المحليات

مجلس حقوق الإنسان: مصادر بعض المنظمات غير موثوقة وتحمل مغالطات

الرياض ــ البلاد

استعرض مجلس هيئة حقوق الإنسان أمس برئاسة رئيس الهيئة الدكتور عواد بن صالح العواد تقارير بعض المنظمات في مجال حقوق الإنسان التي تصدرها بشأن المملكة، والتي اتضح أنها تستقي معلوماتها من مصاد غير موثوقة، وتحمل مغالطات ومعلومات غير صحيحة وتنتهج الانتقائية والتسييس في عدد من مضامينها كما تطرق إلى أبرز تطورات حقوق الإنسان في المملكة.

ولفت المجلس أن الهيئة بموجب اختصاصها تقوم بمتابعة الشكاوى المتعلقة بحقوق الإنسان والحريات في جميع المجالات التي يكفلها النظام الأساسي للحكم والتشريعات الوطنية أو المواثيق الدولية لحقوق الإنسان كإحدى الوسائل الرقابية الفعّالة لحماية حقوق الإنسان، وتقوم في ضوء ذلك بزيارة السجون ودور التوقيف ومقابلة الموقوفين والسجناء والاستماع لشكاويهم، كما تتلقى من ذويهم أي شكاوى أو ملاحظات بشأن ذلك، ويتم التـأكد من اتخاذ الإجراءات المناسبة على هذه الشكاوى وسلامة الإجراءات فيها، وعرضها على الجهات القضائية للفصل فيها، وأن هذه الإجراءات ترتكز على مبادئ دستورية ثابتة تنطلق من أحكام الشريعة الإسلامية والأنظمة والتشريعات الوطنية والاتفاقيات التي انضمت إليها المملكة.

واطلع المجلس على تقرير لجنة الأسرة والمرأة والطفل الذي أوضح أبرز ما تحقق في مجال تمكين المرأة تضمن أبرز الأنظمة التي زادت من متانة هذا الإطار وأبرزها نظام حماية الطفل، ونظام الحماية من الإيذاء، ونظام مكافحة جريمة التحرش ومبادرات تمكين المرأة.

وأكد المجلس أن المملكة سارعت الخطى في مجالات تمكين المرأة وأصبح مجال حماية وتعزيز حقوقها من أكثر المجالات نصيباً في الإصلاح والتطوير، وحظيت بنصيب الأسد من جملة التنظيمات والقرارات التي صدرت مؤخراً، ومن ذلك صدور الأمر السامي الكريم القاضي بدراسة قضايا العنف الأسري، والإجراءات المُثلى لمعالجة القضايا المتعلقة بالولاية والحضانة، ومدى ملاءمة استمرار صلاحيتها لأحد الأبوين، والأمر السامي الكريم الذي أكد على جميع الجهات المعنية بعدم مطالبة المرأة بالحصول على موافقة ولي الأمر عند تقديم الخدمات لها، أو إنهاء الإجراءات الخاصة بها، والأمر السامي الكريم القاضي بتطبيق أحكام نظام المرور ولائحته التنفيذية -بما فيها إصدار رخص القيادة – للذكور والإناث على حدٍ سواء، الذي يمثل أحد التدابير المتخذة لتعزيز حرية التنقل للمرأة.

وأوضح المجلس أن من ضمن القرارات الداعمة للمرأة صدور قرار مجلس الوزراء المتضمن نقل خدمات أبناء السعودية المتزوجة من رجل أجنبي إلى والدتهم والموافقة على تنظيم صندوق النفقة، وزيادة فرص عمل المرأة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.