الأخيره

صخور ضخمة تضرب الأرض

واشنطن ــ رويترز

كشفت دراسة نشرت في مجلة “ساينس” الامريكية عن ارتفاع عدد الأجرام الصخرية التي ترتطم بالأرض عما كان عليه في الماضي السحيق.

وقالت الدراسة إن عدد الكويكبات “وهي أجرام صخرية قد تكون صغيرة جداً” كان في الـ290 مليون سنة الماضية أكبر بمرتين مما كان عليه في السنوات الـ 700 مليون السابقة.

ويرجح الباحثون أن تكون السبب في ذلك حوادث فضائية كبيرة وقعت في حزام الكويكبات بين المريخ والمشتري.

وقال توم جرنون أحد معدي الدراسة: “هذه الحوادث أدت إلى نشوء سيل من الصخور الفضائية المتجهة إلى الأرض، وسيصل الأمر إلى ذروته ثم ينحسر”.

ولا يقيم الباحثون أي رابط بين ازدياد هذه الصخور والحوادث الكبرى التي ضربت الأرض، مثل ارتطام الكويكب الذي أدى إلى الانقراض الكبير للأنواع الحية قبل 252 مليون سنة، فقد كان ذلك ناجماً عن ارتطام جرم كبير وليس صخوراً صغيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.