اجتماعية مقالات الكتاب

انتخابات غرفة جدة بين المأمول والواقع

لم ترضِ نتائج انتخابات مجلس الادارة الجديد للغرفة التجارية الصناعية قلة من المرشحين وبعض المنتقدين لأهداف ومقاصد مختلفة رغم ان تلك الانتخابات أتت بشباب وخبرات وطنية ذات أثر وتأثير على المشهد التجاري الصناعي بالمملكة من ذوي التجارب والخبرات

وكالعادة يتقاذف غير الفائزين من جملة المنظرين واعوانهم العبارات التشكيكية في مسار الانتخابات برمتها ويحملونها مالا تحتمل لتبدأ مرحلة البحث عن خلل أو منفذ يحفظ ماء الوجه رغم أن الحياة تستوعب الجميع بغض النظر عن النتائج بل أن خدمة الوطن حق مكتسب للكل دون استثناء وشرف عظيم لا يوازيه شرف على وجه الارض.

انتهت انتخابات غرفة جدة وقال الناخبون كلمتهم بوضوح تام دون ادنى ضغوط ايا كان نوعها فالمملكة العربية السعودية وشعبها الكريم يدركون بما لا يدع مجالا للشك اهمية الخدمة ويتطلعون الى الأفضل بما يتوافق مع الرؤية السعودية العظيمة ولا يجوز على الاطلاق التشكيك في مقاصد الناس جزافا فالأهداف سامية واضحة جلية ترتكز على تحقيق تقدم زاهر في كافة مجالات الحياة بأيدي شباب طموح وخبرات عملية في مجال التجارة من كافة ابناء المملكة ارتأت مؤخرا القيام بواجبها تحت ضغوط تغيير المسار الذي ظل خامدا متراخيا على مدار سنوات طويلة فالمرحلة مرحلة عطاء والقطاع الخاص يحظى باهتمام متزايد وينبغي ان يحقق المأمول وفقا لرؤية 2030 اذ لا مكان على الاطلاق للتقاعس والمجاملات بحجج واهية تؤدي للفرقة والتنافر.

لا يجوز التذمر من النتائج التي اتت بشباب وطني متحمس لسدة القرار في غرفة جدة وعلينا فقط مساندة الفائزين لنصبح عونا لهم عوضا عن العويل والتشكيك ومحاولة قلب الطاولة في ظاهرة لا تليق بأبناء وطن متكاتفين يسعون نحو تحقيق احلام مشتركة تصب في خانة النمو الاقتصادي المنشود لوطن لا يعرف المستحيل.

ما دعاني للخوض في المعلوم البائن الواضح الاحكام المسبقة القائمة على جهل مركب وسوء نية واضح خاصة وقد طالعنا احد الكتبة بقطعة انشائية ليست افضل حالا من برامج المتقدمين كما وصفها جزافا تموج بالحكم المسبق جلها اماني عابرة لفوز آخرين لمجرد انهم معروفون لديه ومعظمها تقليل من شأن الفائزين بحجة عدم معرفة هذا الكويتب لهم وهو فعل لا يليق بكاتب صادق منصف ولا يتوافق مع المنطق ولا يتحلى بالروح الانتخابية اذا جازت التسمية ذلك أن افرازات الانتخابات ونتائجها يجب ان يتم قبولها طالما تم الاحتكام اليها.

ندعو من الاعماق نحن التجار بأن يوفق الله الفائزين ويسدد خطاهم فلن يقدموا شيئا دون عوننا واقتراحاتنا ومساندتنا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.