الإقتصاد

لقاء سعودي أردني يبحث الاستثمارات المشتركة

الرياض- البلاد

أوضح رئيس هيئة الاستثمار الأردنية الدكتور خالد الوزني، أن مشروع نيوم يستقطب المزيد من الاستثمارات السعودية الأردنية التي ستنشأ في منطقة العقبة بما في ذلك تعزيز الأعمال القائمة هناك، مشيراً إلى أن الجهة الشمالية الأردنية من مشروع نيوم، وهي ميناء العقبة ومرسى زايد ينتظر أن تكون مسرحاً لتبادل الخبرات والاستشارات التي ستفرز مشاريع تكاملية تختص بمشروع نيوم والتي ستسهل على المستثمرين أعمالهم بالاستفادة من الميناء، مشيداً بأهداف المشروع التي تخدم الرؤية السعودية 2030 والمنطقة بشكل عام بما فيها مصر والأردن.

جاء ذلك عقب لقائه والوفد المرافق له مع لجنة الاستثمار والأوراق المالية ولجان قطاع دعم الأعمال بغرفة الرياض برئاسة عضو مجلس إدارة الغرفة ورئيس لجنة الاستثمار والأوراق المالية محمد الساير. وأضاف الوزني أن الأردن يملك قاعدة من الخدمات المالية يتيح خلالها الحصول على القروض ورأس المال الاستثماري، لافتاً الانتباه إلى أن المملكة العربية السعودية تُعد أكبر الداعمين للأردن طوال تاريخها عبر دعم الخاص أو دعم المشاريع والشراكة الاستثمارية السعودية الأردنية، مؤكداً أن العلاقات السعودية الأردنية المتينة والانفتاح الاستثماري والمشاريع الكبرى القائمة في البلدين تمهد لتعزيز هذه الاستثمارات.

واستعرض الوفد الأردني مزايا الاستثمار في عدد من المناطق الأردنية، منها منطقة العقبة، وصندوق استثمار الضمان الاجتماعي الأردني، وفرص الاستثمار في أفضل 10 شركات أردنية وفرص الاستثمار في شركات قابلة للإدراج، والاستثمار في صكوك التمويل الإسلامي، وغيرها من المشاريع الصناعة والزراعية والدوائية والسياحية، فيما تحدث رجال أعمال سعوديين مستثمرين في الأردن عن بعض العوائق اللوجستية أو التنظيمية التي واجهوها في الأردن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.