متابعات

أكثر من 100 كلية في مناطق المملكة

 شباب الوطن يعبرون طريق الطموح بالمهارات التقنية

جدة – البلاد

تشهد المملكة مرحلة تحول كبرى في التقدم الاقتصادي واستثمار الثروة البشرية الوطنية ، وتشرع الكليات ووحدات التدريب التقني والمهني في كافة المناطق أبوابها وقاعاتها التدريبية وورش العمل لتحتضن الكوادر الوطنية الشابة في تخصصات تقنية ذات جودة تدريبية عالية تواكب احتياجات سوق العمل ، بما يتسق مع أهداف رؤية المملكة 2030 ، حيث يعبر الشباب والبنات طريق الطموح والخبرة بمختلف المناطق للمشاركة في حركة التنمية الشاملة.

وتواصل المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني خطتها لدعم خارطة الكليات والمعاهد في المناطق لاستيعاب المزيد من الدارسين والمتدربين من أبناء وبنات الوطن ،من خلال التوسع وتطوير الامكانات،لمواكبة لرؤية المملكة 2030 في التنمية البشرية وإتاحة فرص القبول في التخصصات التقنية والمهنية التي يتطلبها سوق العمل.

ويبلغ عدد الوحدات التدريبية التابعة للمؤسسة بكل مناطق المملكة 41 كلية تقنية، و66 معهداً، و34 معهداً في السجون، إضافة إلى 30 كلية من الكليات التقنية العالمية، و25 معهداً من معاهد الشراكات الاستراتيجية مع القطاع الخاص ، حيث تعتبر المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الجهة الرائدة في مجال التدريب لحكومة المملكة العربية السعودية، والكبرى على مستوى منطقة الشرق الأوسط.

خارطة طموحة
وبالنظر إلى الكليات والمعاهد المنتشرة في كافة أنحاء المملكة، يتضح مدى قدرة المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني في سد إحتياج سوق العمل، فهناك أكثر من 100 ألف متدرب في أكثر من 100 كلية حول المملكة، وجود المصلحة الواضحة في إعداد القوى العاملة للمجالات التقنية والمهنية،بالأضافة إلى الإحتياج المتزايد لتأهيل الشباب السعودي للمجالات التقنية والصناعية ، يعتبران عاملان مهمان جعلت المملكة تضم كافة مجالات التدريب التقني والمهني تحت مظلة المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني. وتحرص المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني على مواكبة سوق العمل عبر تطوير وتحديث مناهجها التدريبية؛

حيث يُعد القطاع الخاص شريكاً رئيسياً في تصميم تلك المناهج؛ بهدف تأهيل الكوادر الوطنية من الشباب والفتيات للعمل في جميع القطاعات التجارية والصناعية؛ لضمان الإسراع في توفير فرص وظيفية مناسبة للجنسين، بما يتوافق مع رؤية المملكة .

ويشمل قطاع التدريب التقني والمهني تخصصات عديدة تصقل مهارات وقدرات الشباب بكفاءة عالية ويتطلع إليهم سوق العمل حيث يتيح تنوع التخصصات التقنية فرصًا واعدة أمام شباب المنطقة في اختيار التخصص المناسب الذي يتفق مع الميول ويواكب احتياجات العمل المستقبلية، حيث تتنوع تلك التخصصات لتشمل التقنية الميكانيكية والمحركات والمركبات وتقنية الغذاء والبيئة والحاسب الآلي والتقنية الكهربائية والتقنية الإدارية ، إلى جانب التقنية المدنية والمعمارية وقسم الإلكترونيات وقسم المحاسبة ، وميكانيكا السيارات والتقنية الالكترونية ، والكهرباء الصناعية والتبريد والتكييف والتمديدات الصحية وتشغيل آلات الانتاج والإنشاءات المعدنية والبرمجيات ، فضلا عن تصميم الأزياء وتقنية التجميل .

صروح في جازان
وتشهد محافظات منطقة جازان انتشارًا لوحدات التدريب التقني والمهني ، التي تشمل الكلية التقنية بجازان وفروعها في أبوعريش والعارضة والداير وفرسان ، وكذلك الكلية التقنية في صامطة والكلية التقنية في الدرب والكلية التقنية للبنات بجازان ، إلى جانب المعاهد الثانوية الصناعية في جازان وصبيا والعيدابي وصامطة .

وفي ذلك السياق أكد مدير عام التدريب التقني والمهني بمنطقة جازان المهندس فوزي بن أحمد رضوان في حديث لـ”واس” أن الإدارة العامة للتدريب التقني والمهني بالمنطقة تسعى لزيادة الطاقة الاستيعابية بالوحدات التدريبية وزيادة أعداد القبول ، مشيرا إلى أن المنطقة تشهد حاليًا توسعًا في افتتاح الكليات التقنية وتنوع التخصصات . وبين أن المشروعات التقنية الجاري العمل على إنشائها بمنطقة جازان تشمل مجمعًا تقنيًا في صبيا يضم كلية تقنية للبنين وللبنات ، وكلية للعمارة والتشييد إلى جانب فندق ونادٍ صحي حيث سيتم تشغيله من أحد الشركاء ، وذلك امتدادًا للمعهد العالي للسياحة والضيافة ، ليكون فندقًا تدريبيًا.

ويأتي ذلك إلى جانب الكلية التقنية للبنات في الشواجرة وفي صامطة ، وكذلك الكلية التقنية للبنين في بيش وأبوعريش ، متطرقًا إلى المشروعات المستقبلية التي يتم التخطيط والإعداد لها ، بإنشاء وحدات تدريبية في الموسّم وضمد والريث وهروب .

وأكد المهندس رضوان حرص الإدارة العامة للتدريب التقني والمهني بالمنطقة على إشراك القطاع الخاص في المجلس الاستشاري للتدريب التقني والمهني بجازان ، حيث يعمل المجلس على تحديد التخصصات المطلوبة لتكون متنوعة ومواكبة لسوق العمل .

وبين أن جميع الوحدات التدريبية بجازان تضم مكتب تنسيق وظيفي لمساعدة الخريجين ، إلى جانب المبادرة التي تم إطلاقها ” فرصة عمل لكل خريج ” والتي يجري العمل خلالها على حصر أعداد الخريجين ليتم إيجاد فرص وظيفية لهم سواء في القطاع العام أو الخاص ، أو تمكين الخريج من فرصة ممارسة الأعمال الحرة ، مشيرا إلى أن 400 متدرب تقريبًا ، يلتحقون سنويًا بوظائف وهم في مقاعد التدريب بمختلف الوحدات التدريبية بجازان.

ولفت النظر إلى الشراكات الاستراتيجية في المنطقة مع شركة أرامكو ومعهد الكهرباء والمعهد العالي للسياحة والضيافة ، حيث تقوم تلك الشراكات على فكرة ” توظيف مبتدئ بالتدريب ” فبمجرد التحاق المتدرب بالوحدة التدريبية يعتبر موظفـًا في الشركة .

ملتقى التوظيف
وكشف مدير عام التدريب التقني والمهني بمنطقة جازان عن استعدادتهم الجارية لتنظيم ملتقى التوظيف التقني في نهاية شهر رجب الحالي ، حيث يجري العمل لتوفير أكبر عدد من الفرص الوظيفية لخريجي العام الحالي وخريجي الأعوام الثلاثة الماضية . وأشار إلى أهمية البرنامج التدريبي ” اتقن ” الذي يتم توجيهه لمختلف فئات المجتمع للاستفادة من الوحدات التدريبية من خلال دورات متخصصة في المهارات الأساسية لميكانيكا السيارات والكهرباء وغيرها ، إلى جانب برنامج التوجيه والإرشاد الذي يتم من خلاله ربط مدارس التعليم العام بالكليات التقنية والمعاهد الصناعية من خلال زيارات متبادلة لتعريف طلاب التعليم العام بوحدات التدريب التقني والمهني .

وأفاد المهندس رضوان أنه سيتم قريبًا تدشين تطبيق الجوال ” دوتي ” في منطقة جازان ، والذي يتم من خلاله البحث عن أقرب فني لإصلاح أعطال السباكة والكهرباء داخل المنازل ، حيث سيضم التطبيق فنيين سعوديين خاضعين للتدريب وحائزين على رخصة الانضمام للتطبيق سواء من خريجي وحدات التدريب التقني والمهني أو من الفنيين السعوديين المؤهلين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *