اجتماعية مقالات الكتاب

هل يتحقق الحلم !!

استبشر الرياضيون خيرا بعد أن فقد الجميع كل الآمال والطموحات حيال أقدم الملاعب الرياضية في المملكة ” ستاد الأمير عبدالله الفيصل ” رائد الرياضة والرياضيين بعد إعلان انتهاء صيانة الملعب الذي طال انتظاره طويلا خلال شهر مارس من العام المقبل 2020 م وتحديدا بعد خمسة شهور من الآن وسيتم تسليمه الملعب للهيئة العامة للرياضة التي بدورها ستقوم بتسليمه للجهة المشغلة لإقامة مباريات الأندية التي ستستضيف مباريات الاتحاد والأهلي عليه .

وكانت الشركة المسؤولة عن صيانة الملعب قد أجرت تعديلات جذرية لتحسين مستوى الخدمة في الملعب ورفع السعة الاستيعابية لمدرجات الجماهير الرياضية إلى30 ألف مشجع وجهز بمقصورة ملكية ذات مواصفات عالية ومنصتين ذهبية وفضية، تم تزويدها بخدمات لوجستية وتحسين الدرجتين الأولى والثانية في المدرجات إلى جانب اختيار أفضل أنواع الإنارة على مستوى العالم وتزيين الملعب بشاشتين إلكترونيتين في الجهتين الشمالية والجنوبية ورفع الطاقة الاستيعابية للمواقف خارج الملعب وكذلك اعتماد البوابات الإلكترونية لتسهيل إمكانية دخول وخروج الجماهير من وإلى الملعب في مدة لا تتجاوز 15 دقيقة .

ولو عدنا للتاريخ فاستاد رائد الرياضة والرمز الأهلاوي الكبير الأمير عبدالله الفيصل بجدة أقدم الملاعب السعودية بعد ما تم افتتاحه عام 1970م وكان يحمل مسمى ملعب رعاية الشباب، قبل أن يتم تغيير مسماه في 2001م ويعتبر الملعب الرئيس لمباريات ناديي الأهلي والاتحادن وتعد مباراة الأهلي والنصر في نهائي بطولة كأس خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، رحمه الله، عام 2012 م والتي انتهت بفوز أهلاوي قوامه أربعة أهداف مقابل هدف هي آخر مواجهة أقيمت على أرض الملعب .

ولملعب الأمير عبدالله الفيصل ذكريات لا تنسى؛ خصوصا عند الأهلاويين تحديدا، وإنجازات تحققت على أرض هذا الملعب الحلم ولتسميته شجون لاسيما وأن رائد الرياضة والرياضيين الأمير عبدالله الفيصل، رحمه الله، هو الأب الروحي والراعي والداعم الفعلي للنادي الأهلي منذ بداياته؛ حيث جلب أعتى المدربين وأمهر اللاعبين العالميين وأقام المعسكرات الخارجية كأول الأندية السعودية التي تقيم معسكراتها خارج المملكة، مما كان له الفضل الكبير للتعريف بالرياضة والكرة السعودية خارجيا من خلال الدعم اللامحدود الذي منحه سمو الرمز الأهلاوي الكبير، رحمه الله، للنادي الأهلي حتى تم وصف الفريق بفرقة الرعب وبطل الكؤوس وتحققت من خلال دعمه ورعايته للنادي الكثير من المنجزات والصيت الذي تجاوز حدود الوطن .

وتنتظر الجماهير الرياضية خصوصا العاشقة لأندية جدة بفارغ الصبر انطلاق إقامة مباريات فرقهما على ستاد الرمز الأهلاوي الأمير عبدالله الفيصل في مارس المقبل؛ ليتحقق الحلم الذي انتظروه طويلا فهل يحدث ذلك فعلا أم يتم تأجيل استلام الملعب لسنين قادمة ؟
ترنيمة :-
أكاد أشك في نفسي
لأني أكاد أشك فيك وأنت منى!!
[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *