الرياضة

الاتفاق يعيش أسوأ فتراته فنياً وإدارياً .. والطويرقي “ينسحب”

يـ”النواخذة” .. شنو هذا

تقرير – حمود الزهراني

فجرت الرباعية الهلالية في شباك الدولي الجزائري حارس مرمى الفريق الأول لكرة القدم بنادي الاتفاق، غضب كافة المنتمين والمحبين لـ”النواخذة”، خلال مواجهة الفريقين أمس الأول، ضمن ختام الجولة السادسة من مباريات دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، وأقيمت على ستاد الأمير محمد بن فهد، أمام حضور جماهير “الكوماندوز” الكبيرة.

إذ تسببت الخسارة في انسحاب الشرفي الذهبي هلال الطويرقي من المجلس التنفيذي بشكل رسمي بعد بثه سلسلة من التغريدات عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي تويتر، كذلك الحال موصول الى الحديث الذي خصه عدد من النجوم الكبار والمخضرمين المحبين للنادي يتقدمهم “الرمز” الاتفاقي خليل الزياني وعدد من اللاعبين السابقين، الذين فتحوا قلبهم لـ”البلاد” من خلال التقرير.. اليكم ثنايا التفاصيل:


لست جبانا .. ولكن؟!
ما أن انتهت مواجهة فريقي الاتفاق والهلال أمس الأول، والتي انتهت رباعية للأخير مقابل هدف، فوراً توجه “الذهبي” عضو شرف “النواخذة” هلال الطويرقي الى منصة تويتر، وتحديداً صفحته الرسمية، ليكتب التالي: حيث أن لي ملاحظات كثيرة على الفريق بصفة عامة، وسبق وأن أوضحتها بكل شفافية لمن يهمه الأمر، إلى أنني أجد نفسي مضطراً للانسحاب من مسئولية المجلس التنفيذي، اعتبارا من هذه اللحظة، أقدم لكم جميعاً اعتذاري الشديد، ولست بجبان ولكنه جرس قد يفيد، سائلا الله التوفيق لزملائي والفريق،

وأضاف: انسحابي من المجلس التنفيذي لا يعني أنني أتخلى عن النادي والفريق، هذا من سابع المستحيلات، فقط أريد أن أعطي فرصة لغيري لعل أن يكون أفضل مني، تأكدوا يا عشاق أنني لم ولن أتخل عن النادي بأي شكل من الأشكال، أنتم تستحقون كل تعبنا ومحبتنا، وزاد الطويرقي: التساؤلات عن سبب انسحابي من التنفيذي، وحتى لا يكون هناك تأويل خاطئ أقول إنني رجل أخطأت بقبول المهمة، وأنني نسيت أنني كبير السن، لا أتحمل كما كنت زمان الفكر تغير اللاعب تغير، أنا لم أتغير، ليس لدي ما أضيفه، فقط انسان أحس بخطأة واعترف، وعاد لمكانه كمشجع، أين المشكلة.


اللاعبون بلا جهد
فيما تحدث الرمز الاتفاقي الشخصية المحببة لدى الجميع النجم الدولي المعتزل ولاعب نادي الاتفاق خليل الزياني عن الوضع الذي يعيشه الكيان “العريق” خلال المرحلة الحالية، من تدنٍ نتائج الفريق الأول لكرة القدم، قائلاً: اللاعبون داخل الملعب لا يقدمون كل ما لديهم، كما يبدو أنهم لم يستوعبوا طريقة المدير الفني الوطني خالد العطوي، والواضح للجميع أن اللاعبين بلا جهد وعزيمة بل تراخٍ في تقديم الأداء المطلوب منهم.

وأضاف: قد يكون المدرب حتى الآن لم يستوعب اللاعبون قدراته الفنية، ولو نظرنا نجد اللاعب المحلي في الاتفاق جيد والمحترف الأجنبي “عادي”، وهنا من المفترض أن يكون مستوى المحترفين سواسية بين الأندية الكبيرة والمتوسطة.

وزاد الزياني: بكل ألم وقهر أقول الحقيقة إنا في الاتفاق لا نعلم ماهي مشاكل الفريق الأول، لكن الواضح أن هناك عوامل لا بد من تغييرها من قبل الإدارة والجهازين الفني والإداري واللاعبين، وتدارك الوضع قبل وقوع الفأس بالرأس، والحفاظ على تاريخ وانجازات “فارس الدهناء”.


الهبوط مصيرنا
لم يتمالك نفسه المهاجم الدولي نجم فريق الاتفاق المعتزل الملقب بـ”الشبح” سعدون حمود الذي فتح قلبه لـ”البلاد” قائلاً: بكل أسف حال “الكوماندوز” لا يسر عدوا ولا يرضي حبيبا، فالأمور غير واضحة تماماً، العمل الذي يقوم مدرب الفريق الكابتن خالد العطوي “كله غلط”، لأن أفكاره أوروبية، بحكم أنه درس هناك وتعلم، ووو الخ، لكن عليه أن يعي جيداً أن هذا الأسلوب ” ما ينفع” للاعب السعودي والخليجي، فمن الممكن أن تدرس خارج المملكة لكنك لن تستطيع تطبيق الأمور بحذافيرها، والاتفاق فيه أخطاء كثيرة.

وأضاف: جلب اللاعب الأجنبي لم يكن مستواه ذاك المطلوب أرقام مالية فلكية عالية، وبالوقت نفسه كبيرة ضاعت على الاتفاق، وهنا أقول للجميع ابحث عن “السماسرة” الذين جلبوا هؤلاء اللاعبين، وفِي تصوري المدرب ليس لديه القدرة أو الاستطاعة لقراءة المباراة، والدليل أن لمدة 20 دقيقة والهلال ضاغط في ملعبنا ولم يحرك ساكناً مدربنا ولا حتى لاعبينا “المغلوب على أمرهم”، فلو كان لاعبو الاتفاق في لياقة بدنية ممتازة والمدرب يملك تغيرات فنية ايجابية لما نجح الهلال ولا غيره في الفوز علينا أو الضغط بتلك الصورة، لكن للأسف أشياء كثيرة خاطئة تسببت بها إدارة النادي والجهازين الفني والإداري وعدد من اللاعبين.

وتابع حديثه: للأسف الإدارة لم تقم بالاستعانة باللاعبين القدامى، بتاتاً ولا تؤخذ برأيهم بأي شيء يذكر، بل تعتمد على أناس لا يملكون الخبرة الكافية مثل الراشد والبنعلي وغيرهم من المتواجدين، وتأكيداً لكلامي شاهد الرحيل غير المفاجئ الذي أقدم عليه رئيس المجلس التنفيذي هلال الطويرقي، جميعنا والمحبين الحقيقين للنادي يعلمون بأن الطويرقي وجوده في النادي بصفة رسمية مسألة وقت لا أكثر، وهاهو أعلن الرحيل يوم أمس.
وحول مصير الفريق الأول قال “الشبح”: يسير في خطر وإذا لم يتم تدارك الوضع سيكون الهبوط ينتظرنا بصورة رسمية، خاصة أننا حالياً في المركز 12 بستة نقاط فقط، له 10 أهداف، وعليه ثمانية، فهناك مع الاحترام والتقدير فرق أقل منا تتواجد بمراكز أعلى وأفضل .. لك الله يا اتفاق.


وشدد سعدون حمود على أنه وبكل أسف إدارة النادي بلا أي طموح بتاتاً، ومثل ما يقولون “جناك يامكة تغنينا قال أنتي طوقينا”، يعني هم تعاقدوا مع المدرب خالد العطوي، الذي أكن له الاحترام والتقدير، لكن كعمل مدرب مغمور لا يستطيع قراءة المباريات، وللأسف الموجودين معه في الدكة لا يملكون أية خبرة كافية، وإذا كان الجهاز الفني الموجود يحسبون أن الخبرة مرتبطة بـ”الدراسة” فهم مخطئون تماماً، لأنها الخبرة تأتي بالعمل والممارسة، فلو تمت الاستعانة من قبل الإدارة والجهاز الفني بلاعبين سابقين قدامى، أفضل من جلب أناس “جدد”، في المجال الرياضي، كما أنه كيف لمهاجم تتعاقد معها لا يملك غير هدفين في الدوري حتى اللحظة؟!، يبدو أننا سنسير من حفرة الى دحديرة.

وحول عمل الإدارة الاتفاقية قال حمود: بكل صراحة أنا شفاف وواضح جداً، عمل عشوائي، وهذا ما راح أقوله، لأن لو تحدثت عنهم سيقولون أنني ضدهم، هم يريدون الأشخاص الذين يسيرون على هواهم، مثل ما حدث مع الحارس السابق الإداري الحالي فايز السبيعي، الذي لا يملك أي خبرة هو الآخر، ولا حتى انجازات.

المضحك في الأمر أن الإدارة قامت بتوجيه دعوات للاعبين القدامى قبل مواجهة الهلال الدورية والتي خسرناها برباعية، فالدعوة أشبه بـ”الضحك على ذقون”، وأعتقد أنها فخ لأن سيقولون لاحقاً قمنا بدعوتهم ولم يحضروا، ولو حضرنا بعد الخسارة من الهلال سيقولون شفتم كيف وكيف، وسيختلقون الأعذار الواهية.


الخوف هزمنا من الزعيم
أما على صعيد المدافع الدولي المعتزل الملقب بـ”المونديالي” عبدالله صالح الذي سبق ومثل نادي الاتفاق والمنتخب السعودي قال: تابعت اللقاء من قلب الحدث، وشاهدت بأم عيني لاعبي “النواخذة” كانوا بعيدين كل البعد عن الروح العالية القتالية، كما أن الاستسلام كان حاضر بينهم، وبكل صراحة توقعت أن تكون النتيجة ثقيلة، وصدق توقعي برباعية الهلال، واستغرب من العطوي التحفظ في الشوط الأول، لدرجة أنه لم يقم بإشراك البرازيلي روجيريو، ولم يلعب المدرب على نقاط الضعف والقوة في الهلال ولكن.

وأضاف: في عالم كرة القدم لا نهاجم ونريد الحلول ومعالجة الوضع حتى نستطيع أن نتفاداها، وأتوقع أن تكون فترة التوقف الحالية إيجابية للفريق، وإدارة النادي ستتخذ عدد من القرارات الإدارية الحاسمة بعيداً عن العواطف، كما يجب أن يتم محاسبة كل من يعمل، والفترة المقبلة ليست سهلة على الاطلاق من جميع النواحي، فالمقصر في عمله لا بد من محاسبته أياً كان اسمه، ولو نظرنا لوجدنا الاتفاق خسر مباريات لم تكن القراءة لها جيدة وبالصورة المطلوبة ويجب أن لا نكون قاسين ولا عاطفيين.

وفيما يخص المحترفين الأجانب قال: للأسف الشديد الاتفاقيين لم يوفقوا في اختيار الأجانب خاصة في خط المقدمة الهجوم، لأن الدور كبير على الأجانب، فجميعهم عاديين جداً، عد الحارس الجزائري رايس امبولحي الذي يعتبر الأمير والأبرز بينهم كلهم، كما أن دكة البدلاء في فريقنا عادية وليس باللاعبين الذين يصنعون الفارق مع كتيبة فارس الدهناء، فالدوري طويل وقوي وتنافس شرس يحتاج الى قراءة المباريات واعتماد على أسلوب وتكتيك وهجوم الاتفاق يحتاج الى فعالية اكثر وأعتقد أن المسؤولية جماعية.

واختتم عبدالله صالح حديثه: على الإدارة مراجعة بعض من الأمور المهمة، إذ أن الفريق يملك 7 محترفين أجانب جميعهم بلا فاعلية عدا الحارس رايس، ولو قمنا بمقارنة بيننا وبين الأندية الأخرى القريبة منا لنرى أن أجانبهم أفضل منا بمراحل، فأتصور أن التفريط بالمحترفين الذين كانوا بالموسم الماضي خطأ كبير جداً، وعلى الإدارة البدء في البحث من الآن حتى قرب موعد الفترة الشتوية يناير، وعلى سبيل المثال انظر الى فريق الفيصلي شاهد ماذا يفعل محترفيه الأجانب معهم وكيف “شايلين” العنابي، لذلك بعيداً عن العاطفة يجب أن لا نجامل ولا نبالغ محبة في الاتفاق.


رحيل الدبل والعطوي
طالبت الجماهير برحيل إدارة النادي برئاسة عبدالله الدبل ومجلس إدارته، والمدير الفني الوطني الكابتن خالد العطوي برفقة جهازه المساعد، لأنهم غير مؤهلين لقيادة النواخذة خلال المرحلة المقبلة بتاتاً، فالفريق الأول يعيش مرحلة من التوهان، على هذا الجانب قال المشجع عبدالله الأنصاري: الوضع الحالي في الاتفاق لا يطاق للأسف الشديد لا مستويات ولا نتائج ولا روح، لذا المطلوب في الوقت الحالي إعلان اقالة المدرب خالد العطوي من تدريب الفريق واستقالة المهندس خالد الدبل، واسناد المهمة لعدنان المعيبد الذي يعتبر رجل المرحلة المقبلة.

وأضاف: نحن جماهير نعاني كثيراً ولا نتحمل مثل هذه الصدمات، إدارة الدبل من خمس سنوات ماذا قدمت الفريق كان ينافس على البقاء، وهذا الموسم البداية محبطة كثيراً، أتمنى من كبار رجالات الاتفاق أن يعيدوا النظر وينقذوا معشوقهم من هذه الإدارة وهذا المدرب، والمحترفين الأجانب السيئين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *