الإقتصاد

إدراج أرامكو يعزز السيولة والتداول في السوق السعودية

جدة – البلاد

وسط اهتمام عالمي واقبال كثيف من السعوديين والشركات، تتواصل عمليات اكتتاب الأفراد وبناء سجل الأوامر في طرح أرامكو لليوم الرابع عند الحد الأعلى من النطاق السعري البالغ 32 ريالا.

وطبقا للنطاق السعري المعلن يقيّم أرامكو حتى تريليون وسبعمئة مليار دولار، ويعني أن الاكتتاب سيجمع ما بين 24 مليار دولار و25.6 مليار دولار ، وسيتم الإعلان عن السعر النهائي للسهم في الخامس من ديسمبر القادم.

وأكدت وكالة موديز أن إدراج حصة من عملاق النفط في السوق السعودية “تداول” يعتبر خطوة إيجابية كبيرة لقطاع إدارة الأصول في المملكة، مضيفة أن الإدراج سيصب في مصلحة الشركات السعودية التي تتعامل بالمنتجات في الأسواق العالمية.

وأوضحت موديز أن هذا الإدراج سوف يحسن السيولة وحجم التداول في سوق الأسهم السعودية أيضا ، فيما قالت وكالة “ستاندرد آند بورز” أن الجانب الأكبر من حصيلة الاكتتاب ستؤول إلى صندوق الاستثمارات العامة، مما يعزز صافي الأصول المالية للمملكة البالغة نسبتُها 72.7% من الناتج المحلي الإجمالي ، والحفاظ على تسارع النمو على مدى أفق التصنيف الممتد لـ3 سنوات ، حيث تتمتع أرامكو لديها وضع مالي متميز، ولا تزال تكلفة الانتاج لديها هي الأفضل في العالم، بلا منافس حتى في المدى الطويل.

وهكذا بعد إربع سنوات من إطلاق رؤية 2030، تفي المملكة بالوعود واحدًا تلو الآخر، ويمثل طرح أرامكو مثالا حيا على التصميم لتنفيذ تلك الرؤية الطموح بتحولات كبرى في الاقتصاد السعودي المتنوع.


تدفقات كبيرة
في السياق ذاته توقع المؤسس والمدير التنفيذي لصندوق كوانسيا الاستثماري، ماجد كبارة نحو 3.5 مليار دولار كتدفقات غير نشطة مع ضم “أرامكو” إلى المؤشرات العالمية للأسواق الناشئة “إس آند بي” “وفوتسي راسل” مؤكدا أن الإقبال على اكتتاب أرامكو سيكون كبيرا من قبل المستثمر المؤسساتي المحلي والإقليمي، بنسبة تغطية كبيرة، وكذلك المستثمر الاستراتيجي الأجنبي بعدما أبدت الصين مؤخرا نيتها باستثمار حتى 10 مليارات دولار في طرح “أرامكو”.

ويرى خبراء أسواق مالية أن حجم الطرح الذي حدد عند 1.5% من أسهم الشركة، أخذ بعين الاعتبار حجم السوق السعودي حيث يتراوح وزن أرامكو على مؤشر تاسي ما بين 9.5% و10%.

وكانت قد أكدت MSCI، أكبر مزود للمؤشرات في العالم، أنها ستضيف أرامكو إلى مؤشراتها في ديسمبر، إذا تم إدراج أسهم أرامكو للتداول في السوق السعودية في الـ12 من الشهر المقبل.

اكتتاب الأجانب
بالنسبة لاكتتاب الأجانب فسيكون من خلال المؤسسات المالية الأجنبية المؤهلة وفقا للقواعد المنظمة لإستثمار المؤسسات المالية الأجنبية المؤهلة في الأسهم المدرجة.

وكان مجلس إدارة هيئة السوق المالية قد أصدر قرارا يقضي بإعفاء المؤسسات المالية الأجنبية ممن يعتزمون الاكتتاب بالأسهم المطروحة في الاكتتاب العام ويستوفون شروط التأهيل بموجب المادة 6 من القواعد المنظمة لاستثمار المؤسسات المالية الأجنبية المؤهلة في الأوراق المالية المدرجة من بعض الإجراءات الرسمية للوفاء بشروط المستثمر الأجنبي المؤهل.

وسيطلب من المستثمرين الأجانب ممن لم يتم اعتمادهم بالفعل ضمن المستثمرين الأجانب المؤهلين في المملكة التواصل مع أمين الحفظ الدولي قبل بدء عملية بناء سجل الأوامر بهدف تمكينهم من المشاركة في الاكتتاب العام للشركة.

بالإضافة إلى ما سبق، أصدر مجلس إدارة هيئة السوق المالية قرارا يقضي بتمكين بعض المؤسسات غير المالية التي تنوي المشاركة في الاكتتاب العام “المستثمرين المتخصصين” التي لا تستوفي شروط التأهيل المنصوص عليها في المادة 6 من القواعد المنظمة لاستثمار المؤسسات المالية الأجنبية المؤهلة في الأوراق المالية المدرجة باعتبارهم مستثمرين أجانب مؤهلين.

كيف يكتتب المستثمر الأجنبي
• فتح حساب محفظة برقم المستثمر الوطني لدى شركة مركز إيداع الأوراق المالية.
• الحصول على حساب أمين الحفظ الخاص به في المملكة.
• فتح حساب سار للأوراق المالية باسمه من خلال أمين الحفظ الدولي.

• فتح حساب تداول لدى شركة (شركات) وساطة محلية لتمكين التداول.
ولن يتمكن المستثمرون الأجانب غير المؤهلين ذوي الصفة الاعتبارية من تملك الأسهم ملكية مباشرة ، وبمقدورهم تداول تلك المنافع من خلال أحد الأشخاص المرخص لهم، والذي سيبقى المالك القانوني لأسهم الطرح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.