الأخيره

لعقة كلب تفقد أمريكية أطرافها

جدة ــ وكالات

فقدت سيدة أمريكية تدعى “ماري ترينر” يديها وقدميها بسبب انتقال عدوى بكتيرية من لسان كلبها الأليف.
ووفقاً لصحيفة “مترو” البريطانية، فان ماري قضت في المستشفى 80 يوما بعد أن تبين أن الكلب لعق جرحا صغيرا في جسدها، ما تسبب بنقل بكتيريا يطلق عليها “سخامية عضة الكلب”.

ومع دخول السيدة في غيبوبة تم إسعافها على عجل إلى المستشفى، لتصحو مصدومة بعد 10 أيام وتشاهد يديها ورجليها مبتورتين جزئيا.
وقال الأطباء في مستشفى “أولتمان” بولاية أوهايو إن البكتيريا الفتاكة لا يمكن أن تنتقل دون وصول اللعاب إلى دم الإنسان.
وأشار الأطباء إلى أن هذا النوع من الكائنات الدقيقة ضار ومؤذٍ جدا، وتكمن خطورته في تحفيز جهاز المناعة للقيام بـ”أنشطة رهيبة” داخل جسم الإنسان.

وتسببت بكتيريا “سخامية عضة الكلب” بتجلط الدم وإصابة أطراف السيدة بمرض “الغرغرينا”، ما دفع الأطباء إلى إجراء عملية بتر جزئي والتي ما كانت ترينر لتنجو من دونها.
وأكد الأطباء أن الحالة المرضية التي أصيبت بها ترينر نادرة جدا ولا تتجاوز نسبتها واحدا من بين مليون مصاب بهذه البكتيريا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.