الرياضة

الحزم … سوء طالع رغم المستوى والأداء والأهم البقاء في دوري الأضواء

تابعها- عبدالله الزهراني

“محاكمة” اخترناه عنوانًا لهذه الصفحة، التي نحاكم فيها إدارات أندية دوري المحترفين، والدرجة الأولى، وكذلك بعض البرامج الرياضية المثيرة للجدل؛ ليتضح للقارئ والمتابع ما لهذه الإدارات والبرامج وما عليها.

قُضاتنا مجموعة من الخبراء والمختصين، يمتلك كلٌ منهم تاريخًا كبيرًا، يؤهله ليكون قاضيًا في مجاله.

يقدمون تحليلاً وتقييماً شاملاً لعمل كل إدارة وبرنامج؛ سواء بالسلب أو الإيجاب، وذلك بشفافية مطلقة.
اليوم نحاكم إدارة نادي الحزم بمدينة الرس، برئاسة عبدالله المقحم ، والتي قدم فريقها موسمًا مقبولا ؛ كونه نجح في البقاء في دوري المحترفين السعودي، بعد خوضه الملحق أمام نادي الخليج رابع دوري الدرجة الأولى .. فإلى التفاصيل :


إدارياً :

اشاد المنسق بنادي الأهلي “سابقاً” فهد الزهراني بعمل الادارة الحزم؛ حيث استطاعت إدارة الحزم تحقيق الهدف الاستراتيجي لها وهو بقاء الفريق في دوري الكبار والأضواء، وهو ما تحقق ، رغم تذبذب مستوياته

علماً أن الحزم عانى في كثير من الأحيان من سوء الطالع؛ حيث كان الفريق يقدم مستويات جيدة خلال بعض المباريات، ثم يخسر في النهاية؛ حتى أصبح مهدداً بالهبوط بالفعل؛ واضطر لخوض ملحق البقاء مع الخليج رابع دوري الأولى.

وتجربة الموسم الماضي للحزم شهدت إداريا في الفريق الأول، كان له أثر إيجابي، وساهم بشكل كبير في إبقاء الفريق في الدوري الممتاز. وكان أبرز ما يميز فريق الحزم، هو وجود قائد داخل الملعب، والذي لعبه بجدارة، الكابتن خالد البركة الذي كان له دور كبير، ومؤثر جداً على اللاعبين بدعمهم وتحفيزهم.

فنيا :

المدرب الوطني صالح المحمدي، رأى أن العمل الفني لفريق الحزم كان مقنعا فنياً، حيث إن المدرب دانيال إيسايلا ” الروماني ” كان أداؤه جيدا إلى حد كبير نظرا لخامات لاعبي الفريق الحزماوي، وقد نجحت الإدارة في التمديد له موسما إضافيا، مع إحداث بعض التغييرات بالجهاز الفني، اشتملت على التعاقد مع الاإيطالي باولو باتوسنيك ” مدرب لياقة ” والروماني جورج كتالين ” مدرب حراس ” وتجديد عقد الرومانيين كاجسكا جابريل، وجورج سورين، وذلك سيحدث استقرارا فنيا.

فالمدرب إيسايلا استطاع بأقل الإمكانات عمل توليفة لفريق ثقيل داخل الملعب، قارع الفرق الكبيرة، وكان في الدور الأول من الدوري بمنتصف الترتيب

حيث كان العمل الفني جيدا ومقنعا عن بقية الفريق التي بنفس المستوى، ولكن مع نهاية الدوري عندما اشتدت المنافسة حدثت بعض التعثرات، ولكن الفريق يستحق البقاء في الممتاز بين الكبار؛ لأنه وفق الإمكانات التي يمتلكها، استطاع أن يثبت نفسه ويحرج الفرق الكبيرة في كثير من المناسبات، وعطل أكثر من فريق ينافس على الدوري.

إعلاميا :

ماجد الفهمي مدير المركز الإعلامي بالنادي الأهلي سابقا، أكد أن الإدارة الحزماوية عملت بشكل جيد مع كل القضايا التي ارتبطت بالنادي، وكانت متزنة للغاية من خلال طرحها الإعلامي؛ للحفاظ على حقوق النادي.

وحقيقة.. الأندية غير الجماهيرية، بلا إعلام داعم عدا إعلام أبناء المنطقة، ولن يقف الإعلام مع هذه الأندية إلا عند سحبها للأضواء، أو عند تقديمها مستويات قوية ولافتة؛ لذلك ستبقى هذه الأندية عبارة عن تكملة عدد، ولن يكون لها دعم من الإعلام بمختلف أشكاله، إلا فيما يوافق الأحداث القوية المرتبطة بهذا النادي أو ذاك، وأتمنى التوفيق لمجلس إدارة نادي الحزم برئاسة أ. عبدالله المقحم.

قانونيا :

أشاد القانوني عبدالله الشائع بعمل الإدارة القانونية بنادي الحزم؛ حيث صدرت ضده عقوبة انضباطية، منها واحدة غير قابلة للاستئناف بمبلغ 20 ألف ريال،  ويعتبر نادي الحزم من أقل الأندية بالدوري السعودي للمحترفين عرضة للعقوبات الانضباطية.

فنادي الحزم لم يتعرض لعقوبات انضباطية كثيرة، فقد تعرض لعقوبة واحدة فقط، وهذا يدل على انضباطية اللاعبين والإدارة، وبالنسبة للاحتجاج المقدم من إدارة الحزم على مشاركة لاعب نادي أحد عبدالله العويشير، فهو يدل على احترافية عالية من الإدارة القانونية في النادي؛ كون مشاركة العويشير كانت مخالفة صريحة للائحة الاحتراف، لأن اللاعب تم إنهاء عقده وتسجيله خارج الفترة

وبالتالي كانت مشاركته مخالفة صريحة للمادة 29 فقرة 1 من لائحة الاحتراف.

وبغض النظر عن رفض الاحتجاج من الاحتراف، إلا أن الاحتجاج من الناحية القانونية صحيح، دون التعليق عن أسباب الرفض، فلا أعلم حقيقة لماذا رفض مثل هذا الاحتجاج، وهذا لا يعني عدم صحته، بل أنا أتفق معه بشكل كامل، وأؤيد نادي الحزم في الاحتجاج، وأنا اعتبره عملا احترافيا كبيرا.

 

لـقراءة المحاكمة السابقة لإدارتي نادي الأهلي .. اضغط هنا 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.