الدولية

25 قتيلا و50 مصابا في حريق محطة مصر للقطارات

القاهرة ــ وكالات

لقي 25 شخصًا مصرعهم، جراء انفجار خزان وقود أحد القطارات في المحطة الرئيسية بالقاهرة بسبب تصادم مع صدادة أمان.
ونقل التلفزيون المصري في نبأ عاجل سقوط 25 قتيلا وإصابة 50 آخرين في الحادث الذي وقع صباح امس “الأربعاء” دون تفاصيل أكثر.
ونقلت وسائل إعلام محلية عن مصادر طبية وأمنية، لم تسمها، أن عدد ضحايا الحادث بلغ 20 قتيلا و40 مصابا، وسط ترجيحات بارتفاع عدد الوفيات لاحقًا.

وأوضحت أن انفجار خزان وقود القطار وقع لدى دخول القطار ذاته إلى أحد أرصفة المحطة الرئيسية بالعاصمة واصطدامه بصدادة أمان، أثناء وجود عدد كبير من الركاب كانوا بانتظار استقلال قطار على رصيف المحطة.
من جهتها، أقرت هيئة السكك الحديدية في بيان بوجود “بعض الإصابات والوفيات”، دون أن تذكر رقما.

وأوضحت الهيئة، أن جرار قطار انحدر واصطدم بصدادات خرسانية نهاية أحد أرصفة المحطة الرئيسية للقطارات بالقاهرة، دون تفاصيل أكثر.
كما قالت الصحة المصرية، إنها تجري إحصاءً دقيقا للمصابين والمتوفين وستعلنه في وقت لاحق.

في غضون ذلك وجه الرئيس المصري عبد الفتاح توجيهاته للحكومة بمحاسبة المتسببين في الحادث موجها تعازيه لأسر الضحايا.
وقال السيسى، قبيل مؤتمر صحفى مع نظيره الألبانى إلير ميتا بقصر الاتحادية: “أصدرت توجيهاتى للحكومة بالتوجه الفورى لموقع الحادث ومحاسبة المتسببين فيه، بعد إجراء التحقيقات اللازم، ورعاية المصابين”.

بدوره قال رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي إن ما وصفه بـ”عهد الصمت” قد انتهى فيما يتعلق بالتقصير والأهمال، متوعدا بحساب “عسير” للمسؤولين عن حادث قطار أودى بحياة أكثر من 20 شخصا.

وأضاف مدبولي أن لجنة فنية بجانب النيابة العامة ستعمل على تحديد المسؤول عن الحادث، ومحاسبة المتسببين فيه.
وقال رئيس الوزراء في تصريحات للصحفيين نقلتها قناة “إكسترا نيوز” الإخبارية المصرية إن الحكومة وجهت بضرورة تشكيل لجنة فنية على أعلى درجة بجانب التحقيقات التي ستجريها النيابة.

وتابع: “سنشكل لجنة فنية على أعلى درجة، لتحديد من المسؤول ومحاسبة أي مخطئ حساب عسير”.
ومضى بقوله: “روح المواطن المصري عزيزة على الحكومة ولن نتهاون ضد أي مخطئ أو مقصر”.
وأشار رئيس الوزراء المصري إلى أنه تلقى مكالمة من رئيس الجمهورية، عبد الفتاح السيسي، لتحديد المتسبب في تلك الحادثة لتحمل المسؤولية في ذلك الحادث الأليم.

وأمرت هيئة السكة الحديدية بإخلاء مباني محطة مصر بالكامل، بعدما أوقفت حركة القطارات مؤقتا.
وأظهرت صور نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي أعمدة دخان تتصاعد من مبنى المحطة الواقعة في ميدان رمسيس بوسط القاهرة، كما ظهرت في لقطات أخرى جثث متفحمة على السكة الحديدية.

وشهدت مصر العديد من حوادث القطارات الدامية خلال العقود الأخيرة، سقط فيها مئات القتلى وأرجعها مسؤولون ومراقبون إلى قدم القاطرات والعربات والإهمال في صيانتها وتشغيلها.

وأمر النائب العام المصري، نبيل صادق، بتشكيل فريق من النيابة العامة لفتح تحقيق عاجل وموسع في حادث حريق القطار داخل رصيف محطة رمسيس والذي أسفر عن سقوط ضحايا ومصابين، وفق بيان دون أن يحدد رقما.
وأوقفت هيئة السكة الحديد المصرية حركة القطارات بالمحطة، وفُرض طوق أمني حول موقع الحريق.

وانتشرت سيارات الإطفاء في محيط المحطة، وسيارات الإسعاف لنقل المصابين والقتلى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.