الدولية

من سوريا إلى ليبيا .. الإرهاب التركي يمزق المنطقة

جدة ــ البلاد

لا يختلف اثنان على تعاظم الدور التركي في دعم الإرهاب في كل من سوريا وليبيا، وخلق مسارات تتيح حرية حركته بعد إعلان سقوط تنظيم “داعش” الإرهابي في العراق.

ثم إن هذا الدور بات جليًا بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحرير مدينة الرقة، وتطهير آخر جيب للتنظيم المتطرف في مدينة الباغوز، شرق سورية، هنا لعبت تركيا دوراً كبيراً في دعم المتطرفين الذين خرجوا من الرقة والموصل؛ إذ قامت، إضافة إلى إرسالهما شحنات من الأسلحة إلى ليبيا، بنقل عشرات آلاف المتطرفين جواً وبحراً، كان آخرهم مجموعة من “الدواعش” عرفوا بمتطرفي “الأمازون” وهو اسم الميناء التركي، الذي تحرك منه هؤلاء المتطرفون في اتجاه الشواطئ الليبية، التقرير التالي يرصد أبرز محطات إرهاب “أردوغان” في هذين البلدين
ماذا تفعل تركيا في إدلب:
تعد منطقة إدلب الواقعة في الشمال السورية معقلاً للجماعات الإرهابية المدعومة تسليحاً وتدريباً وتمويلاً من النظام التركي، فبحسب وكالة الأنباء السورية “سانا”، كان آخر عمليات الدعم التي قدمها النظام التركي للإرهابيين إرسال دفعة جديدة من الأسلحة والذخيرة والعتاد إلى إرهابيي تنظيم جبهة النصرة، والمجموعات التابعة له في إدلب، وريف حماة الشمالي.

وكانت وكالة “رويترز” قد نقلت في وقت سابق عن مصادر مقربة من التنظيمات الإرهابية أن النظام التركي أرسل إمدادات جديدة من الأسلحة إلى الإرهابيين لمساعدتهم في وقف انهياراتهم وخسائرهم المتلاحقة في ريفي حماة وإدلب.

ولفتت ذات المصادر إلى أن قافلة عسكرية تركية وصلت خلال الأيام القليلة الماضية إلى التنظيمات الإرهابية قرب جبل الزاوية بريف إدلب، تضم العشرات من العربات المدرعة وقاذفات صواريخ غراد، وصواريخ “تاو” الموجهة المضادة للدبابات.

يشار إلى أن منطقة خفض التصعيد في إدلب تشهد انتشارًا كثيفًا لمجموعات إرهابية تنتمي إلى تنظيم جبهة النصرة المدرج على لائحة الإرهاب الدولية، إضافة إلى مجموعات إرهابية أخرى متحالفة، بينهم إرهابيون أجانب دخلوا عبر الحدود التركية بدعم وتسهيل من النظام التركي الذي قدم لهم مختلف أنواع الدعم بالأسلحة النوعية التي يستخدمها هؤلاء الإرهابيون في الاعتداء على نقاط الجيش العربي السوري والقرى والبلدات الآمنة.

ومنذ ظهور “جبهة فتح الشام” النصرة سابقاً في سوريا منذ 7 سنوات، امتدت جسور التواصل بينه وبين نظام أردوغان، قبل إعلان النصرة فك ارتباطها بتنظيم القاعدة، حيث تسلمت تركيا نقاطاً رئيسية تحت سيطرة الأولى في ريف حلب، إضافة إلى مرور عشرات العربات التابعة للجيش التركي والانتشار في إدلب.

وبشكل متتالٍ، مكنت النصرة حليفها الرئيس (أنقرة) من التمركز في مناطق بإدلب عن طريق نشر 4 أرتال عسكرية بمناطق تبعد 40 كم عن بعضها البعض.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف قد اتهم تركيا بعدم الالتزام ببنود مذكرة التفاهم التي تم الاتفاق عليها مع بلاده، بشأن استقرار الوضع في منطقة خفض التصعيد في إدلب السورية.

وقال “لافروف”: “إن الاتفاق مع أنقرة حول إنشاء المنطقة منزوعة السلاح وسحب جميع المسلحين والأسلحة الثقيلة منهم لم ينفذ بالكامل”، مطالبا الأتراك بالوفاء بالتزاماتهم بموجب مذكرة استقرار الوضع التي تم توقيعها في 17 سبتمبر 2018.

مليشيات طرابلس :
فمن سوريا إلى ليبيا يستمر الإرهاب التركي، حيث تساند أنقرة مليشيات حكومة الوفاق بطرابلس، في محاولة لصد تقدم الجيش الليبي منذ إطلاقه عملية طوفان الكرامة لتحرير العاصمة من المليشيات الإجرامية والجماعات الإرهابية.

وكان الرئيس التركي قد وعد رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فايز السراج بتسخير كل إمكاناته لدعم المليشيات.

وتنفيذاً لهذا الوعد أرسلت أنقرة 16 مايو الماضي طائرة من طراز “Antonov” محملة بطائرات دون طيار، نجح الجيش الليبي خلال شهر في تدمير 4 طائرات مسيرة من نوع بيرقدار قبل تنفيذها عمليات قصف على مواقع تابعة للجيش.

كما أرسلت تركيا في 18 من الشهر نفسه سفينة “أمازون” محملة بـ40 مدرعة من نوع “كيربي”، إضافة إلى إرهابيين قادمين من إدلب السورية.

وفي تورط سافر، أرسلت تركيا في الـ29 من الشهر ذاته طائرة شحن من طراز c130 إلى مطار مصراتة، على متنها خبراء أتراك لتدريب المليشيات، إضافة إلى غرفة عمليات متكاملة.

وفي ضربة جوية ناجحة، تمكن سلاح الجو الليبي من تدمير غرفة التحكم الرئيسة للطائرات التركية المسيرة داخل قاعدة معيتيقة الجوية شرق العاصمة طرابلس.

ورصد الجيش الليبي أسماء الـ19 ضابطا تركيا الذين دفع بهم أردوغان لإدارة غرفة عمليات مليشيات طرابلس وإدارة الطائرات المسيرة.

وتضمنت القائمة كلًا من: الفريق ثاني جوكسال كاهيا نائب وكيل وزارة الدفاع التركية، وهو لا يزال عاملا في الجيش التركي، بل تمت ترقيته إلى فريق ثانٍ من درجة لواء بعد أحداث الانقلاب المزعوم منتصف يونيو 2016.

ويليه في القائمة السكرتير العام للقوات المسلحة التركية عرفان أوزسارت الذي كان شاهدا مهما في تحقيقات إدانة حركة الخدمة عقب أحداث الانقلاب التركي.

ونتيجة تلك التدخلات التخريبية من جانب النظام التركي في ليبيا، أصدر الجيش الوطني الليبي، الأسبوع الماضي، حزمة من القرارات العقابية ضد انتهاكات أنقرة في ليبيا، أهمها استهداف السفن والطائرات الحربية التركية التي توجد داخل المياه الإقليمية الليبية، إضافة إلى إيقاف جميع الرحلات الجوية من المطارات الليبية إلى التركية والعكس”، والقبض على جميع الأتراك داخل الأراضي الليبية.

وفى سياق متصل، كشف تقرير استخباري عن توجه تركي لتسليم حكومة الوفاق الوطني الليبية دفعة جديدة من الطائرات المسيرة بدون طيار.

وقال التقرير الذي نشره موقع africaintelligenc: إن تركيا تستعد لتسليم ثماني طائرات أخرى من طراز Bayraktar TB-2 إلى حكومة الوفاق رغم استمرار الحظر على توريد السلاح إلى ليبيا الذي فرضه مجلس الأمن منذ 2011.

وأشار التقرير إلى حاجة حكومة السراج الماسة إلى هذه الطائرات بعدما دمر الجيش الليبي 3 من أربع طائرات سلمتها تركيا لها خلال الأيام الماضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.