الأولى

السفير آل جابر: الشعب اليمني في قلب واهتمام القيادة السعودية

الرياض : واس

أكد المشرف العام على البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن السفير محمد بن سعيد آل جابر أن المواطن اليمني والشعب اليمني في قلب واهتمام قيادة وشعب المملكة.

جاء ذلك خلال لقاء السفير آل جابر اليوم, بوزير التخطيط والتعاون الدولي اليمني الدكتور نجيب العوج, وذلك بمقر البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن بالرياض.

وأفاد السفير آل جابر أن البرنامج يهتم في المقام الأول بتوفير الخِدْمات الأساسية والبنية التحتية لها, دعماً للشعب اليمني من خلال التعاون مع الحكومة اليمنية, والسلطات المحلية في مختلف المحافظات.

وأوضح آل جابر أن البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن يعمل بجديّة من خلال مكاتب البرنامج التنفيذية على أرض اليمن، التي تهدف لسرعة وجودة التنفيذ، وذلك لمنح المواطن اليمني فرص عمل بشكل فعّال، بالتنسيق والتعاون مع الحكومة اليمنية ممثلة بوزارة التخطيط والتعاون الدولي اليمني.

وأضاف المشرف العام على البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن : لدينا ورشة عمل ستقام في الأيام القادمة بين المملكة ممثلة بالبرنامج، بمشاركة الجمهورية اليمنية ممثلة بوزارة التخطيط والتعاون الدولي اليمني، وممثلين عن الوزارات والجهات المعنية اليمنية ورجال التنمية والاقتصاد لوضع دراسات حول إستراتيجية تنمية وإعمار اليمن بشكل شامل، والإسهام في وضع الأولويات الرئيسة، ودفع المانحين الدوليين سواء الدول أو المنظمات لدعم التنمية في جميع المحافظات اليمنية.

وأكد أنه جرى إنجاز عدة مراحل من مشروع مطار مأرب، حيث جرى خلال المرحلة الأولى اختيار الموقع بالتعاون مع الحكومة اليمنية والسلطة المحلية في مأرب، وعمل مخطط المشروع والذي تم تصميمه من شركة أمريكية متخصصة في تنفيذ المطارات العالمية، وخلال المرحلة الثانية تم تجهيز وإعداد الموقع, الذي جرى تسويره بالكامل وجاهز لعملية التنفيذ، وفي المرحلة الثالثة سيكون التوقيع مع الاستشاري وهذا جزء من جودة عمل البرنامج.

وأوضح السفير آل جابر أنه في القريب العاجل سيكون الإعلان عن توقيع العقد مع الشركة المنفذة للمطار, التي يجب أن تمتلك الخبرة الكافية في مجال إنشاء المطارات.

كما بحث الجانبان خلال اللقاء الاتفاقية الموقعة بين البرنامج والوزارة، واستعرضا أبرز المستجدات فيما يخص مشاريع التنمية والإعمار داخل الجمهورية اليمنية.

من جانبه بين وزير التخطيط والتعاون الدولي اليمني الدكتور نجيب العوج, أن المشاريع السعودية رسالة أمل للمواطن اليمني، والسلام يأتي من خلال التنمية وتوفير فرص العمل للمواطنين للآلاف من الشباب عبر هذه المشاريع الكبيرة والعملاقة”، مشيراً إلى أن هذا الاجتماع ليس الأول ولن يكون الأخير، مشيداً بالتنسيق الدائم بين الحكومة اليمنية ممثلة بوزارة التخطيط والتعاون الدولي والمملكة ممثلة بالبرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، معتبراً اجتماع اليوم بأنه يجسد ثمار الجهود الكبيرة التي يقوم بها البرنامج من خلال تنمية العديد من المحافظات.

ولفت العوج الانتباه خلال اللقاء إلى أنه جرى استعراض العديد من المشاريع, التي جرى تدشينها ووضع حجر الأساس لها أو المخطط لإنشائها في مختلف القطاعات، ولعل مشروع طريق العبر يجسد الشراكة الحقيقة بين البرنامج والحكومة اليمنية، كذلك مشاريع التنمية, التي جرى تدشينها من البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن من خلال مكاتب البرنامج في مختلف المحافظات اليمنية, مؤكداً أهمية الشراكة بين المملكة واليمن من خلال المشاريع التنموية العملاقة.

وفيما يتعلق بالقطاع الخاص، أشار إلى أن القطاع الخاص سيعاد تأهيله وتفعيله وأن القطاع الخاص شريك في التنمية, مضيفاً أن اللقاء تطرق إلى مشاريع المطارات المستقبلية مثل مطار الغيضة، الذي سيكون تدشينه خلال الفترة القادمة، ومطار مأرب.

وأكد أن العلاقة بين حكومتي وشعبي البلدين علاقة تاريخية، ودور وسائل الإعلام هام في إبراز هذه الشراكة السعودية اليمنية الحقيقية لتنمية الأرض والإنسان.

وأشار إلى أن هناك العديد من التسهيلات للجانب الاستثماري، ولدينا تحدٍّ كبير في عودة المستثمرين اليمنيين إلى اليمن.

وما يتعلق بإعادة الإعمار وتأهيل البنية التحتية، أكد أهمية الشراكة التاريخية بين رجال الأعمال في المملكة واليمن، مشيراً إلى أن الفترة القادمة كفيلة في إظهار مشاريع كبيرة.

وبيّن الوزير العوج أن التنسيق مستمر مع البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن لتحديد الأولويات وتدشين المشاريع، موضحاً أن مشاريع المملكة في الجمهورية اليمنية متعددة وبجميع المجالات، وتلبي احتياجات المواطنين في مختلف المحافظات.

وأكد الوزير العوج, الأثر الإيجابي, الذي أحدثته منحة المشتقات النفطية السعودية في إنهاء معاناة المواطن اليمني، وانعكاسها إيجاباً في استمرار التيار الكهربائي بمختلف المحافظات اليمنية، بالإضافة لأثر الوديعة السعودية, التي عززت الاقتصاد اليمني وأثرت في استقرار العملة اليمنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.