متابعات

 أطباء يحذرون من تناول المنشطات دون وصفة طبية

جدة -حماد العبدلي

الاستعانة بالمنشطات لها اضرار قد تصل إلى حد الموت المفاجئ فهي تدمر القلب كما تصيب بالسرطان وتشير المعلومات الطبية في هذا الجانب ان التداوي بها من دون وصفة طبية يعتبر مخاطرة بالصحة وطريقا الى الهلاك كما يرى أطباء مختصون في هذا الشأن، بالإضافة الى دراسات علمية طبية كشفت مخاطر جمة في الانسياق وراء التداوي بها دون اللجوء الى الكشف الطبي.

تسحب الدم من القلب
من جانبه قال الدكتور احمد هلال استشاري قلب في احد المستوصفات الخاصة إن المنشطات الجنسية، تعتمد على ضخ الدم للأعضاء التناسلية ليزيد من الكفاءة الجنسية ،وتكمن خطورتها فى أنها تعمل على سحب الدم من الجسم ومن عضلة القلب للأعضاء الجنسية مما يقلل من وصول الدم بالمعدل الطبيعي لعضلة القلب وتتعرض لنقص تدفق الدم ، مؤكدة أنها يمكن أن تتسبب فى حدوث جلطة أو ذبحة صدرية نظرا لقلة الدم المتدفق لعضلة القلب.

وأوضح أنها تسبب مضاعفات على المدى الطويل وهى جزء من إدمان العقاقير التى تزيد من الكفاءة الجنسية، ووجه هلال في رسالة تحذيرية إن سوء استخدام العلاج قد يعرّض حياة أي شخص للخطر، ولا بد من مراجعة الطبيب عندما يشعر الشخص بأي عارض صحي، ويأخذ العلاج اللازم بعد الكشف عليه ومعرفة حالته الصحية.

ومسألة صرف العلاجات من الصيدليات ليس لها مبرر في ظل وجود المستشفيات والمستوصفات. كما طالب هلال بنشر الوعي الصحي لدى عامة الناس لتجنب أخطار العلاجات التي تؤخذ بدون روشتة طبية.ويحذر هلال مرضى القلب من تناول أقراص المنشطات الجنسية أو غيرها من المنشطات الاخرى، ويمكن تناولها بعد استشارة طبية خاصة أنه الوحيد القادر على تحديد متى يمكن استخدامها والجرعة المناسبة، كذلك يجب على مرضى القلب تجنب تناول الطعام لمدة لا تقل عن ساعتين قبل اجراء أي مجهود بدني، والتوقف تماماً عن التدخين.

وأوضح الدكتور احمد حسن استشاري الباطنة والسكري أن بعض الأشخاص – للأسف – قد يعرضون أنفسهم للمخاطر بتناول بعض (المقويات الجنسية) دون الكشف المبدئي البسيط جداً على القلب، وطالب الصيادلة بالتعريف بخطورة طلب صرف علاج دون وصفة طبية، والتثقيف الصحي في هذا المجال – بلا شك – له دور كبير في الابتعاد عن مخاطر العلاج الذي يؤخذ بعيداً عن الكشف الطبي للمريض. خاصة من يعانون من امراض مزمنة كالضغط والسكري ومشاكل في القلب هؤلاء لابد ان يكونوا حذرين من تناول أي علاج مهما كان الابوصفة طبية تفاديا للمخاطر العلاجية من بعض الادوية.

من جانبه، قال الدكتور هيثم محمد مدير احدى الصيدليات الاهلية بجدة إننا نقوم بصرف الأدوية البسيطة المتعارف عليها، مثل نزلات البرد وخلافه. وأحياناً يطلب المريض علاجاً يحتاج إلى كشف طبي وبعض الفحوصات؛ فنقدم له النصيحة بمراجعة الطبيب المختص لتشخيص حالته. وبالتالي لا بد من الحذر الشديد، خاصة وعدم تناول أي منشط الا تحت كشف طبي وأن الطبيب هو الشخص المسؤول عن تقييم حالة المريض، ويصرف له العلاج اللازم المناسب لحالته بعد الكشف وإجراء بعض الفحوصات.

واستغرب د. هيثم طلب بعض الشباب لمقويات جنسية وهم في عمر مبكر ومثل هذه العلاجات لها تأثير جانبي كبير على صحة الانسان ومن مبدأ الامانة العلمية لايمكن ان نقوم بصرفها إلا بوصفة طبية لمن اراد مثل هذه المنشطات حرصا منا على سلامة عامة الناس وكما شدد في هذا الجانب على نشر الوعي الصحي التثقيفي بي الناس في سائل الاعلام تجنبا للمخاطر التي قد تحدث لمن يقوم بإخذ أي علا ج دون الرجوع الى الطيب.

وبين بأنه يحظر على أي صيدلي صرف أي دواء من هذه النوعية من تلقاء نفسه للمريض،

وحذر الصيدلي حسين اليافعي من مغبة شراء بعض المنشطات والخلطات العشبية التي يتم الترويج لها عبر مواقع التواصل الاجتماعي حيث انها مجهولة المصدر ولا تخضع لمعايير هيئة الغذاء والدواء وبالتالي قد تلحق بمن يستخدمها الضرر على صحته.وأضاف اليافعي إن استدعى الامر فتناول المنشطات لاتعطى الا بروشتة طبية لأنها محظورة على مرضى القلب ،وضغط الدم، كما أنها تتفاعل مع بعض الأدوية مثل أدوية تؤخذ لتوسيع الأوعية الدموية مما قد تسبب مشاكل صحية عديدة مثل الهبوط الحاد فى ضغط الدم، موضحا أنها محظورة على الفئات العمرية الكبيرة فى السن خاصة ذوى الأمراض المزمنة، أو أصحاب السمنة المفرطة

وقال المواطن مبارك الحربي 60 عاما :” لي صديق في فترة سابقة يستخدم المقويات الجنسية بدون روشتة، وسببت له مضاعفات وتعباً في القلب، وغيرها. وحاليا يمر بعدة مشاكل صحية وابدى الندم الشديد على التهاون في زيارة الطبيب قبل التداوي باي علاج دون وصفة طبية “.

واوضح الحربي ان بعض الصيادلة للأسف من مبدأ البيع يقوم بصرف مايطلبة منه أي شخص دواء دون توعيته بأضرار العلاج مطالبا الجهات ذات العلاقة في الصحة بان تقوم بجولات مفاجئة على الصيدليات لمعرفة مدى المخالفات التي يقوم بهااا بعض الصيادلة بصرف ادوية مضره بصحة الانسان ووضع اشعارات على ابواب الصيدليات يوضح خطورة من يستخدم علاج بلا وصفة طبية.

كما قال حمد العلاوي:” جميع المنشطات الجنسية بوجه عام تمثل ضرراً على الإنسان الطبيعي. وعلى الرغم من أنها تعطي نتائج جيدة في البداية إلا أن المنشطات، خاصة العقاقير المنتشرة حالياً، التي قد تكون مغشوشة أو غير طبية أو تحتوى على مواد ضارة وغير فاعلة، قد تؤدي إلى عجز جنسي جزئي أو كلي فيما بعد”. ونصح الجميع بعدم اخذ أي علاج الا بوصفة من الطبيب المختص هو الوحيد الذي يقرر اخذ وع أي علاج وطلب العلاوي بالمزيد من الوعي الثقافي في هذا المجال

وقال الشاب علي القرني : من السهل أن نقوم بشراء المنشطات الجنسية من الصيدليات حتى دون سؤالنا عما نشعر به أو ما هو السبب، وهي أنواع مختلفة من الحبوب، تتراوح أسعارها من 40 إلى 50ريالاً. حيث ان الصيادلة يقومون بالبيع دون اكتراث بحصة الناس اهم شيء انهم يكسبون من الزبون وكما ان البعض منهم يقدم معلومات تغري الزبون بالشراء دون التفكير في المضار الصحية الناجمة عن العلاج”.

السمك المغشوش
وحذرت الهيئة العامة للغذاء والدواء، من مستحضر يسوقه باعة متجولون ومواقع الكترونية على أنه “طبيعي من خلاصة سمك القرش وفعّال في معالجة الضعف الجنسي”، مشيرة إلى أن المستحضر مغشوش بمادتين دوائيتين، إحداهما لا تستخدم إلا بوصفة طبية.

وأوضحت “الهيئة” أن مفتشيها رصدوا مستحضر (SHARK EXTRACT Tablet)، الذي اتضح أنه غير مسجل، ويحمل ادعاءات مضللة، وجرى غشه بمواد دوائية، ويسوق من باعة متجولين ومواقع على شبكة الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي على أنه مستحضر طبيعي مكون من خلاصة سمك القرش وخالٍ من المواد الدوائية وفعّال لمعالجة الضعف الجنسي، في حين أن هذا الادعاء مضلل وليس له أي أساس من الصحة، إذ أظهرت التحاليل غش المستحضر بمادة “SILDENAFIL” الدوائية التي لا تستخدم إلا بموجب وصفة طبية، وتحت إشراف طبي، خصوصاً لمرضى القلب والضغط وكبار السن، إضافة إلى غش المستحضر بمادة “PARACETAMOL” الدوائية التي تستخدم خافضةً للحرارة ومسكنةً للألم.

وأوصت “الهيئة” المستهلكين بتجنب استخدام هذ المستحضر، والتخلص مما لديهم من عينات، مشددة على أنها لم تأذن بفسح هذا المستحضر، وتتخذ الإجراءات النظامية بالتعاون مع الجهات المختصة لسحبه من الأسواق ومنع دخوله إلى المملكة.وأكدت ضرورة تجنب استخدام المستحضرات الصيدلانية غير المسجلة لديها، مشيرة إلى إمكانية معرفة المستحضرات المسجلة عن طريق الموقع الالكتروني للهيئة، والتحقق من وجود رقم التسجيل الخاص بالهيئة على عبوة المستحضر.

وأهابت “الغذاء والدواء” بالمستهلكين إبلاغ المركز الوطني للتيقظ والسلامة الدوائية عند حدوث أي أعراض جانبية للأدوية عن طريق:الرقم المجاني: ٨٠٠٢٤٩٠٠٠٠، أو مركز الاتصال الموحد:19999، أو البريد الالكتروني: [email protected]، أو عن طريق رابط الإبلاغ الالكتروني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.