المحليات

طبيب يحذر مرضى السكري من الحذاء الطبي

الخبر- البلاد

حذر الدكتور باسم فوتا رئيس لجنة التثقيف والتغذية بالجمعية السعودية للسكر والغدد الصماء، من الحذاء الطبي لمرضى السكري، مرجعاً ذلك لمواصفاته غير المناسبة للمرضى بسبب أن زواياه مختلفة وقد تضغط على أجزاء من القدم وتمنع تدفق الدم ، مؤكدا ان الجمعية خاطبت العديد من شركات الأحذية المحلية بخطورة الأحذية الطبية على مرضى السكري وتم إشعارهم بالمواصفات والمقاييس المناسبة لهم.

وقال على هامش اطلاق حملة “صحتك في رمضان” مساء امس الأول في المركز الشامل الصحي بجمع الراشد التجاري بالخبر الذي تقيمها الجمعية السعودية للسكر والغدد الصماء بالمنطقة الشرقية، بالتعاون مع مجمع الدمام الطبي ووزارة الصحة وتستمر ثلاثة أسابيع، إن مريض السكري بحاجة لحذاء خاص ومختلف عن الحذاء الطبي، حيث تشجع جمعية السكر الصناعات المحلية بالعمل على هذا النوع من الأحذية على أن تكون بأسعار مناسبة ،

منبها أنه في حال ملاحظة المريض انتفاخات وجروح أو انسداد أو تغيير في اللون في القدم يجب مراجعة الطبيب في المراحل الأولى مباشرة حتى لا يصاب لا سمح الله بتقرحات ثم التهابات ثم قدم سكرية ويجب أن نحافظ على القدم من البداية بقدر الإمكان، حيث لايزال هناك 1000 حالة بتر شهريا على مستوى المملكة.

وطالب فوتا، بضرورة تفتيش القدم لمريض السكر باستمرار ويوميا وفي حال ملاحظته أي تغيير في لون القدم أو الشعور بالألم أو عدم الإحساس بالألم أو تغير الشكل أو وجود شقوق أو جروح لم تكن موجودة مسبقا عليه مراجعة الطبيب مباشرة ، محذرا من لبس الأحذية المفتوحة أو ما يعرف “بالشبشب” لأنها تعرض القدم للإصابات وللجفاف، ولابد من لبس حذاء مغلق بدلا من ذلك وتكون القدم فيه محمية بدون أي ضغوط من الأمام ولا الوسط لكي يساعد على تدفق الدورة الدموية عليها .

وأضاف رئيس لجنة التثقيف والتغذية بالجمعية السعودية للسكر، أن مريض السكري يجب أن يفطر في نهار رمضان في حال وصل مستوى السكر لديه أقل من 70 ملغم/100 ملم دم، ولا يجب مقاومة هذا المرض بتاتا ، مبينا أن الدين الإسلامي دين الصحة والسلامة يحافظ على سلامة الاشخاص وصحتهم وهذه اساسيات الدين وإذا كان الانسان صائم وشعر بالخطر على صحته يجب أن يفطر ويكسر الصيام في حينها ومباشرة .

وبين بأن هناك دراسات شملت العديد من البلدان العربية ومن ضمنها السعودية وجدوا أن من بين الساعة 2 العصر إلى الساعة 6 المغرب تكون حوادث السيارات أضعاف الأوقات الآخرى بسبب انخفاض سكر الدم لدى السائقين وهذا يؤدي إلى ارتفاع هرمونات التوتر والقلق وزيادة السرعة والحوادث بنسبة 100%، موضحا بأن التخطيط للرحلة والهدوء في رمضان مهم للغاية.

من جانبها جددت د. ابتسام باعيسى، مدير مركز السكر بمجمع الدمام الطبي واستشارية باطنية وغدد صماء، المطالبة بتفرغ المتخصصين والاستشاريين في مراكز السكر بالمملكة لمتابعة الحالات الحرجة والمتقدمة لمرضى السكر أما الحالات البسيطة فيجب ان يتم متابعتها في مراكز الرعاية الاولية الصحية، مبينة ان هناك 25 مركز سكر منتشر بأنحاء المملكة الا ان ذلك لم يساعد في اطلاق سجل وطني موحد لمرضى السكر بالمملكة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.