الدولية

تويتر تسقط حملة تضليل إيرانية ضد المملكة

لندن ــ وكالات

لم يترك نظام الملالي الحاكم في إيران، باباً يمكنه الاضرار بالمملكة، والنيل من مكانتها إلا وطرقه، وأحدث تلك المحاولات ما فضحه باحثون بريطانيون في دراسة نشرها معهد “أكسفورد للإنترنت”، اثبتت أن طهران استغلت حسابات على موقع “تويتر”، لنشر أفكار وآراء معادية للمملكة باللغة العربية، في إطار حملة “تلاعب منسقة”.

واكتشف الباحثون عند تحليل اللغات التي تغرد بها اتجاهات هذه الحسابات التي ربما تلقي الضوء على كيفية سعي إيران لكسب النفوذ والتأثير عبر الإنترنت.
وقال الباحثون إن معظم التغريدات التي نشرتها الحسابات المرتبطة بإيران كتبت باللغات الفرنسية، والإنجليزية والعربية، و8% فقط منها مكتوبة باللغة الإيرانية الرسمية، الفارسية.

وكان موقع “تويتر” قد أعلن في أغسطس من العام الماضي تعليقه مئات الحسابات المرتبطة بإيران، لمشاركتها في حملة “تلاعب منسق”.
وفي شهر أكتوبر الماضي، جعل موقع “تويتر” تغريدات من 770 حسابا “يحتمل أن يكون منشؤها إيران” متاحة للجمهور.
وبعد دراسة مكثفة على التغريدات باللغة العربية، قرر الباحثون أن “أكثر المواقع انتشارا على نطاق واسع والمضمنة في التغريدات العربية تتبنى سردا (خطابا) سياسيا إيرانيا، بما في ذلك انتقاد المملكة ودعم الرئيس السوري بشار الأسد”.

في حين لا يمكن للباحثين أن يحددوا بشكل قاطع من يقف وراء هذه الحسابات، قالت منى السواح، الباحثة في جامعة أكسفورد التي عملت في الدراسة، “يبدو أنها تأتي من الحكومة الإيرانية لأنها غذت خطاب الحكومة الإيرانية”.

وأشارت الصحيفة إلى أنه عندما نشر موقع “تويتر” سجلات الحسابات المرتبطة بإيران إلى جانب سجلات الآلاف من الحسابات التابعة لوكالة أبحاث الإنترنت في روسيا العام الماضي، وصفهما موقع التواصل الاجتماعي بأنهما “عمليتان تم الكشف عنهما سابقا وربما تدعمهما الدولة على خدمتنا (موقعنا)”.

وأفادت دراسة “أكسفورد” أن من بين الحسابات المرتبطة بإيران كان لدى أكثرهم شعبية ما يقرب من 42 ألف متابع، وزعم صاحبه أنه مقيم في السعودية، ومن بين أكثر 10 حسابات تغرد باللغة العربية نشاطا، يوجد 9 “خدمات أخبار عربية مقلدة، تصف نفسها بأنها خدمات إخبارية من مختلف الدول العربية”.

وهذه ليست المرة الأولى التي تحذف فيها مواقع التواصل الاجتماعي حسابات إيرانية تعمل على التدخل في شؤون دول أخرى وتروّج أكاذيب بشأنها، ففي أغسطس الماضي، أعلنت شركتا فيسبوك وتويتر حذف نحو 300 حساب، تقع مصادر أغلبها في إيران، وذلك بعدما تبين أنها تقوم بسلوك مضلل وبشكل منسق.

وتصرفت الشركتان آنذاك، بناءً على معلومة من شركة «فاير آي» للأمن الإلكتروني، التي قالت إنَّ الحسابات تروج لدعاية إيرانية، بما في ذلك مناقشة موضوعات مناهضة لبعض الدول، ضمنها المملكة
وعلى مدار السنوات الماضية، نّفذت أجهزة الاستخبارات الإيرانية، واحدة من أكثر عمليات الخداع الإلكتروني كثافةً وجرأةً، متصورة أنها بذلك تستطيع تعويض فشل وسائل إعلامها المعروفة في استقطاب الرأي العام الخارجي.

وشملت عملية الخداع التي استمرت ست سنوات، صحيفة إلكترونية قالت لقرائها إنها تَصْدُر من قلب العاصمة المصرية، وأخرى نسبت نفسها لمجتمع الصحافة السودانية، فضلًا عن عشرة مواقع إخبارية ادَّعت الانتماء إلى اليمن، بالإضافة إلى التعرض لبلدان توصف بأنها غير متقدمة تكنولوجيًّا، كأفغانستان وباكستان، وأخرى متقدمة ولها تأثير كبير في السياسة الدولية مثل ألمانيا وبريطانيا وفرنسا، حسبما كشفت وكالة «رويترز» في تحقيق استقصائي قبل عدة أشهر.

واتخذت العملية، وفق هذه المعلومات، من العاصمة طهران مركزًا لها، بينما مثَّلت تكنولوجيا النشر الصحفي الحديثة وسيلتها للوصول إلى مواطني الدول الأخرى بمختلف لغاتهم، عبر انتحال صفات وأسماء وعناوين لا وجود لها على أرض الواقع.
وبيّن التحقيق وجود نحو 70 موقعًا على الأقل، ثبت أن مركزها في طهران وتنشر موادها بـ15 لغة، أهمها بجانب العربية؛ الإنجليزية والألمانية والأوردية والفرنسية، ما يؤكد وجود استراتيجية متكاملة للاستفادة بالفضاء الإلكتروني من أجل ترويج وجهات نظر معينة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.