العربية السعودية من حراك تنموي وسياسي واقتصادي كبير وغير مسبوق يمثل نقلة نوعية نحو التنمية في المملكة.

وأضاف أن مجلس الشورى يبذل جهوده لتحقيق تطلعات خادم الحرمين الشريفين – رعاه الله – وتعزيز دوره الرقابي والتنظيمي، والعمل التكاملي مع أجهزة الدولة ومؤسساتها، بما يمكنها من تحقيق أهدافها، ومعالجة القضايا الوطنية الملحة، وتحقيق رؤية المملكة 2030، للانطلاق نحو مستقبل زاهر مفعم بالرخاء والرفاهية للوطن والمواطنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.