المحليات

انطلاق ورشة دور المياه المجددة في التنمية الاقتصادية

أبها – مرعي عسيري

رعى صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير، صباح امس الاثنين انطلاق أعمال ورشة “دور المياه المجددة في التنمية الاقتصادية”، المقامة بتنظيم من وزارة البيئة والمياه والزراعة وباستضافة جامعة الملك خالد، وذلك في مقر الجامعة الرئيس بأبها .

وكان في استقبال سموه مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، ووكيل وزارة البيئة والمياه والزراعة لشؤون المياه الدكتور فيصل السبيعي، وفي بداية انطلاق أعمال الورشة اطلع سمو الأمير على المعرض المصاحب وأكد سموه في كلمته في بداية حفل الافتتاح على أن هذه الورشة تعد النسخة الثانية من الورشة المقامة مؤخرًا في جامعة بيشة، مشيرًا إلى أن هاتين الورشتين تعدان بداية لمسيرة من العمل المشترك بين الجهات ذات العلاقة من أجل تسليط الضوء على البيئة والزراعة والمياه، شاكرًا لجامعة الملك خالد استضافتها لهذه الورشة ومبينًا أهمية مشاركتها في أعمال الورشة كجهة تعليمية أكاديمية، ومشيدًا بدورها في توعية وتثقيف المجتمع من خلال استضافة هذه الورشة.

من جهته رحب مدير الجامعة بسموه وحضور الورشة والمشاركين فيها، مؤكدًا على أهمية المياه في حياة الإنسان، وما تقدمه المملكة العربية السعودية من جهود في سبيل المحافظة على هذه النعمة الغالية، مستشهدًا بما تقوم به وزارة البيئة والمياه والزراعة من جهود في المحافظة عليها والاستفادة من التقنيات الحديثة، ومن أبرزها الاستفادة من المياه المجددة في الزراعة وري المنتزهات، كما لفت السلمي إلى أن الجامعة تسعى بدورها إلى توعية وتثقيف المجتمع من خلال دراساتها وأبحاثها العلمية المستخدمة في تحسين تقنيات المياه المجددة للاستفادة منها في منطقة عسير.

وقدم وكيل شؤون المياه بالوزارة الدكتور فيصل السبيعي عرضًا مرئيًا يتحدث من خلاله عن أهم الإحصائيات التي توصلت لها الوزارة لتحقيق الاستراتيجية الوطنية للمياه وفق رؤية المملكة 2030، ومصادر المياه في المنطقة.

وناقشت الورشة خلال جلستين علميتين مواضيع المياه المجددة، ومدى جودتها وسلامتها، والتجارب العالمية والوطنية في استخدامات المياه المجددة، إضافة إلى اشتراطات وضوابط اللائحة السعودية لاستخدام المياه المجددة، والفرص الاستثمارية لاستخداماتها في الري الزراعي، والمنتزهات، والصناعات، أيضًا منظومة الخط الناقل للمياه المجددة، وذلك بمشاركة نخبة من المتخصصين والأكاديميين والمزارعين كما استعرضت مشروع دراسة وتصميم وتجهيز الوثائق والمستندات لكيفية الاستفادة من المياه المجددة من محطات محافظات بلقرن والنماص وتنومة وهو المشروع الذي يستهدف أيضًا المراكز والقرى والمزارع والمتنزهات البرية في المحافظات الثلاث وتناولت أيضًا دراسة مشروع الخط الناقل للمياه المجددة من محطات خميس مشيط وأبها إلى المتنزهات في المنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.