الدولية

اصطفاف إيراني تركي قطري إلى جانب إرهاب الإخوان

عواصم ــ وكالات

فضح الاصطفاف الإيراني التركي القطري مع جماعة الاخوان المسلمون في وجه قرار الإدارة الأمريكية الأخير، بشأن تصنيف الجماعة منظمة إرهابية حقيقة ارتباط الدول الثلاثة بدعم الإرهاب في المنطقة.
المفارقة ان الإعلان الإيراني بالاصطفاف الى جانب تركيا وقطر ضد المساعي الأميركية جاءت خلال زيارة يقوم بها زير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الى الدوحة

فقد انتقد ظريف من قلب الدوحة التي تدعي الشراك مع الولايات المتحدة في حرب الإرهاب، سعي الإدارة الأميركية لتصنيف جماعة الإخوان تنظيما إرهابيا، قائلا “الولايات المتحدة ليست في وضع يؤهلها بأن تبدأ في تصنيف الآخرين كمنظمات إرهابية”.
وأضاف، في تصريحه للصحفيين “نحن نرفض أية محاولة أميركية فيما يتعلق بهذا الأمر

وكان البيت الأبيض أعلن، أن إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، تعمل على تصنيف جماعة الإخوان تنظيما إرهابيا أجنبيا، في خطوة من شأنها توجيه ضربة موجعة للجماعة الإرهابية.

وكانت تركيا عبرت هي الأخرى عن رفضها ما تسعى أميركا إلى القيام به، حيث أعلن حزب العدالة والتنمية، الحاكم في البلاد، تأييده للجماعة “الشقيقة” التي تعمل جنبا إلى جنب معه في تركيا.
ويفرض إدراج الإخوان في قائمة الإرهاب الأميركية، عقوبات اقتصادية على الشركات الداعمة لها، وتقييد للسفر على الأفراد المنتمين لها.

وعلى مدى سنوات، حاولت جماعة الإخوان التغلغل في دهاليز صناعة القرار في الغرب من خلال تقديم مشروع زعمت أنه سلمي في البداية، إلى أن تجلت نتائجه في مصر حين لجأت إلى العنف والإرهاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.