الدولية

أسرة آل ثاني: نظام الحمدين جعل قطر مستعمرة.. وسنتحرك قريبا

عواصم – وكالات

اتسعت دوائر المعارضة من أسرة آل ثاني تجاه نظام الحمدين ومايرتكبه من سياسات مدمرة تجاه بلاده والدول العربية ، بالتآمر والتخطيط مع دول وقوى اقليمية طامعة في المنطقة ودعم وتمويل الإرهاب. فقد أعربت أسماء جديدة داخل أسرة آل ثاني في قطر، عن غضبها واستيائها، من السيطرة التركية على الأراضي القطرية بموجب الاتفاق العسكري السري بين أنقرة والدوحة الذي منح القوات التركية التي تنتشر على الأراضي القطرية صلاحية مطلقة في استخدام كافة أو أغلب المنشآت الحيوية في البلاد، ومن دون الحاجة للحصول على الموافقات المسبقة من الجهات القطرية المختصة.

كذلك أثار هذا الاتفاق الاستياء بسبب منح سلطات سيادية للأتراك منها موافقة قطر على السماح مسبقاً للطيران العسكري والمدني التركي بأن يستخدم أجواءها بحرية مطلقة ومن دون أي إذن مسبق ومع إعفاء كامل من أية رسوم، وهو الأمر ذاته الذي ينطبق على المياه الإقليمية والمناطق البرية، وذلك لأغراض تنفيذ هذه الاتفاقية.

ولم يكن هذا الأمر فقط الذي أثار سخط الكثيرين من أسرة آل ثاني، بل دعم الإرهاب واحتضان الدوحة للتنظيمات والجماعات الإرهاية وقيادات عصابات العنف ، وسحب الجنسية من قبيلة آل غفران، وسياسة السلطات القطرية الداخلية والخارجية، خاصة مع جيرانها.
إلى ذلك، عبر الشيخ سعود بن جاسم آل ثاني عن استيائه من ممارسات السلطات القطرية في السياسة الخارجية، وكذلك من التواجد التركي على الأراضي القطرية.

وقال في مقابلة مع “العربية” من جنيف قال إن ما حدث من سحب الجنسية من قبيلة آل غفران يفضح تناقضات السلطة القطرية، وقد يطال قبائل قطرية أخرى، لافتاً إلى رفض الكثير من أسرة آل ثاني للسياسات التي تنتهجها السلطة في قطر.
وأضاف أنه يتواصل مع كثيرين من أسرته (آل ثاني)، وهم مستاؤون من التواجد التركي والسياسات الخارجية للدوحة، لكن الرافضين يخافون ردة فعل السلطات.

زوجة شيخ من آل ثاني تروي تفاصيل المعاناة
كما قدمت أسماء ريان، زوجة عضو العائلة الأميرية في قطر الشيخ طلال بن عبد العزيز بن أحمد بن علي آل ثاني، شهادتها عن مأساة أطفال العائلة الحاكمة في قطر، وذلك أمام “نادي الصحافة السويسرية” في جنيف الخميس.

وحكت أسماء ريان حكايتها وحكاية أبنائها وأبناء زوجها الشيخ طلال بن عبد العزيز آل ثاني، راويةً أحد فصول الانتهاكات التي تمارسها السلطات في قطر التي تنتهك على مدار اليوم حقوق الإنسان والعدالة، حيث يُسجن ويعذب أبناء العائلة الحاكمة بعد أن سُجن الأب وجُمدت أصوله وممتلكاته. كما تستخدم السلطات في قطر الانتقام كوسيلة للتشفي من خلال حرمان أبناء العائلة الحاكمة من أبسط حقوق الإنسان الأساسية من تعليم وصحة ومسكن.

وذكرت زوجة الشيخ طلال في سياق حديثها أن زوجها الآن هو في الـ49، وإن قضى كل فترة محكوميته، فهدا يعني أن أبناءه “لن يتمكنوا من رؤية والدهم مرة أخرى على الإطلاق”. وأكدت زوجة الشيخ طلال أنه وضِع في السجن “ودُبرت له هذه المؤامرة فقط لأنه طالب بحقوق في قطر”. كما قالت إن على الشيخ تميم أن “يقول للرأي العام وللمجتمع الدولي والعالم أين هي الدولة التي أقامها وهو ينتقم من أطفال صغار بعد سجن والدهم انتقاماً منه ومن أبيه؟”.

مستعمرة تركية
من جهته، قال خليفة بن مبارك بن خليفة آل ثاني، أحد الذين غادروا الأراضي القطرية، لاعتراضه على السياسات الحالية، إن “الدوحة تراقب أفراد أسرة آل ثاني ممن هم في سن الشباب، خوفاً من اتحادهم واتخاذهم مواقف مضادة. الأمر الذي أدى إلى شعور بالرعب دبّ في نفوسهم، تحسباً لأي مكروه”.

وأضاف خليفة بن مبارك، أن ما قامت به قطر من معاداة البيت الخليجي، ظهر أثره سلباً على أفراد الأسرة الحاكمة، فقد اتخذ أمير قطر الشيخ تميم بن حمد عدداً من الإجراءات في محاولة لاحتواء المعترضين من داخل الأسرة. وهدد بعقوبات للذين يخالفون سياسة الدولة، وطلب من أفراد الأسرة عدم تصديق ما سيقال.. والوقوف بجانبه.

وأكد خليفة بن مبارك آل ثاني، أن اعتراضهم على سياسات الدوحة قديمة، بسبب التدخلات في الشؤون الداخلية لبعض الدول، واستضافة أشخاص لديهم خلافات مع دولهم، أو مطلوبين في قضايا أمنية سابقة.

وتساءل: “كيف نؤيد النظام القطري، وهو يدعو إلى التفرقة داخل الحضن الخليجي، ويدعم الإرهاب، واستقطب الجيش التركي على الأراضي القطرية لحماية تراب وطننا الذي نحن أحق منهم بحمايته؟! ونشعر الآن بأن أراضينا أصبحت مستعمرة تركية، وننفذ ما يملي علينا الغرباء مقابل حماية النظام”.

وقال إن “ميزانية الدولة ونفقاتها تذهب للغرب مقابل حماية النظام من دون الاهتمام بالشعب أو تنمية بنية الدولة واستقرارها”.

وأكد بن مبارك أن ما يحدث في قطر اليوم أمر مرعب، ويهدد مستقبل البلاد على جميع المستويات، من حيث احتضان جميع الرموز الإرهابية من مختلف الأماكن، ودعم الجماعات المخربة، والخضوع الكامل لتركيا الذي يتزايد يوما بعد يوم بشكل مهين وغير مقبول، والارتباط مع النظام الإيراني وهو الواجهة السوداء لكل عمل تخريبي في المنطقة. من جانبه، قال الشيخ عبدالله بن فهد آل ثاني إن سبب خروجه من البلاد بسبب ما وصفه بـ”الاستعمار التركي” لأراضي قطر، مؤكدا استياء الكثيرين من أبناء الأسرة الحاكمة من التواجد التركي.

وأضاف أن الفساد المالي في قطر رفع الدين العام إلى 700 مليار ريال قطري، لافتا إلى أن الدين في تصاعد مستمر ، مؤكدا العزم على تحرك قريب ضد اتجاه السلطات القطرية إلى الحضن التركي والإيراني، مؤكدا مشاركة معارضين من الداخل والخارج في هذا الحراك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.