الدولية

الناتو يبحث الرد على الاستفزاز النووي الإيراني

برلين – وكالات

قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أمس إن أوروبا لم تقرر بعد كيف سترد على قرار إيران استئناف تخصيب اليورانيوم في خرق للقيود المفروضة طبقا للاتفاق النووي مضيفة أن كل خطوة تتخذها طهران تجعل الأمور أكثر صعوبة.

وقالت ميركل في مؤتمر صحفي مشترك في برلين مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي “الناتو” ينس ستولتنبرج “لم نتخذ قرارا نهائيا بعد. لكن مع كل خطوة تتخذها إيران فإن الموقف يصبح بالطبع أكثر صعوبة”.

وأعلن النظام الإيراني أمس أن طهران استأنفت تخصيب اليورانيوم في منشأة فوردو النووية تحت الأرض لتقلص أكثر التزامها بالاتفاق النووي الذي أبرمته مع القوى العالمية عام 2015 بعد انسحاب الولايات المتحدة منه في العام الماضي.

وكان التلفزيون الإيراني قد صرّح أن طهران بدأت ضخ غاز اليورانيوم في أجهزة الطرد المركزي بمنشأة فوردو النووية المقامة تحت الأرض، وذلك في إطار التقليص التدريجي لالتزاماتها بموجب الاتفاق النووي الموقع مع القوى العالمية في عام 2015، والذي يحظر ضخ المواد النووية بمنشأة فوردو، التي من المفترض أن يتحول وضعها بعد تلقيم الغاز في أجهزة الطرد المركزي من محطة أبحاث مصرح بها إلى موقع نووي نشط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.