الدولية

745 خرقا للهدنة بالحديدة .. ومجزرة حوثية بحق نازحي حجة

عدن ــ سبأ

قتل سبعة مدنيين وجرح أكثر من ثلاثين آخرين جراء قصف شنته مليشيات الحوثي امس “السبت”، على مخيم للنازحين في محافظة حجة. وقالت مصادر محلية لـ”قناتي العربية والحدث” إن مليشيات الحوثي قصفت مخيم نازحي قرى عزلة بني الحداد بصواريخ الكاتيوشا، ما أسفر عن مقتل سبعة مواطنين، وجرح أكثر من ثلاثين أخرين، أغلبهم من النساء والأطفال مرشحا زيادة الوفيات نظرا للإصابات البالغة.

وكانت المليشيا الانقلابية قد ارتكبت مجزرتين متتاليتين مطلع ومنتصف الشهر الجاري بحق النازحين في حرض وحيران، راح ضحيتها 9 قتلى وعشرات الجرحى
هذا فيما ارتكبت المليشيا الانقلابية المدعومة من إيران 745 خرقاً منذ سريان الهدنة في محافظة الحديدة غربي اليمن حتى 25 يناير الجاري.

وأفادت تقارير فرق الرصد التابعة للحكومة اليمنية، بأن خروقات مليشيا الحوثي الانقلابية أدت إلى استشهاد 51 مواطنا يمنيا وإصابة 370 آخرين جراحات بعضهم خطيرة، وذلك وفقا لوكالة سبأ الرسمية.
ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري أن الخروقات الحوثية مستمرة بمختلف أنواع الأسلحة، وتستهدف منازل المواطنين والأماكن العامة ومواقع الجيش، مشيراً إلى أن المليشيا الحوثية مستمرة في تصعيدها.

وأكد المصدر أن المليشيا استهدفت في وقت سابق البعثة الدولية لتنفيذ اتفاق ستوكهولم والمسؤولة عن إعادة الانتشار.
وذكر أن المليشيا الحوثية قصفت خلال الساعات الماضية المطاحن التي تستخدمها الأمم المتحدة مخازن لها في تحدٍّ واضح واستهتار بالمجتمع الدولي.

وأكد أن المليشيا تعمل بشكل مستمر على تعزيز مواقعها الدفاعية عن طريق زراعة الألغام وحفر الخنادق والممرات البرية في المداخل والمواقع الرئيسية بغية إفشال اتفاق ستوكهولم.
وفى سياق الجرائم الحوثية فقد قصفت المليشيات بعدد من القذائف مطاحن وصوامع الغلال في مدينة الحديدة، ما أدى إلى احتراقه بالكامل وتضرر أجزاء أخرى من الصوامع مخلفة أضراراً مادية بالغة”.

وبحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، فإن استهداف الميليشيات للمطاحن يهدف إلى منع زيارة كانت مقررة لهيئة الأمم المتحدة للمطاحن وعرقلة اتفاق تسهيل توزيع المواد الإغاثية لصنعاء والشريط الساحلي في إطار تعنت وفد الحوثي في اللجنة المشتركة ورفضه فتح طرق آمنة وإزالة الألغام لتسيير الإمدادات الغذائية والإغاثية.

في غضون ذلك أعربت الأمم المتحدة، عن قلقها إزاء جرائم الانقلاب واحراقه صوامع مطاحن البحر الأحمر شرقي مدينة الحديدة، والتي تتبع منظمة برنامج الأغذية العالمي.
وقال مدير مكتب برنامج الأغذية العالمي، ستيفن أندرسون، إنه قلق حيال تدمير بعض مخزون القمح في مطاحن البحر الأحمر، لافتا إلى أن المنظمة تحتاج للوصول إلى المطاحن بوجه عاجل لتقييم مستوى الدمار، ولبدء نقل ما تبقى من المخزون.

وقال بيان لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن، إن برنامج الأغذية العالمي لديه في الوقت الراهن 51 ألف طن متر من القمح في شركة مطاحن البحر الأحمر، بما يكفي لإطعام 3.7 مليون شخص لمدة شهر، ويمثل 25% من مخزون القمح الموجود لدى المنظمة في اليمن.

الى ذلك حررت قوات الجيش اليمني، مواقع استراتيجية في محافظة صعدة، شمالي البلاد، بعد معارك أسفرت عن مقتل 15 من عناصر مليشيا الحوثي الانقلابية، وجرح عشرات آخرين منهم.

ونقلت وكالة “سبأ” عن قائد اللواء الخامس حرس حدود العميد سامى القباطي، أن قوات اللواء بمشاركة وحدات عسكرية من “محور آزال” تمكنت من تحرير التباب السود المطلة على الخط الدولي الرابط بين مديرية باقم ومدينة صعدة، وقطع خط إمداد المليشيا عن مركز مديرية باقم.

وأضاف أن المواجهات أسفرت عن مصرع ١٥ من مليشيا الحوثي الانقلابية وجرح العشرات منهم، فيما لاذ البقية بالفرار باتجاه مناطق مجاورة لمديرية باقم.

وثمن القائد العسكري اليمني دور تحالف دعم الشرعية في مساندة الجيش الوطني في مختلف المواقع والجبهات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.