الرياضة

في كأس آسيا 2019 بالإمارات ...

الأخضر يسعى لحسم التأهل أمام لبنان

تقديم- محمود العوضي
تتواصل اليوم منافسات الجولة الثانية من كأس أمم آسيا 2019، المقامة في الإمارات؛ حيث تقام مبارتين ضمن المجموعة الرابعة، فيلتقي منتخب فيتنام وإيران، واليمن والعراق، ولقاء وحيد من المجموعة الخامسة يجمع الأخضر السعودي ولبنان.

فيتنام vs إيران
في إطار المجموعة الرابعة، سيواجه المنتخب الفيتنامي ضغطا كبيرا، وهو يلاقي منتخبا كبيرا بحجم المنتخب الإيراني، أحد المرشحين لنيل اللقب الآسيوي.

فيتنام خسرت بصعوبة أمام أسود الرافدين العراقي2/3 ، وتأمل في إحداث مفاجأة ضخمة بالفوز على إيران أو الخروج بنقطة تبقي على آمالها في اللقاء الأخير أمام المنتخب اليمني.

أما المنتخب الإيراني فيسعمل بكل قوة لضمان الفوز والتأهل قبل لقائه الأخير المرتقب أمام المنتخب العراقي، خاصة أن المنتخب العراقي يمتلك 3 نقاط من الفوز على فيتنام ؛ لذا سيسعى المدرب البرتغالي كيروش لحسم التأهل بنقاط فيتنام.

اليمن vs العراق
مواجهة عربية خالصة تجمع المنتخبين اليمني والعراقي.

اليمن تلقت خسارة موجعة أمام إيران بخماسية نظيفة، وسيواجه المنتخب اليمني صعوبة بالغة في الفوز على نظيره العراقي؛ كون أسود العراق يطمعون في نقاط المباراة لحسم تأهلهم للدور التالي قبل المواجهة القوية التي ستجمعهم بالفريق الإيراني في ختام دور المجموعات.

العراق تخطى فيتنام بصعوبة 2/3.

ونال انتقادات واسعة من الشارع الرياضي العراقي رغم الفوز.

لذا فمن المنتظر أن يسعى المدرب واللاعبون للظهور بمظهر مغاير عن مباراة الافتتاح.

الأخضر vs لبنان
يفتتح ملعب مكتوم بن راشد بدبي، أبوابه لاستضافة مباراة تجمع بين الأخضر السعودي، ومنتخب لبنان، وذلك في إطار منافسات الجولة الثانية من كأس آسيا 2019.

حقق الأخضر أول ثلاث نقاط في مشواره في البطولة بتغلبه على نظيره الكوري الشمالي برباعية نظيفة، وذلك في المباراة التي جمعت بين الفريقين مساء الثلاثاء الماضي على نفس الملعب، وبهذا الفوز تصدر الصقور المجموعة برصيد ثلاث نقاط .

سيسعى الأخضر للحصول على نقاط المباراة والوصول إلى النقطة السادسة لضمان التأهل المبكر إلى الدور الثاني وعدم الانتظار للجولة الثالثة؛ من أجل الحسم.

المباراة ستقام على استاد آل مكتوم بنادي النصر الإماراتي الساعة 7:00 مساء بتوقيت مكة المكرمة.

منتخبنا الوطني يتصدر مجموعته الخامسة في الوقت الحالي برصيد 3 نقاط بالتساوي مع قطر إلا أن الأخضر لديه أفضلية الأهداف الأربعة التي سجلها في الشباك الكورية.

الأخضر قدم أداء متميزا في اللقاء الأول ، وسيحاول السير على نفس المنوال للتأكيد أنه قادم لاسترجاع اللقب الغائب منذ 1996.

الأخضر لا يعاني من أي غيابات باستثناء ياسر الشهراني، الذي اكتفى بتمارين خاصة رفقة الجهاز الطبي في النادي الصحي.

أما منتخب لبنان فسيحاول تحقيق الفوز بكل تأكيد للبقاء على فرصه في الصعود إلى الدور الثاني، إن لم يكن مركزاً ثانياً، فعن طريق أفضل فرق المركز الثالث.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *