اجتماعية مقالات الكتاب

قمم المستقبل

•تثبت الايام والمواقف ان المملكة العربية السعودية قولا وفعلا تاريخها يؤكد انها لا تتاجر بالشعارات ولا تستغلها ، الشواهد تشير الى ان المملكة قلب العرب الذي احتضن الاشقاء ووقف معهم في السراء والضراء يحترم حق الجيرة والاخوة يرفض التجاوز عليه والتدخل في شؤونه ، اذا تجاوز التدخل حده تحمي نفسها بقرارت صارمة حازمة، هنا يكون القرار القوي الرادع الذي يعيد الامور الى الطريق المستقيم.

•قمم مكة المكرمة تأتي من منطلقات سعودية راسخة تحرص على لم الشمل ووحدة الكلمة والهدف امام من يحاول نشر الفتنة وتصديرها منذ عقود رغم ان النتائج سلبية على ارضه وشعبه من خلال ما يصرف من مليارات الدولارات ليس على تنمية الوطن والإنسان داخل حدوده انما خارجها بوكلاء وخلايا متعددة ، تجارب السنوات الماضية لم تعيده الى الوضع الطبيعي واستثمار ما تحتويه بلاده لصالح ومستقبل الشعب الذي يعاني الكثير .

••القمة الإسلامية الرابعة عشرة بمكة المكرمة والقمم الاخرى قمم المستقبل تعقد في شهر فضيل وأيام مباركة بها ليلة القدر التي هي خير من الف شهر وهو ما تعطي لها أهمية إضافية لعلها تعيد للمسلمين والعرب تكاتفهم ووحدة صفهم ويدرك من يسعون الى شق الصفوف ان النهاية في غير صالحهم والدلائل واضحة .

يقظة :
• القمة الإسلامية بمكة المكرمة شعارها ” يداً بيد نحو المستقبل” ، وانعقادها يتوافق مع قرب احتفال منظمة التعاون الإسلامي بذكرى مرور نصف قرن على تأسيسها وكانت قد بدأت رسميا في 25 سبتمبر من العام 1969، تحت مسمى “منظمة المؤتمر الإسلامي”، قبل أن يجري تغيير مسماها وشعارها في اجتماع وزراء الخارجية في أستانة عام 2011م .
تويتر falehalsoghair
[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *