الدولية

بعد اغتيال قيادي في حركة الجهاد.. تصعيد في غزة وتعليق الدراسة وغلق المعابر

البلاد : وكالات

قُتل 3 أشخاص وأصيب آخرون، الثلاثاء، في قصف إسرائيلي على غزة تسبب كذلك في تعطيل الدراسة وإغلاق المعابر والبحر بوجه الصيادين، فيما أصيب 29 مستوطنا جراء إطلاق صواريخ من القطاع.

وتفجرت موجة العنف الجديدة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية، بعدما اغتالت تل أبيب القيادي البارز في حركة الجهاد الإسلامي، بهاء أبو العطا، في غارة جوية فجر الثلاثاء، قتلت فيه أيضا زوجته، شرقي غزة.

هذا واستدعى الجيش الإسرائيلي جنوداً من الاحتياط، واستقدم مزيداً من الدبابات إلى محيط غزة، وأغلقت منطقة البحر بشكل كامل ومنع الصيد، في تصعيد جديد يستهدف القطاع.

إلى ذلك، دعا الاتحاد الأوروبي إلى وقف التصعيد بشكل “سريع وتام”، بعد اشتداد التوتر بين إسرائيل وقطاع غزة، على وقع الغارات الجوية وعمليات إطلاق الصواريخ بين قطاع غزة وإسرائيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.