المحليات

المملكة تؤكد على تلاحم الأمة وتعزيز روابطها الاقتصادية

بيروت -واس

اكدت المملكة على أهمية توحيد الجهود العربية ومواجهة كلّ ما من شأنه زعزعة الأمن والاستقرار في دولنا والعمل على دفع مسيرة العمل العربي المشترك بتبني سياسات تزيد من تلاحم هذه الأمة وتعزز روابطها الاقتصادية التجارية والاستثمارية، كما شددت على ضرورة تعزيز التجارة العربية البينية وازالة ما يواجهها من عقبات والنظر للمصالح المشتركة والعمل على تعزيز دور القطاع الخاص العربي وتبني السياسات المحفزة للاستثمارات البينية بما في ذلك مبادرة التكامل بين السياحة والتراث الحضاري والثقافي في الدول العربية وغير ذلك من المجالات”.

جاء ذلك في الكلمة التي القاها معالي وزير المالية الأستاذ محمد بن عبدالله الجدعان رئيس وفد المملكة إلى القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية، المنعقدة في بيروت ، نقل خلالها تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع “حفظهما الله” وتمنياتهما للقمة بالنجاح.

وكانت القمة قد بدأت أعمالها أمس تحت شعار ” الإنسان محور التنمية .. والازدهار يعزز السلام في المجتمعات ” برئاسة فخامة الرئيس العماد ميشال عون رئيس الجمهورية اللبنانية ، وحضور معالي الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط .

ويتناول القادة العرب خلال القمة – وفقا لجدول الأعمال ، 29 مشروعًا وبنداً تشمل كافة قضايا العمل الاقتصادى والاجتماعى العربي المشترك، وتتعلق بكافة مناحي الأنشطة التنموية والاقتصادية والاجتماعية، علاوة على مبادرات واستراتيجيات في مجال الأمن الغذائي والطاقة والقضاء على الفقر وحماية النساء والاستراتيجية العربية للطاقة المستدامة ومجال الاقتصاد الرقمي وغيرها.

وأوضح الوزير الجدعان أنّ المملكة العربية السعودية استضافت القمة العربية التنموية: الاقتصادية والاجتماعية الثالثة بمدينة الرياض عام 2013، وفي العام 2018م استضافت المملكة القمة العربية الـ29 التي أسماها خادم الحرمين الشريفين ، حفظه الله، (قمة القدس)، في تأكيد مستمر لدعم المملكة للعمل العربي المشترك وقضاياه المركزية.

وأضاف: “لقد خرجت قمة الرياض التنموية بقرارات مهمة لدعم العمل العربي المشترك فكانت مبادرة خادم الحرمين الشريفين بالدعوة لزيادة رؤوس أموال المؤسسات المالية والشركات العربية المشتركة بنسبة لا تقل عن (50%) حيث بلغت الزيادات التي تمت حتى الان للصناديق والمؤسسات المالية العربية وعدد من الشركات المشتركة بما يربو على سبعة ونصف مليار دولار أمريكي.

ولفت الوزير الجدعان إلى انه “خلال ترؤس المملكة للقمة العربية التنموية، حظيت العديد من القرارات الصادرة عن القمتين التنمويتين السابقتين بالكثير من قوة الدفع لإنجازها ومن ذلك انضمام 18 دولة عربية لمبادرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة لدعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة بإجمالي مساهمات بلغت (1310) مليون دولار وبلغت مساهمة المملكة 500 مليون دولار ، بالاضافة الى ما تحقق في مجال تنفيذ القرارات المتعلقة بربط الدول العربية ببعضها وعلى رأسها مشروع الربط الكهربائي بين المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية الشقيقة ، موضحا أن المملكة ستعيد طرح موضوع دورية انعقاد القمة التنموية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.