الأخيره

لعبة تقود 10 جزائريات للانتحار

الجزائر ــ وكالات

حبست سلسلة حالات انتحار بدأت منذ بداية العام الجديد أنفاس الجزائريين، بعد إقدام عدد من الفتيات بشنق أنفسهن بواسطة الخمار الذي يلبسنه.

وأفادت وسائل إعلام جزائرية، بأن 10 فتيات على الأقل انتحرن بنفس الطريقة في عدد من الولايات الجزائرية، في ظاهرة اجتماعية مقلقة يعتقد أن وراءها نوع من أنواع ألعاب الفيديو التي تدعو للانتحار.

ووفقاً لصحيفة الشروق الجزائرية، فان معظم المنتحرات شابات عازبات، فيما لا تزال الجهات الأمنية ماضية في تحقيقاتها في الحوادث الغريبة والمتلاحقة.

وحدثت حالتا انتحار بنفس الطريقة في ولايتين متجاورتين، إذ أقدمت طالبة جامعية في الثامنة عشرة من العمر تدعى “س. ص” وأخرى تدرس في الثالثة ثانوي وتقطن بمنطقة أولاد زوي بولاية أم البواقي على الانتحار شنقا بخمارها في غرفتها.

وفي نفس التوقيت قامت شابة في الحادية والعشرين من العمر تقطن ببلدية بئر العاتر بولاية تبسة تدعى “س. ع” على شنق نفسها بواسطة خمارها الذي علقته في أنبوب غاز يمر عبر بيتها وسط حزن أهلها وحيرة من عرفها، وفي الحالتين أجمع من يعرف الشابتين على حسن أخلاقهما وطيبتهما وسلامة صحتهما النفسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.