اجتماعية مقالات الكتاب

الرياض .. مشاريع المجد وبشائر الغد

احتفل الوطن بأسره الاسبوع الماضي بعد اطلاق خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان حفظه الله 4 مشروعات في العاصمة الرياض بقيمة بلغت 86 مليار ريال، والتي تمثلت في مشروع حديقة الملك سلمان” و”مشروع الرياض الخضراء” و”مشروع المسار الرياضي” و”مشروع الرياض آرت”.

وياتي ذلك ضمن منظومة متكاملة للعطاءات التنموية في كل ارجاء الوطن ضمن تنفيذ اهداف رؤية السعودية الواعدة 2030 .
وستسهم هذه المشاريع في توفير آلاف الفرص الوظيفية اضافة الى فتح مجالات مميزة للاستثمار اضافة الى انعكاساتها الكبيرة والضخمة في دعم الاقتصاد الوطني وانعاش السياحة الوطنية وكذلك الاتجاه بالمشاريع الى حيث النوعية والتجديد والابتكار وملامسة تطلعات كل الشرائح العمرية ومواكبة الفكر العالمي الذي تنوي السعودية الوصول به الى مصاف العالم الاول واختصار العديد من الخطوات عبر درب التنمية عالميا.

ومن اهم المشاريع “حديقة الملك سلمان ” التي ستكون واجهة كبرى واحدى صروح التنمية في هذا الوطن وستنافس بها السعودية كل حدائق العالم وستكون وجهة مضلة للزوار من المواطنين ووجها للسياحة والجذب الاستثماري الخليجي والعربي والعالمي وكذلك تحويل الرياض الى مدينة خضراء من خلال مشروع يهدف الى توسعة المساحات الخضراء مما يوفر بيئة صحية وكذلك الاسهام في لبس العاصمة لرداء أخضر جميل وكذلك مشروع المسار الرياضي الذي سيكون من اهم المشاريع التي توظف أهمية الرياضة وتسهم في توفير مجالات رياضية مختلفة ونوعية اضافة الى انعاش التنمية الثقافية والفنية من خلال مشروع الرياض ارت والذي سيتضمن انشاء المعارض والمتاحف والصالات وغيرها مما يغير وجه العاصمة ليكون نقطة جذب تتجه اليه انظار العالم ,

مشاريع جبارة وهي امتداد لمشاريع سابقة وستكون نواة لاخرى قادمة فالوطن في حراك يومي وسباق مستديم مع نهضة عامرة بالانجازات تعتمد على الفكر التخطيطي والرؤية الحكيمة والتي تسهم في رفع مستوى جودة العطاءات وتوفير مسارات متنوعة من التنمية الشاملة المستديمة مع رفع مستوى الدخل الاقتصادي الوطني وجذب رؤوس الاموال العالمية وفتح مجالات وظيفية للشباب والفتيات اضافة الى الصناعة الحقيقية للمستقبل والذي يجعل المواطنين بكل شرائحهم على مواعيد دائمة مع المجد والفرح الذي سيلامس قلوبهم ويغمر هذا الوطن العظيم الذي يسير بخطوات واثقة ومتوثبة الى اعلى المحافل العالمية من حيث الجودة والكفاءة والنتائج حاضرا ومستقبلا.
[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.