متابعات

أشادوا باستكمال المشروعات الأساسية للمنطقة.. مسؤولو عسير:

القيادة الرشيدة تولي التنمية واحتياجات المواطنين أهمية قصوى

أبها – واس

رفع صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ـ حفظهما الله ـ على دعمهما الدائم لاحتياجات المنطقة وتحقيق متطلباتها المستقبلية لتواكب مسيرة التنمية.

وقال سموه في كلمته التي ألقاها خلال المؤتمر الصحفي الذي نظمته إمارة منطقة عسير الأحد الماضي، لإعلان استكمال المشروعات الأساسية للمنطقة بحضور معالي وزير الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، ومعالي وزير الشؤون البلدية والقروية المكلف الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي، ومعالي وزير النقل الدكتور نبيل بن محمد العامودي: “إن سمو ولي العهد قد وجه مباشرة بأن يقف أصحاب المعالي الوزراء أمام الأهالي ويعرضوا خطة الدولة في إنهاء مشروعات المنطقة الأساسية”، مشيراً إلى أن المتابع الصادق لجهود سمو ولي العهد الذي يعمل ليل نهار، يقف ليس محترما له فحسب، بل يقف مطمئنا لمستقبل هذه البلاد .

من جهتهم أكد مسؤولو منطقة عسير أن توجيه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظه الله-، باستكمال المشروعات الأساسية للمنطقة، في مجالات الصحة والنقل والخدمات البلدية، جاء ليؤكد حرص القيادة الرشيدة على وصول جميع الخدمات للمواطن والمقيم في جميع أنحاء الوطن، والعمل على تحقيق مسيرة تنموية مستدامة للإنسان والمكان.

وعبّروا عن شكرهم وتقديرهم لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله- على ما يولونه من اهتمام ورعاية لمنطقة عسير من خلال استكمال مسيرتها التنموية كغيرها من مناطق المملكة .
فقد أوضح أمين منطقة عسير الدكتور وليد الحميدي أن ما أُعلن عن استكماله من مشروعات في مجال الصحة والبلدية والنقل تُعد من أهم مشروعات منطقة عسير التي تجد الدعم والاهتمام من القيادة الرشيدة والمتابعة الدائمة من قبل أمير منطقة عسير، مؤكداً أنها نقلة تنموية واقتصادية مهمة تصب في مصلحة المنطقة وأهلها.

وبين أن وزارة الشؤون البلدية والقروية لن تدخر جهدًا في تسخير كل الإمكانات لإنجاح مسيرة التنمية في عسير، منوهًا بما أعلنه وزير الشؤون البلدية والقروية المكلف عن خطة المشهد الحضري لمنطقة عسير، التي سيتحقق من خلالها برامج جودة الحياة وسعادة المواطن، التي تشتمل على إعادة صياغة المشهد الحضري من خلال نماذج مثالية للأحياء والطرق والخدمات ونقاط السياحة وغيرها التي تشكل مفهوم “أنسنة المدن”.

بدوره أشاد مدير عام فرع وزارة النقل بمنطقة عسير المهندس مطلق الشراري بما تحظى به المنطقة من دعم القيادة الحكيمة واهتمامها في شتى المجالات, وأبرزها العمل على تطوير مشاريع البنية التحتية، وتلبية احتياجاتها من المشروعات التي تساعد على ربط المنطقة بمثيلاتها الأخرى وتسهيل حركة التنقل, التي تأتي ضمن الإستراتيجية الوطنية للنقل 2030.

ولفت إلى أن استكمال المشروعات الأساسية في منطقة عسير شملت استكمال تنفيذ الطريق المحوري الرابط بين منطقتي عسير وجازان بطول 137 كلم بكلفة تتجاوز 6 مليارات ريال, إلى جانب توسيع الطريق الساحلي الذي يربط مناطق مكة المكرمة وعسير وجازان بطول 700 كيلومتر بكلفة تبلغ 4 مليارات ريال, موضحاً أن الوزارة تهدف من خلاله إلى رفع مستوى السلامة المرورية لمرتادي الطريق, والتخفيف على الطرق الأخرى والعمل على تنويع طرق التنقل, إلى جانب تحقيق التوازن الاقتصادي من خلال زيادة التبادل التجاري ورفع الناتج المحلي للمناطق بما يتناغم مع رؤية المملكة 2030.

وأعرب عن شكره وتقديره لسمو أمير منطقة عسير على دعمه ومتابعته الدائمة لمشروعات النقل في المنطقة، وحرصه على تنفيذ المشروعات واستكمالها بأعلى المواصفات والمقاييس.

أما مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة عسير خالد بن عائض عسيري فرفع باسم جميع منسوبي صحة عسير، الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ ولسمو أمير منطقة عسير بمناسبة إعلان استكمال المشاريع الأساسية في منطقة عسير.

وأكد أن تلك المشروعات وفي مقدمتها المشروعات الصحية سوف تضمن ـ بإذن الله ـ تحقيق نهضة تنموية شاملة وفريدة في المنطقة، وأن ذلك دليل جلي وواضح على مدى ما توليه القيادة الرشيدة من اهتمام بالمواطنين وتلبية احتياجاتهم وتقديم أفضل الخدمات لهم، عاداً مدينة الملك فيصل الطبية لخدمة المناطق الجنوبية إحدى المشاريع الصحية العملاقة التي سوف يستكمل تنفيدها بسعة ١٠٠٠ سرير شاملة لمختلف التخصصات المهمة، وتضم مراكز للعيون والقلب والأورام والتأهيل والعلوم العصبية إضافة إلى الخدمات المساندة في المدينة.

وبين أن المنطقة ستشهد خلال الأشهر القليلة القادمة تشغيل مركز الأمير فيصل بن خالد لأمراض وجراحة القلب بسعة ٧٨ سريرًا، و١٨ عيادة خارجية، و٣ غرف عمليات، و٤٥ غرفة تنويم، و٢١ سرير عناية مركزة، مما سيحدث نقلة نوعية لاستقبال حالات مرضى القلب والتخفيف عنهم، مشيراً إلى أن توجيهات سمو أمير منطقة عسير ومتابعة معالي وزير الصحة أثمرت في إنجاز مشاريع تحسينية نوعية مؤخرًا، مثل انخفاض متوسط انتظار العمليات الجراحية في منطقة عسير من 64 يومًا إلى 38 يومًا، وتحسن متوسط الانتظار في العيادات الخارجية في عسير من 71 يومًا إلى 26 يومًا، ودعم المستشفيات غير المركزية، وارتفاع معدل رضا المستفيدين من الخدمات الصحية المقدمة، وتشغيل ٨ مراكز مناوبة على مدار الساعة.

من جهته أوضح رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية بأبها حسن بن معجب الحويزي إن المشروعات التي أُعلن عن استكمالها كان يتطلع إليها أبناء المنطقة وبناتها منذ مدة طويلة لكونها من المشروعات الكبرى على مستوى الوطن بأكمله، وهي تشكّل رافدًا مهمًّا وبنية أساسية لإستراتيجية تطوير عسير التي يجري إعدادها حاليًّا، وتؤكد رغبة الدولة لتوسيع نطاق البنية التحتية والخدمات التي تحتاجها المنطقة، التي تعد من أهم وسائل التنمية الاقتصادية الفاعلة على المدى الزمني البعيد، لتعكس بذلك رؤية القيادة نحو صناعة مستقبل واعد، يشهد تنوعًا في مصادر الدخل المتنوع، وتحسنًا في بيئة الأعمال، وزيادة في معدلات الاستثمار والجودة والرخاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *