الرياضة

الصدارة نصراوية والتعاون يشعل الصراع على الآسيوي

جدة- البلاد

عادت صدارة دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين لفريق النصر لكرة القدم، عقب فوزه على الفتح 5/0 ووصوله للنقطة 64، وخسارة الهلال من التعاون 2/0 وتوقف رصيده عند 63 ، في ختام الجولة الـ 28 من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، الذي تبقى له جولتان فقط، وفقاً لأرقام واحصاءات موقع الدوري السعودي للمحترفين.

ثبات الترتيب
لم تتغير مراكز فرق المسابقة في جدول الترتيب من المركز الثالث وحتى الثامن، حيث بقي الشباب ثالثا بـ 53 نقطة، بعد أن تغلب على الحزم بهدفين نظيفين، وهي النتيجة نفسها التي فاز بها التعاون على الهلال ليرفع رصيده إلى النقطة 52 محافظاً على مركزه الرابع، وكذلك الأهلي الذي حافظ على مركزه الخامس برصيد 49 نقطة بفوزه بنتيجة 3/2 على الوحدة الذي بقي في مركزه السابع برصيد 39 نقطة، أما الفيصلي فتمكن من الفوز على الفيحاء بأربعة أهداف مقابل ثلاثة، ليرفع رصيده إلى 43 نقطة في المركز السادس،

فيما بقي الفتح رغم خسارته من النصر على نقاطه الـ 35 في المركز الثامن. وصعد الرائد للمركز التاسع بـ 34 نقطة عقب فوزه على فريق أحد بخمسة أهداف مقابل هدف، وتراجع الاتفاق للعاشر بـ 33 نقطة؛ إثر خسارته بهدفين دون مقابل من الاتحاد الذي صعد إلى المركز الحادي عشر بـ 31 نقطة، وتراجع الحزم للمركز الـ 12 وبقي عند رصيده 30 نقطة. أما المراكز الأربع الأخيرة، فلم تشهد تغيراً على مستوى الفرق، إذ استمر الفيحاء في مركزه الـ 13 برصيد 28 نقطة،

وكذلك القادسية في المركز الرابع عشر بـ 27 نقطة رغم خسارته بهدفين نظيفين من الباطن صاحب المركز الخامس عشر بـ 25 نقطة، وأخيرا أحد الذي هبط رسميا 15 نقطة.

وصلت أهداف المسابقة لـ 652 هدفا، سجلت في 224 مباراة، النصر فيها الأقوى هجوما بـ 64 هدفا؛ حيث كسر فيها أقوى سجل تهديفي والذي كان مسجلاً باسم الهلال، فيما استمر الشباب على سجله كأقوى خط دفاع بعد أن دخل مرماه 22 هدفاً، فيما يعد أحد الأضعف هجوما ودفاعاً؛ إذ سجل لاعبوه 22 هدفا، واستقبل مرماهم 57 هدفاً.

عبدالرزاق ماكينة أهداف
حافظ المغربي عبد الرزاق حمد الله مهاجم النصر على صدارة هدافي المسابقة، ووصل للهدف رقم 29، كسر فيها أرقام السوري عمر السومه مهاجم الاهلي في الحصيلة القياسية الموسمية من الأهداف في الدوري السعودي (27 هدفا) موسم 2015/2016، وجاء ثانياً الكاميروني لياندر تاوامبا مهاجم التعاون بـ 20 هدفا، ثم الفرنسي بافيتيمبي جوميز مهاجم الهلال ثالثاً بتسجيله 19 هدفاً، وحل بعده السومه رابعاً بـ 18 هدفا، ثم مهاجم الأهلي ديجانيني تافاريس القادم من الرأس الأخضر بـ 16 هدفا.

الشهري هداف المحليين
على المستوى المحلي، تصدر صالح الشهري مهاجم الرائد قائمة الهدافين السعوديين بـ 14 هدفا، ثم فهد المولد مهاجم الاتحاد بـ 11 هدفا.

ولا زال المغربي نور الدين أمرابط يتصدر قائمة أكثر صانعي أهداف المسابقة بصناعته لـ 10 أهداف، يليه زميله حمدالله بصناعته لـ 9 أهدف، يليهم كل من فهد المولد، وجوميز، والبيروفي أندريه كاريو لاعب الهلال، وهلدون راموس من الرأس ألأخضر لاعب التعاون بصناعتهم لـ 7 أهداف.

وقد انتهت 51 مباراة من مباريات الدوري بنتيجة التعادل بين الفريقين، فيما انتهت باقي المباريات الـ 172 من أصل 223 مباراة بفوز أحد الفريقين.

وخرجت 15 مباراة فقط من مباريات المسابقة بالتعادل السلبي، حيث شهدت 209 مباراة تسجيل فرق المسابقة لـ 652 هدفا؛ إما لأحد أطراف المباريات أو كليهما.

ويعتبر الفتح أكثر فرق المسابقة تحقيقا لنتيجة التعادل بواقع 11 مباراة، في حين يعتبر القادسية الأقل بعد أن تعادل في ثلاث مواجهات فقط.

وفشل الهلال والنصر مرتين في التسجيل من أصل 28 مباراة خاضها كل منهما، يليه التعاون والفيصلي بعدم قدرتهما على التسجيل في ثلاث مباريات فقط، ومن بعدهم الأهلي بـ 4 مباريات، ثم الشباب والاتحاد (7 مباريات)، والاتفاق والرائد والحزم والباطن (8 مباريات)، الوحدة والفيحاء (10 مباريات)، الفتح (11 مباراة)، القادسية (12 مباراة)، وأخيراً أحد الذي فشل في التسجيل خلال 13 مباراة له من أصل 28.

نظافة الشباك
على مستوى نظافة الشباك، يعتبر النصر أكثر فرق المسابقة محافظة على شباكه نظيفة طوال 12 مباراة، يليه الفتح الذي لم يسجل في مرماه خلال 11 مباراة، ثم التعاون بواقع 9 مباريات، وبعده الهلال والأهلي الذين لم تهتز شباكهم 8 مباريات منذ بداية الدوري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.