الدولية

مندوب الحمدين بغزة .. زيارة بحماية الاحتلال وملايين للتهدئة

غزة ــ وكالات

في مشهد جديد، لتآمر نظام “الحمدين” الحاكم في قطر على القضايا والشعوب العربية، وصل السفير القطري محمد العمادي إلى قطاع غزة فجر أمس “الجمعة” في زيارة مفاجئةن قالت عنها وسائل الإعلام الإسرائيلية: إنها تهدف إلى “التهدئة”.

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية أن العمادي وصل إلى غزة بعد حصوله على إذن خاص من جيش الاحتلال، في محاولة لتهدئة الأوضاع صبيحة مظاهرات حاشدة دعت لها هيئة مناصرة الأقصى بالقطاع.

وكانت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار، قد دعت إلى المشاركة والاحتشاد في مخيمات العودة شرق قطاع غزة، في “جمعة لبيك يا أقصى”.

وبالتزامن، فقد كتب زعيم المعارضة الإسرائيلية بيني جانتس في تغريدة على “تويتر”: “الهدوء مقابل المال، هذه هي صفقة نتنياهو مع حماس”.

وكان جانتس يشير بذلك إلى حمل العمادي المال القطري إلى حركة حماس في قطاع غزة؛ لضمان التهدئة على حدود قطاع غزة.

وبعد سيل من التهديدات الإسرائيلية، خلال اليومين الماضيين، بدا أن الفلسطينيين ماضون في المشاركة الواسعة في هذه المسيرات، التي من المنتظر أن يشهدها القطاع.

وبعد أن كانت مصادر إسرائيلية تحدثت عن تأجيل زيارة العمادي فقد وصل إلى القطاع بتنسيق إسرائيلي.
ولم يخف العمادي، على مدى الأشهر الماضية، من أن بلاده تعمل على وقف احتجاجات الفلسطينيين مستغلة استفحال حال الفقر والبطالة في قطاع غزة.

كما أن رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو، قال في أكثر من مناسبة: إن المال القطري يسهم في تحقيق الهدف الإسرائيلي بتعميق الانقسام الفلسطيني وفصل قطاع غزة عن الضفة الغربية.

ويأتي وصول العمادي، في وقت يواجه فيه نتنياهو انتخابات مصيرية في منتصف الشهر المقبل ستحدد مصيره السياسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.