الدولية

غزة تئن تحت القصف .. 7 شهداء في 150 غارة

غزة ـ وكالات

لليوم الثالث على التوالي يئن قطاع غزة تحت قصف بري وجوي وبحري إسرائيلي، موقعا خسائر بشرية ومادية فادحة، وسط تعزيزات جديدة لجيش الاحتلال على الحدود مع القطاع. وأفادت وسائل اعلام فلسطينية بإن قوات الاحتلال الإسرائيلي شنت أكثر من 150 غارة عبر الجو والبر والبحر، استهدفت 200 هدف في أرجاء متفرقة من القطاع. وقال بيان صادرة عن ما يعرف بالمكتب الإعلامي الحكومي، التابع لحماس في غزة، أن الطائرات الإسرائيلية شنت أكثر من 150 غارة، إضافة للمدفعية والبوارج، استهدفت أكثر من 200 معلم في قطاع غزة، منها بنايات سكنية ومساجد ومؤسسات إعلامية وورش حدادة ومحال تجارية وأراض ودفيئات زراعية.

وأسفرت الغارات الإسرائيلية عن استشهاد سبعة فلسطينيين، بينهم أم وجنينها وطفلة رضيعة (ابنة شقيق زوجها)، فضلا عن إصابة أكثر من 47 آخرين. وإلى جانب الخسائر البشرية، أسفر القصف الإسرائيلي، عن تدمير 7 بنايات سكنية بالكامل، وإلحاق أضرار مادية بمئات منازل أخرى.

ومن بين المواقع التي استهدفها جيش الاحتلال، مسجد المصطفى بمعسكر الشاطئ، غرب غزة، و3 ورش حدادة وخراطة بالزيتون والشجاعية (شرق)، وموانئ الصيادين في غزة، وخانيونس ورفح (جنوب).

كذلك تم رصد استهداف 21 موقع تدريب وأكثر من 17 مرصدا تتبع الفصائل الفلسطينية، إلى جانب تضرر عشرات السيارات وعدد من المدارس خلال القصف. في هذه الأثناء، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي أنه أوعز لجيش الاحتلال، باستمرار القصف على قطاع غزة، وقال نتنياهو في مستهل الجلسة الأسبوعية لحكومة الاحتلال، إنه أوعز للجيش الإسرائيلي بمواصلة الهجمات المكثفة على قطاع غزة.

كما أصدر نتنياهو تعليماته، بتعزيز قوام قوات الاحتلال المنتشرة حول قطاع غزة بقوات مدرعة ومدفعية ومشاة. بدوره أعلن المتحدث باسم جيش الاحتلال، استدعاء لواء مدرعات إلى الحدود مع قطاع غزة. وقال المتحدث: “تم استدعاء لواء مدرعات لمنطقة الحدود مع قطاع غزة كقوة قتالية جاهزة بالإضافة إلى مواصلة الجهود الدفاعية المختلفة”.

ومع تواصل التوتر في قطاع غزة، دعا منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، إلى وقف التصعيد بين الفصائل الفلسطينية وجيش الاحتلال وعبر ملادينوف عن قلقه البالغ بشأن حدوث تصعيد آخر خطير في قطاع غزة والخسارة المأساوية في الأرواح، داعيا إلى العودة إلى تفاهمات الأشهر القليلة الماضية. ولفت إلى أن الأمم المتحدة تعمل مع مصر وكل الأطراف لتهدئة الوضع، مضيفًا أن من يسعى إلى الإضرار بتلك التفاهمات سيتحمل مسؤولية نشوب صراع ستكون له عواقب وخيمة على الجميع.

من جهتها، طالبت جامعة الدول العربية، الأمم المتحدة واللجنة الرباعية الدولية، ولجان حقوق الإنسان في العالم بتحمل المسؤولية في توفير الحماية للشعب الفلسطيني وإلزام إسرائيل بوقف عدوانها على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة. أما الرئيس الفلسطيني محمود عباس، فأعرب عن إدانته للقصف الإسرائيلي على غزة، مطالباً المجتمع الدولي بتوفير الحماية لأبناء شعبه.

واعتبر عباس في بيان أن “هذا الصمت على جرائم إسرائيل وانتهاكاتها للقانون الدولي، تشجعها على الاستمرار في ارتكاب المزيد من الجرائم بحق أبناء شعبنا الفلسطيني”. وأسفر القصف حتى هذه الساعة، عن استشهاد 7 فلسطينيين وإصابة 47 آخرين، فضلا عن إلحاق أضرار مادية في العديد من الممتلكات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.