الرياضة

مدينة الملك عبد الله الاقتصادية تستضيف البطولة السعودية الدولية لمحترفي الجولف

جدة- البلاد

تستعد المملكة، لاحتضان البطولة السعودية الدولية لمحترفي الجولف، وهي إحدى الجولات الأوروبية للمحترفين، وأولى البطولات العالمية لجولف المحترفين تقام على ملاعب المملكة، وتحديداً على ملاعب نادي الجولف” رويال غرينز بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، على مدى ٤ أيام إبتداءً من غد الخميس ٣١يناير ولغاية 3 فبراير ٢٠١٩م، بمشاركة ١٣٢ من نخبة نجوم العالم.

وقد نجحت مدينة الملك عبد الله الاقتصادية في ترسيخ مكانتها العالمية؛ كواحدة من أكثر المدن السعودية تقدماً، وكنموذجٍ ناجح لطبيعة الحياة العصرية. وقد أكد ياسر بن عثمان الرميان، رئيس الاتحاد السعودي للجولف، أن مدينة الملك عبد الله الاقتصادية ونادي الجولف رويال غرينز المنصة النموذجية لاستضافة هذه الفعالية، وذلك لما يتيحانه من خيارات فائقة التميّز ضمن الملعب وخارجه؛ حيث سيحظى اللاعبون، وكبار الشخصيات، والرعاة، والضيوف، والمشاهدون بخدمات عالية الجودة وتجربة ضيافة منقطعة النظير”.

ويجسد نادي الجولف رويال غرينز – الحائز على العديد من الجوائز- أهم معالم مدينة الملك عبد الله الاقتصادية؛ إذ يعتبر أول ملعب جولف جاهز لاحتضان أهم البطولات مع 18 حفرة تسديد، ليستضيف نخبة لاعبي العالم في منافسات ستحظى بتغطية تلفزيونية تصل إلى الملايين حول العالم. ويتمتع الملعب بتصميم مميّز وإطلالة ساحرة على ساحل البحر الأحمر، ما سيجعله أحد أبرز الملاعب في تاريخ استضافة الجولات الأوروبية. ومن جانبه، قال أحمد لنجاوي، الرئيس التنفيذي لمدينة الملك عبد الله الاقتصادية: “يغمرنا فخر كبير باستضافة فعالية عملاقة من هذا الحجم في مدينة الملك عبد الله الاقتصادية، والتي من شأنها التأكيد على مكانة المملكة وما تشهده من تحولات جذرية في إطار رؤية ٢٠٣٠.

أبرز نجوم العالم يشاركون
يعتزم بروكس كويبكا، لاعب الجولف الأمريكي المصنّف ثانياً عالمياً، تحقيق إنجاز متميز في وقت مبكر من الموسم عبر تطلعه إلى فوز تاريخي بكأس الدورة الافتتاحيّة للبطولة السعودية الدولية لمحترفي الجولف. يُذكر أن لاعب الجولف الأمريكي ذي الـ 28 عاماً تمكّن خلال الموسم السابق من التعافي والعودة إلى المنافسات بعد إصابةٍ لحقت به في وقت مبكر من الموسم؛ ليدافع عن لقبه في بطولة أمريكا المفتوحة للجولف في يونيو، قبل أن يحصد ثاني ألقابه في الموسم بفوزه في جولة رابطة لاعبي الجولف المحترفين في أغسطس.

وبهذه المناسبة، قال كويبكا: “تمثلت أحد أهدافي الرئيسة في موسم عام 2018 في تحقيق أكثر من لقب، وأن أكون من بين اللاعبين الذين يحصدون النجاحات كل عام. وعلى أرض ملعب حافل بنجوم الجولف من ذوي التصنيفات العالمية رفيعة المستوى، ستشكل البطولة السعودية الدولية لمحترفي الجولف. ما يشبه مقياس المهارات الأولي قبل خوض منافسات البطولات الكبرى هذا العام، والتي ستتضمن ثلاث بطولات كبرى وبطولتي جولف عالميتين قبل نهاية يونيو.

ومع الجدول الحافل بالمنافسات هذا الموسم، سيشكل الظهور الأول في المملكة العربية السعودية تحدياً يترقّبه كويبكا بفارغ الصبر. وبهذا الصدد، قال كويبكا: “أرغب دائماً في خوض منافسات تجمعني بأفضل اللاعبين في العالم لأن ذلك يساعد على تحسين مهاراتي. وأستمتع جداً باللعب والمنافسة القوية خلال النصف الثاني من الجولة يوم الأحد، حتى أن تلك التجربة تكون أفضل عندما تلعب ضدّ لاعبين مميزين مثل صديقي داستن جونسون أو جاستن (روز) أو هنريك (ستينسون)، وغيرهم من اللاعبين البارزين. بدأت مسيرتي الرياضية بالمشاركة في جولة التحدي للجولف في أوروبا، ومن ثم الجولة الأوروبية قبل المشاركة بجولة رابطة لاعبي الجولف المحترفين، وأعتقد حقاً أن اللعب في بيئات مختلفة والتعرف على ثقافات جديدة ساهم في توسيع آفاقي كلاعب وتعزيز تجاربي على المستوى الشخصي أيضاً. هذا إضافة إلى أنني أحب زيارة دول جديدة”.

شركاء وطنيون ودوليون
تتجه الدورة الافتتاحية للبطولة السعودية الدولية لمحترفي الجولف، نحو تحقيق نجاح مذهل بفضل الدعم القوي الذي يقدمه شركاؤها الوطنيون والدوليون. وقد وصلت نخبة من أبرز لاعبي الجولف على مستوى العالم إلى المملكة، لخوض منافسات البطولة المقامة على أرض نادي الجولف ’رويال غرينز‘ والفوز بجائزة مالية سخية وخوض تجربة غامرة في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، أحد أهم مشاريع المملكة وأكثرها تطوراً.

مكانة بارزة للمملكة
ستحتل المملكة العربية السعودية مكانةً بارزةً على خارطة الجولف العالمية للمرة الأولى مع استضافتها لثالث جولات بطولة ’ميدل إيست سوينج‘ الشهيرة والمرموقة التي تنظمها ’الجولة الأوروبية‘، مسلطةً الضوء على رؤية وطموح الاتحاد السعودي للجولف في تطوير اللعبة وتعزيز تواجدها عبر المملكة.

ويعود الفضل في تنظيم البطولة إلى الدعم الكبير الذي قدمه عدد من الشركاء التجاريين المحليين والإقليميين والعالميين، ممن يشاركون الاتحاد السعودي للجولف في رغبته وطموحه بمنح المملكة العربية السعودية مكانةً بارزةً على خارطة رياضة الجولف.

ويتصدر الشريك الرئيسي للبطولة مجموعة (SBIA) قائمة الشركاء التي تشتمل على كل من صندوق الاستثمارات العامة والهيئة العامة للرياضة والخطوط الجوية العربية السعودية وشركة ’أرامكو‘ السعودية، ومدينة الملك عبدالله الاقتصادية وبنك الخليج الدولي وشركة الاتصالات السعودية ومبادرة استثمر في السعودية وشركة الخطوط السعودية للشحن الجوي، و’رولكس‘ وشركة صديق ومحمد عطار. وستصل كوكبة من ألمع نجوم اللعبة إلى المملكة خلال الأيام القليلة القادمة، وأنا واثق من أن البطولة السعودية الدولية لمحترفي الجولف برعاية (SBIA) لن تكتفي بتلبية تطلعاتنا العالية بل سترتقي بها إلى مستويات جديدة. وأود مجدداً أن أتوجه بالشكر إلى الجميع على دعمهم لهذه الرؤية، ونأمل أن يستمتعوا بكونهم جزءاً من تاريخ هذه اللحظة المميزة لرياضة الجولف في المملكة”.

عثمان الملا .. أول لاعب جولف دولي
تنعقد الآمال في المملكة العربية السعودية والعالم العربي عموماً، على اللاعب السعودي عثمان الملا، أول لاعب جولف دولي في المملكة العربية السعودية، والذي بدأ مؤخراً مسيرته الاحترافية في هذه الرياضة، وذلك خلال البطولة السعودية الدولية لمحترفي الجولف. فبعد تحوله من لاعب هاوٍ إلى محترف خلال وقت سابق من هذا الشهر، سيدخل اسم الملا التاريخ من أوسع أبوابه ،عندما يشارك كأول لاعب سعودي محترف في البطولة التي يستضيفها نادي الجولف ’رويال غرينز‘ في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، ضمن إطار منافسات “الجولة الأوروبية”.

واستغرقت رحلة الملا نحو الاحتراف أكثر من عقد من الزمن، وذلك منذ أن أصبح أصغر لاعبي الجولف الهواة في العالم العربي، يتأهل إلى إحدى منافسات الجولة الأوروبية عندما ظهر للمرة الأولى في بطولة ’دبي ديزرت كلاسيك‘ للجولف عام 2007 – وكان عمره آنذاك 20 عاماً -، حيث سبق له وأن مثل المملكة العربية السعودية في بطولات كأس العالم للاعبين الهواة “كأس إيزنهاور” ثلاث مرات.

ويعترف الملا الذي يبلغ من العمر حالياً 32 عاماً، بأنه لا يزال يحاول تقبل فكرة ما هو مقدم عليه، وأوضح هذه الفكرة بالقول: “لا زلت أنظر إلى الاحتراف كضربٍ من الخيال، وأكاد لا أصدق حتى الآن بأني نجحت في تحقيق هذا الهدف. ولطالما تمنيت أن تتاح لي فرصة تمثيل المملكة العربية السعودية كلاعبٍ محترف، والمشاركة في البطولات الاحترافية داخل وطني، ولكني لم أعتقد صراحة بأن ذلك يمكن أن يتحقق.

أما وقد أصبحت محترفاً، فإن ذلك بمثابة تحول حلمي إلى واقع ملموس”. وبالمقابل، يعترض طريق البطل السعودي مجموعةٌ من ألمع نجوم العالم في رياضة الجولف، بما في ذلك أفضل 3 لاعبين في العالم، وأربعة من أصل خمسة أفضل لاعبين عالميين، ونخبة من أبطال ’كأس رايدر للجولف‘، فضلاً عن مجموعة من كبار الأبطال العالميين الذين يحظون بشعبية جماهيرية واسعة.

وبعد مشاهدته للتحول الذي طرأ على نادي الجولف ’رويال غرينز‘ من الداخل والخارج استعداداً لاستضافة بطولة “السعودية الدولية” للجولف، أشاد الملا بالدور الذي يلعبه الاتحاد السعودي للجولف والقائمين على مدينة الملك عبدالله الاقتصادية والجهات المحلية المعنية في تعزيز قدرات الجولف العالمية في المملكة وترسيخ حضور اللعبة في أذهان مواطني البلاد. وأعتقد أننا محظوظون جداً كلاعبي جولف ومواطنين سعوديين لتواجدنا هنا.

ومن خلال الدعم القوي الذي يوفره الاتحاد السعودي للجولف، فلا شك أن هذه الرياضة ستحظى بمستقبل زاهر في المملكة”. وأشار الملا كذلك إلى أن منافسيه على لقب البطولة سيحظون بأوقات ممتعة أيضاً، حيث تستعد المملكة لإظهار حسن الضيافة العربية الأصيلة أمام أفضل لاعبي الجولف في العالم. وقال الملا: “سيكون اللاعبون على موعد مع مفاجأة سارة عند وصولهم إلى هنا، فلدى المملكة الكثير لتقدمه لهم. وسيدرك اللاعبون والمتفرجون الذين سيأتون إلى هنا مدى محبتنا للضيوف. فمحبة وإكرام الضيف تجري في عروقنا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.