الدولية

ديون قطر تلتهم ناتجها الإجمالي .. وقمة بيروت تعمق عزلة تميم

جدة ــ وكالات

أظهرت بيانات حديثة صادرة عن صندوق النقد الدولي أن الديون السيادية لقطر تتجاوز أكثر من نصف ناتجها المحلي الإجمالي ما يجعل من البلاد واحدة من أكثر الدول مديونية في العالم.

وبحسب البيانات التي نشرها موقع المنتدى الاقتصادي العالمي “دافوس”، في يناير الجاري، اعتمادا على بيانات الصندوق، مثلت ديون الحكومة القطرية 54% من الناتج المحلي الإجمالي للدوحة خلال عام 2017.

وفي تقريره الذي تناول فيه أكثر الدول المدينة في العالم، قال المنتدى الاقتصادي العالمي إن التغيرات الاقتصادية على الساحة العالمية قد تؤدي إلى حالة ركود أو ارتفاع كبير في أسعار الفائدة، وهو ما سيفاقم من مديونيات الدول بسرعة كبيرة، وإذا لم تكن الحكومات سباقة في التعامل مع قروضها الخارجية فيمكن لهذا الوضع أن يخلق حلقة مفرغة؛ حيث سيعرقل الدين المتصاعد من النمو الاقتصادي، وهو ما يقود إلى ديون أكثر.

وكان متوسط نسبة الديون السيادية القطرية إلى ناتجها المحلي الإجمالي عند مستوى 37.37% خلال الفترة من عام 1990 حتى 2017، وقد سجل أعلى مستوى له خلال تلك الفترة عام 1999 عند 74.4%، وأقل مستوى عام 2007 عند 8.9%.

وفي محاولة للتخفيف من وطأة تأثير المقاطعة، ضخت مؤسسات القطاع العام القطري أكثر من 40 مليار دولار في البنوك القطرية في الأشهر الأولى التي أعقبت المقاطعة، بهدف مساعدة القطاع المصرفي على مواجهة تأثير خروج الأموال.

ووفق بيانات رسمية تراجعت السياحة العربية والأجنبية الوافدة إلى قطر، بنسبة بلغت 24% خلال الأشهر الـ10 المنقضية من العام الماضي، مقارنة بالفترة نفسها من 2017، كما خرجت استثمارات ورؤوس أموال من بورصة قطر خلال الشهور الـ18 الماضية حتى ديسمبر الماضي، ما يشير إلى أن الديون السيادية في قطر ربما تفاقمت خلال عام 2018، وهو ما ستوضحه البيانات التي ستصدر عن صندوق النقد الدولي خلال الأشهر المقبلة.

يأتي ذلك في ظل حالة من التخبط يعشيها النظام القطري والتي من دلالتها، اعتذار أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني عن عدم حضور “القمة العربية التنموية: الاقتصادية والاجتماعية” في بيروت، ثم عاد وعدل رأيه وقرر المشاركة، وعندما وصل إلى بيروت للمشاركة في القمة غادرها بعد دقائق من انطلاقها دون المشاركة في فعالياتها.

وعكست تصرفات أمير قطر قبيل وخلال القمة العربية التنموية جانب حالة التخبط والضياع التي يعيشها تنظيم الحمدين بعد عزله عربيا عقب مقاطعة الدول الداعية لمكافحة الإرهاب كما عكست حجم خضوع تنظيم الحمدين لإيران.
وأثارت التصرفات برمتها موجة سخرية من اللبنانيين على موقع تويتر، فلا هو شارك ولا هو غاب، الأمر الذي دفع اللبنانيين لوصف مغادرة القمة عقب انطلاقها بدقائق بالهروب، قائلين “أمير قطر فل (هرب)”.

رغم أن أمير قطر كان قد اعتذر في وقت سابق عن عدم حضور قمة بيروت، قبل أن يعدل عن رأيه ويقرر المشاركة قبيل يوم من انطلاق القمة، وهو أمر يفسره المراقبون بعدد من الأسباب، أولها أن تلك المشاركة جاءت بأوامر إيرانية دعما لحزب الله الإرهابي المسيطر على القرار السياسي في لبنان بقوة السلاح وفرض الأمر الواقع ويعطل تشكيل حكومة حتى اليوم، الأمر الثاني هو رغبة أمير قطر في كسر العزلة المفروضة عليه، منذ مقاطعة دول الرباعي العربي لنظامه لدعمه للإرهاب.

الأمر الثالث الذي شجع رئيس النظام القطري على الحضور هو تأكده أولا من غياب قادة الدول العربية عن قمة بيروت، حيث لم يشارك في القمة سواه، إضافة إلى رئيس لبنان ميشال عون الدولة المستضيفة ورئيس موريتانيا محمد ولد عبدالعزيز الدولة التي ستستضيف القمة القادمة، وبات معروفا أن تميم يخشى لقاء القادة العرب وخصوصا قادة الرباعية العربية نتيجة تصرفات وسياسات نظامه الداعمة للإرهاب والمزعزعة للأمن والاستقرار في المنطقة.

وكان أمير قطر قد غاب عن القمة العربية التي أقيمت في مدينة الظهران 15 أبريل الماضي، ثم غاب أيضا عن القمة الخليجية الـ39 في الرياض 9 ديسمبر الماضي، وتتكرس تلك العزلة قمة بعد قمة.

ورغم حضور أمير قطر إلى بيروت ومشاركته في الدقائق الأولى من القمة قبل أن يغادر على الفور إلا أنه فشل في كسر عزلته، كما أن حالة التخبط الواضحة لتصرفاته خلال القمة جعلتها محل سخرية، وخصوصا بعد ما واكب وصوله شائعات عن تكفله بنفقات القمة وإيداع وديعة بمبلغ كبير في لبنان، قبل أن يغادر دون الإعلان عن ذلك رسميا، الأمر الذي دفع مغردين لبنانيين إلى أن يتهكموا على طريقة مغادرته، بل أعرب بعضهم عن عدم الترحيب بمشاركته واصفين إياه بأمير الإرهاب.

وغرد رئيس حزب التوحيد العربي وزير البيئة اللبناني السابق وئام وهاب قائلا: “لا أهلاً ولا سهلاً بأمير دعم الإرهاب في بيروت الذي دمر سوريا وليبيا وحاول تدمير مصر شريك المحتل التركي وراعي الإخوان المنافقين”.
بدورها غردت هنادي جرجس:” بعد ما وصل أمير قطر على المطار كانت فاتورة القمة جاهزة، وصل تصور وفل وليرة مش رح يدفع “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.