الإقتصاد

انتخابات غرفة جدة بعيون (المخضرمين)

جده – عبدالهادي المالكي
تصوير – خالد مرضاح

أعرب عدد من رجال الأعمال عن سعادتهم بنجاح انتخابات الغرفة التجارية بجدة، متمنين للفائزين التوفيق في مجلس الغرفة ، وحظا أوفر لمن لم يحالفهم الحظ في الدورات القادمة.

فقد أكد الأستاذ أحمد الحمدان، أن الانتخابات أحدثت حراكا شبابيا طيبا ومنافسة شريفة ، ولكن هناك بعض الملاحظات الي يجب أن تتلاشى مع السنوات القادمة ومكاسبها خدمة للوطن ، وأعني كثرة الدعايات وإقامة الحفلات.

وقال الدكتور عبدالله دحلان: أهنئ غرفة جدة على التنظيم وأهنئ وزارة التجارة على الإشراف والمراقبة الجيدة وأهنئ الوطن بالشباب الناضج الذي دخل الانتخابات بروح رياضية ورغبة في الخدمة العامة، فكرسي الغرفة التجارية ليس له أي عوائد مالية،

وقد وجدت روحا شبابية جديدة بعيدة ومنافسة شريفة بين المرشحين أنفسهم ، ونحتاج الى توعية وثقافة انتخابية أكبر لجذب رجال الأعمال جميعهم للمشاركة ، وفعلا أثبتت غرفة جدة أنها رائدة وتستطيع أن تقدم لرجال الأعمال تنظيما انتخابيا رائعا جدا، وأتمنى من كل من فاز ومن لم يفز التعاون؛ لأن الغرفة للجميع ، وأن يكون هدفهم خدمة الاقتصاد وخدمة رجال الأعمال والمجتمع الذي نعيش فيه، فليس بالضرورة أن يفوز الجميع ولكن لتفوز مجموعة وتساندها مجموعة أخرى ممن لم يفوزوا.

وأضاف: هناك أبواب كبيرة مفتوحة ليساهم من لم يحالفه التوفيق في اللجان المنبثقة من المجلس، وهناك فرص كثيرة جدا لتمثيل الغرفة التجارية ، وأقول: إننا نمر بمرحلة جديدة في مسيرة المملكة، يقودها الشباب، أسوة بالقيادة الشبابية ، والدعم الكبير الذي يقدمه سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان للشباب، وتوليهم مراكز قيادية ،

ونحن في مدينة جدة، المدينة التجارية العريقة القديمة في أمسّ الحاجة إلى تطوير اقتصادها وتنويعه؛ حتى يحقق الرؤية التي يتطلع لها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان.

وقال الدكتور شهاب جمجوم: أنا سعيد بالمناخ الجميل الذي رأيناه، خاصة من الشباب والاهتمام بالجيل الجديد، وحقيقة كل شعاراتهم جيدة وأهدافهم طيبة ، وكان ابني ضمن المرشحين ، وأكدت له على التنافس الشريف وأن الفوز ليس هو الهدف، إنما روح التعاون من الجميع ، وتعزيز دور الغرفة في خدمة منتسبيها من التجار والصناع؛ لكي تتألق جدة اقتصاديا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.