المحليات

ترجمة فورية لصلاة التراويح من الحرمين الشريفين

مكة المكرمة ــ أحمد الأحمدي . المدينة المنورة ــ خالد باحكم

أكملت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد جميع الاستعدادات والترتيبات، وتوفير الاحتياجات الفنية والتجهيزات الهندسية؛ لتنفيذ مشروع الترجمة الفورية لصلاتي التراويح والقيام طوال شهر رمضان المبارك للعام الجاري ١٤٤٠هـ، من الحرمين الشريفين، باللغتين الإنجليزية والفرنسية.

وأوضح مدير الإدارة العامة للإعلام والاتصال المؤسسي بوزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد عبدالرحمن بن محمد العطا الله، عقب البث التجريبي للترجمة يوم أمس الأول، أن المشروع يعد من المشاريع التقنية والعلمية التي تقدمها الوزارة ضمن الجهود الدعوية الكبيرة والمتواصلة التي تقوم بها خلال شهر رمضان المبارك، مضيفاً أن هذه الترجمة ستكون باللغة الإنجليزية من المسجد الحرام على قناة القرآن الكريم، والترجمة النصية باللغة الفرنسية من المسجد النبوي على قناة السنة النبوية، بشكل متزامن مع تلاوة أئمة الحرمين الشريفين.

ولفت إلى أن هذه الترجمة هي المعتمدة في مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة لمعاني القرآن الكريم، وهي تسهم في إيصال معاني القرآن الكريم لغير الناطقين باللغة العربية من المسلمين وغير المسلمين؛ ليتعرفوا على محاسن الدين الإسلامي العظيم الذي يدعو للسلام والوسطية والاعتدال والتسامح والرحمة والعدل والإحسان ومكارم الأخلاق، وما يتضمنه كتاب الله من معاني سامية تواجه الفكر الضال بالعلم، وتحارب الإنحراف والتطرف بالمعرفة. وأشار العطاالله إلى أن الوزارة حريصة على تقديم الإسلام بصورته النقية الصافية من خلال هذا المشروع الذي يبرز ما يتضمنه من قيم وآداب تسهم في مد جسور التواصل بين المجتمعات المسلمة وغيرهم؛ لمعرفة ديننا الوسطي المعتدل ضمن برامجها المتنوعة التي تواكب فيها رؤية المملكة (٢٠٣٠).

إلى ذلك أكمل فرع وزارة الشؤون الإسلامية بمنطقة المدينة المنورة نظام المساجد الذكية، الذي يهدف إلى توظيف تقنية المعلومات واستخدام أحدث الأنظمة الرقمية في رفع مستوى الأداء في مراقبة المساجد ومتابعة العمليات الرقابية بسرعة وبدقة أكبر. وأوضح مدير الفرع قيس بن عبدالحميد المعيقلي أن الفرع اعتمد النظام لجامع قباء والجوامع الخمسة الكبيرة وسيكون هذا النظام مبادرة هي الأولى من نوعها على مستوى فروع الوزارة، وتهدف إلى نقل إجراءات مراقبة وخدمة المساجد وجودة الأداء إلى مستوى آخر من الإجراءات التنظيمية الحديثة وخلق منصة مجتمعية ذكية للمجتمع في تطوير المساجد بشكل أكثر دقة ومرونة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.